شبكة القدس العربية Palestinian Jerusalem

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

» العافين عن الناس . عطا سليمان رموني
الخميس ديسمبر 01, 2016 7:21 pm من طرف عطا سليمان رموني

» غرسوا فأكلنا . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:49 am من طرف عطا سليمان رموني

» الشموخ . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 14, 2016 9:00 am من طرف عطا سليمان رموني

» لا شيء أصعب من أن ترى شخص يأخذ مكانك في قلب من تحب
السبت نوفمبر 12, 2016 9:11 am من طرف أبو مجاهد

» الأخت أولى بالصِّلَة.عطا سليمان رموني
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 am من طرف عطا سليمان رموني

» آداب المسجد . عطا سليمان رموني
الإثنين أكتوبر 31, 2016 10:50 am من طرف عطا سليمان رموني

» انصر اخاك . عطا سليمان رموني
الخميس أكتوبر 27, 2016 6:21 am من طرف عطا سليمان رموني

» ردا على رائعة الشاعر الكبير عاصم شعبان ( ابو الحب ) / د. لطفي الياسيني
الإثنين أكتوبر 24, 2016 12:24 am من طرف طائر الفينيق

» أركان الإيمان . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 21, 2016 12:18 am من طرف عطا سليمان رموني

» عتاب صديق . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 14, 2016 3:01 am من طرف عطا سليمان رموني

» نحن في الدنيا ضيوف . عطا سليمان رموني
السبت أكتوبر 08, 2016 12:27 am من طرف عطا سليمان رموني

» عليك بالصاحب الوفي . عطا سليمان رموني
الأحد أكتوبر 02, 2016 11:15 pm من طرف عطا سليمان رموني

» لروح الشهيد ياسر حمدونة
الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 9:49 am من طرف أبو مجاهد

» هذه الدنيا تجارة . عطا سليمان رموني
السبت سبتمبر 24, 2016 10:29 am من طرف عطا سليمان رموني

» جريدة شبكة القدس العربية NEW NEWS
الثلاثاء سبتمبر 20, 2016 11:50 am من طرف سندريلا

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الجمعة يوليو 06, 2012 11:15 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 15352 مساهمة في هذا المنتدى في 4634 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1178 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو izaqekubuniti فمرحباً به.

Like/Tweet/+1


سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

شاطر

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الجمعة مايو 02, 2014 12:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
فتح ديمومة الثورة والعاصفة شعلة الكفاح المسلح

حركة فتح ( دراسة للكوادر ) ...حركة فتح ( دراسة للكوادر )
ديمومة الثورة والعاصفة شعلة الكفاح المسلح
1957-2003

حركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) تمثل التنظيم الفلسطيني الذي ارتبطت الثورة الفلسطينية باسمه ، باعتبار ان انطلاقته في العام 1965 مثلت الانبعاث الحقيقي للوطنية الفلسطينية والكفاح المسلح من خلال كوكبة من الشباب الفلسطيني الذي تجمع على شكل بؤر تنظيمية متناثرة في كل من فلسطين ودول الطوق المحيطة بفلسطين وفي عدد
من دول الخليج العربي وأوروبا الغربية لا سيما ألمانيا والنمسا لينشئ تنظيما فلسطينيا مستقلا يهدف لتحرير فلسطين وإقامة دولة ديمقراطية ومجتمع تقدمي فيها .

النشأة :

يمثل العام 1957 نشأة حركة فتح التي أتت في الحقيقة من تلاقي الأفكار الثورية لعدد من البؤر التنظيمية المنتشرة منذ عام 1948 ، هذه الأفكار التي مثلت لدى أعضاء هذه البؤر ردا على النكبة وعلى العدوان الثلاثي 1956، وعلى فقدان مصداقية الأحزاب السياسية التي كانت منتشرة في الساحة آنذاك ، وعلى الرغبة في استقلالية العمل
الوطني الفلسطيني خاصة بعد تجميد عمليات الفدائيين من قبل السلطات المصرية عام 1957
1.
العمل المسلح والعمل النقابي :

يشار بقوة إلى دور رابطة الطلبة الفلسطينية في الجامعات المصرية ، وخاصة منذ تسلم ياسر عرفات رئاسة الرابطة ( 1952 – 1956 ) والدور العربي والعالمي الذي لعبته في بعث القضية الفلسطينية وحتى تأسيس الاتحاد عام 1959.
منذ العام 1954 ابتدأ خليل الوزير )أبو جهاد( أحد أبرز مؤسسي حركة (فتح) العمل المسلح ضمن مجموعات فدائية صغيرة ، وفي يوليو 1957 كتب مذكرة لقيادة جماعة الأخوان المسلمين في غزة يحثهم فيها على تأسيس تنظيم خاص يرفع شعار تحرير فلسطين عبر الكفاح المسلح ، ورفضت الجماعة دعوته لتنضم أعداد كبيرة من الكوادر لتنظيم ( فتح ) الناشئ لاحقا أمثال ( سليم الزعنون وصلاح خلف وأسعد الصفطاوي ، وكمال عدوان ومحمد يوسف
النجار وسعيد المزين وغالب الوزير من قطاع غزة ، ومحمد غنيم ومحمد أبو سردانة من الضفة الفلسطينية ) .




الاجتماع التأسيسي :

يشار دوما في أدبيات حركة (فتح) إلى أواخر العام 1957 في الكويت أنه عقد لقاء ضم ستة أشخاص هم : ياسر عرفات وخليل الوزير وعادل عبدالكريم وعبد الله الدنان ويوسف عميرة وتوفيق شديد بحيث اعتبر اللقاء التأسيسي الأول لحركة ( فتح ) رغم انقطاع الأخيرين عن التواصل بعد فترة وجيزة ، وصاغ المؤسسون ما سمي ( هيكل البناء الثوري ) و(بيان حركتنا ) واتفقوا على اسم الحركة للأحرف الأولى للتنظيم مقلوبة من حتوف ثم حتف إلى فتح . وتبع ذلك انضمام أعضاء جدد منذ 1959 كان أبرزهم صلاح خلف وخالد الحسن .
مجلة فلسطيننا :

في العام 1959 ظهرت ( فتح ) من خلال منبرها الإعلامي الأول مجلة ( فلسطيننا – نداء الحياة ) التي صدرت في بيروت منذ شهر نوفمبر ، والتي أدارها توفيق حوري وهو نفس العام الذي شهد اندماج معظم البؤر التنظيمية الثورية المنتشرة المتشابهة الأهداف والتي حققت أوسع استقطاب حينها شمل ما يزيد على 500 عضو .
قامت مجلة ( فلسطيننا ) بمهمة التعريف بحركة فتح ونشر فكرها ما بين 1959 – 1964 واستقطبت من خلالها عديد من المجموعات التنظيمية الثورية الأخرى ، فانضم تلك الفترة كل من عبد الفتاح حمود وماجد أبو شرار وأحمد قريع وفاروق قدومي وصخر حبش وهاني الحسن وهايل عبد الحميد ومحمود عباس ويحيى عاشور وزكريا عبد الحميد وسميح أبو كويك وعباس زكي وغيرهم الكثير إلى صفوف الحركة الناشئة .
تطور العلاقات العربية:





مجلس الطوارئ :

شكلت الحركة ( مجلس الطوارئ) عام 1965 برئاسة ياسر عرفات في دمشق مما زاد شقة الخلاف مع أعضاء اللجنة المركزية في الكويت الذين رفضوا الانطلاقة ، وكان الكثير من قيادات حزب البعث في سوريا قد أيدوا حركة (فتح) أملا في استيعابها ثم السيطرة عليها ، وأيدوا عملياتها بعيدا عن الحدود السورية ، بينما كان حافظ الأسد قائد سلاح الجو آنذاك من أشد المعادين للحركة الذي استغل حادثة قتل أحمد عرابي ومحمد حشمة عام 1966 على أثر صراع النفوذ في ( فتح ) ليوطد مواقعه في حزب البعث . ويتم اعتقال القيادة الفلسطينية في دمشق التي لم تخرج من المعتقل إلا بعد وساطات عدة .

العمل الفدائي في الأردن :

على اثر معركة الكرامة الشهيرة ، وتحديدا في 14/4/1968 تم إعلان ياسر عرفات قائدا ومتحدثا رسميا باسم حركة (فتح) ليتواصل العمل المسلح في الضفة الغربية وقطاع غزة بشكل مكثف وعبر الساحة الأردنية أساسا الأمر الذي رفع من أسهم حركة ( فتح ) التي واجهت صعوبات في استيعاب الأعداد الهائلة من المتطوعين ، الذين ضموا للتنظيم
والمليشيا وقواعد الفدائيين ، وانتشروا على خطوط المواجهة ليقوموا بالمئات من عمليات المواجهة وعمليات الفدائيين داخل فلسطين .
ثم كان الخروج المدوي لحركة المقاومة وحركة ( فتح ) من الأردن نهاية لتجربة ثورية ثرية ، وذلك اثر الأحداث الدامية من منتصف العام 1970 وحتى بداية العام 1971 نتيجة لاختلاف طبيعة النظام السياسي والحركة الفدائية وأهدافهما المتباينة ، ونتيجة تعمق الصراع على النفوذ في الأردن ، ولعب عدد من التنظيمات والمؤسسات والأطر الأردنية
لأوراق تعميق الشرخ ، والذي غذته عوامل إقليمية وعالمية .

السلطة الوطنية والمرحلية :

إلا أن الأثر الهام للخروج من الأردن كان تصعيد الحملة العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة وتصاعد الصراع على ( م.ت.ف) في ظل تنامي النفوذ السوري ، كما أنه منذ عام 1973 استطاعت حركة ( فتح ) وبعد عامين من العمليات الخارجية لمنظمة (أيلول الأسود) المحسوبة على فتح استطاعت تعزيز قوتها في المنظمة ، وتعزيز تواجدها المسلح في الجنوب اللبناني وبيروت والمخيمات الفلسطينية ، وبدأت الحركة بتكريس مفاهيم التنظيم ، والمؤسسات المدنية التي انتشرت في مراكز المجتمع الفلسطيني ، جنبا إلى جنب مع قواعد الفدائيين الذين لم تتوقف عملياتهم ضد الكيان الصهيوني .
وفي نفس العام تبنت حركة ( فتح ) بشكل واضح مفهوم (مرحلية النضال) السياسي حيث قبلت مقررات المجلس الوطني الفلسطيني ونقاطه العشر الداعية إلى إقامة السلطة الوطنية على أي شبر يتم تحريره أو استرداده ، إضافة لإمكانية التفاوض مع قوى السلام التقدمية الإسرائيلية لتنشأ حينها ( جبهة الرفض ) مقابل تيار القبول ممثلا بحركة ( فتح ) و
الجبهة الديمقراطية والصاعقة



في العام 1962 حضرت (فتح) احتفالات استقلال الجزائر ، ثم افتتحت مكتبها في العاصمة الجزائرية عام 1963 برئاسة خليل الوزير . و في العام 1963 أصبحت سوريا محطة مهمة لحركة ( فتح ) بعد قرار حزب البعث السوري السماح لها التواجد على الساحة السورية .
في العام 1964شارك 20 ممثلا عن حركة ( فتح ) في اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني رغم اعتراضات ( فتح ) العلنية على منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها أداة للدول العربية أقيمت لاستباق صحوة الشعب الفلسطيني ، إلا أنها بالمقابل اعتبرتها ( إطار رسمي يحوز على شرعية عربية لا بد بالاحتفاظ به ) كما يقول خليل الوزير ، ثم يتم تثويره
قرار الانطلاقة :

في العام 1963 انتقل ياسر عرفات من الكويت إلى دمشق ليعمل على تطوير التنظيم على خط المواجهة في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين ، خاصة في ظل الدعم السوري الواضح آنذاك لحركة فتح . و بعد لقاءات طويلة وحوارات واستعدادات واستقالات نتيجة خلاف بين تيار (فتح) الرافض للانطلاقة المسلحة ممن سموا بالعقلانيين رغبة بتأجيلها لحين الجهوزية ، وبين تيار المجانين الذي مثله ياسر عرفات ، قررت قيادة (فتح) الموسعة بدء الكفاح
المسلح في 31/12/1964 باسم قوات (العاصفة) بالعملية الشهيرة التي تم فيها تفجير شبكة مياه إسرائيلية تحت اسم عملية ( نفق عيلبون ) ، ثم تواصلت عمليات حركة فتح تتصاعد منذ العام 1965 مسببة انزعاجا شديدا لإسرائيل والدول العربية التي لم تجد معظمها مناصا فيما بعد من الاعتراف بها ، وكان البيان السياسي الأول أن صدر في
28/1/1965 موضحا أن المخططات السياسية والعسكرية لحركة فتح لا تتعارض مع المخططات الرسمية الفلسطينية والعربية ، وأكدت الحركة لاحقا على ضرورة التعبئة العسكرية والتوريط الواعي للجماهير العربية .





الصراعات الفكرية :

ولم تمر هذه المرحلة على حركة ( فتح ) بسهولة إذ كان للصراعات الفكرية والسياسية في الأعوام (1973 – 1983 ) بروزا واضحا خاصة : في الموقف من السلطة والمؤتمر الدولي للتسوية ( مؤتمر جنيف) ثم لاحقا من الفساد والإفساد ، والقيادة المتنفذة ، مما أفرز عدة تيارات في عمق ما كان يسمى يسار فتح مثل ( جماعة السوفييت ) بزعامة نمر صالح (أبوصالح) وسعيد مراغة ( أبو موسى ) ، والخط الفيتنامي الذي دعى متبنوه لإنشاء حزب طليعي ثوري من بيئة حركة ( فتح ) ، وكذلك بروز الخط الماوي بزعامة منير شفيق ( أبو فادي ) الذي تحول لاحقا إلى إسلامي بعد ثورة الخميني 1979 ، مقابل الخط الفتحوي السائد ، والذي كان بارزا فيه كتلة اللجنة المركزية ومراكز قواها على الأرض خاصة في جهاز الغربي ( الأرض المحتلة) ، والأمن ، إلى جانب صراعات والتنظيم والميليشيا .

انشقاق أبو نضال :

في العام 1974 واجهت حركة فتح تحديا تنظيميا صعبا بخروج صبري البنا ( أبو نضال ) مدير مكتب الحركة في بغداد عن صفوف الحركة وتأسيسه لما أسماه حركة ( فتح ) – المجلس الثوري ، أو ما اشتهر لاحقا باسم ( جماعة أبو نضال ) التي لقيت الدعم المكثف من المخابرات العراقية في البداية ، ثم من مخابرات عدة دول أخرى لاحقا ، لا سيما في
سعي الجماعة المتشدد لرفض الحلول السلمية ( الاستسلامية) ، وفي قيامها بقتل عشرات القادة والكوادر الفلسطينيين على مساحة العالم ، ثم من كوادرها هي في تصفيات داخلية ، إلى أن قضى صبري البنا ( أبو نضال ) الذي يشار إليه كبندقية للإيجار حتفه في بغداد عام 2002 .
ولحق تحدي انشقاق ابو نضال ، اشتعال الحرب الأهلية اللبنانية في خضم المسيرة السياسية ومحاولات استبعاد ( م.ت.ف) ، وذلك منذ حادثة حافلة عين الرمانة في 13/4/1975 في بيروت التي أدخلت القضية والمنظمة و( فتح ) في صراعات مسلحة ضمن النسيج اللبناني ، والذي استدعى التدخل السوري المسلح منذ العام 1976 ، إلا أن الحركة استعادت قدرتها على ضبط الصراع التنظيمي السياسي ، وتوجيه العمل العسكري من لبنان وفي فلسطين عبر العديد من العمليات المميزة التي كان أشهرها عملية سافوي عام 1976 ثم عملية دلال المغربي عام 1978، وغيرها الكثير .

استراتيجية المرحلة اللبنانية :

كانت استراتيجية حركة ( فتح ) السياسية وأثر انخراطها في المسيرة السلمية في الفترة من ( 1973 – 1982 ) - ورغم ما شاب هذه الفترة من تحديات كبيرة تمثلت بعدد من الصراعات الفكرية والسياسية والتنظيمية والعسكرية الداخلية ، ورغم نشوب الحرب الداخلية اللبنانية والتدخل السوري في لبنان – كانت استراتيجية ( فتح ) تتركز على
أدراج مسألة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة في جدول الأعمال السياسي ،
و ثانيا : مشاركة ( م.ت.ف) في أي مفاوضات متعلقة بحقوق الفلسطينيين ، لذلك ظهرت شعارات القرار
الفلسطيني المستقل بصوت عال ضد محاولات الهيمنة الإقليمية أو الحل من خلف ظهر الفلسطينيين ، وعليه كانت الموافقة على مقررات قمة فاس عام 1982 اثر الخروج من بيروت أسطورة الصمود .






مرحلة الانشقاق الكبير ( 1982 – 1983 ):

اختارت ( فتح ) بعد الخروج من لبنان أن تعمل على إعادة العلاقات مع كل من مصر التي كانت مقاطعة من قبل دول ( جبهة الصمود والتحدي ) بعد اتفاقية كامب ديفيد عام 1977 ، وان تنسج علاقات جديدة مع الأردن من خلال التنسيق المشترك والدعوة للكنفدرالية ، والمشاركة في المفاوضات _التي توجت بالتوقيع لاحقا على ما عرف بالاتفاق الأردني الفلسطيني عام 1985 -، ولكن مقدمات العلاقات السياسية الناشئة هذه لقيت معارضة سورية وليبية شديدة دفعت لتشرذم الساحة الفلسطينية للحد الأقصى وحصول الانشقاق في حركة ( فتح ) .
لقد كان للتحركات السياسية للقيادة الفلسطينية وإعلانها عدم اشتراط إلغاء معاهدة كامب ديفيد لاستئناف العلاقات مع مصر ، وتواصل الحوار مع الأردن واستغلال المنشقين للشعور بالإحباط والمرارة بين قواعد الحركة في سوريا ان أصدروا مذكرة داخلية انتقدت التركيز على الهم الفلسطيني دون البعد العربي ، وعدم الجدية في النضال في الضفة ،
وشكل التنظيم وانتشار البيروقراطية والعشائرية والبرجزة والفردية والفساد كما قالوا ، كما كان للشعور بعدم الأمان بين عسكريي فتح دافعا للتمرد ، إضافة للدور السوري المساند والدورالليبي الداعم ماليا .
قام سعيد مراغة ( أبو موسى ) من مقره في الحمّارة بسهل البقاع بتنسيق الاتصالات بالضباط المتعاطفين مع الانشقاق منذ إبريل عام 1983 ، وفي أوائل الشهر التالي اتفق أبو صالح وقدري وأبو موسى وأبو خالد العملة مع عدد من التنظيمات الأخرى كان من بينها جماعة (ابو نضال ) على ما أسموه ( تصحيح مسار الثورة ) ، فأمر ياسر عرفات
بنقل 40 ضابطا معارضا بمن فيهم ابو موسى وأبو خالد العملة إلى المقر الرئيسي ل (م.ت.ف) في تونس إلا أنه في 9/5/1983 استولى أبو موسى على قيادة قوات اليرموك بعد أن تسلم 60 طنا من الأسلحة عبر الاستخبارات السورية ، وأعلن مع شركائه ما أسموه ( الحركة التصحيحية ) في ( فتح ) والتي عرفت لاحقا باسم (فتح-الانتفاضة) ، وأيده بذلك أبو صالح وقدري في دمشق ثم زياد الصغير وواصف عريقات ومحمود عيسى وغيرهم من كبار
الضباط .
ورغم اقتراحات الحلول الكثيرة والوساطات إلا ان الشق تعمق والمأزق كبر مما دفع المنشقين للتصعيد العسكري بدأ من 18 – 19/6 ، حيث هاجموا قوات فتح الموالية في تعنايل وتعلبايا بدعم دبابات الجبهة الشعبية-القيادة العامة الموالية لسوريا ، واحتلت القوات السورية معسكر حمّورية ومواقع ( فتح ) في البقاع ، وحاولت اغتيال ياسر عرفات ثم قامت بطرده وخليل الوزير في 24/6 ليظهر في طرابلس منذ شهر سبتمبر ، لتبدأ الحرب السورية الليبية مع المنشقين على ( م.ت.ف) و( فتح ) وفي طرابلس منذ 2/11 وحتى ديسمبر حيث غادر ياسر عرفات والقوات الفلسطينية طرابلس بحرا إلى القاهرة .

تكريس القرار الفلسطيني المستقل :

عقدت فتح المجلس الوطني الفلسطيني ال17 في عمان من 22-29/11/1984 بتجاوز محاولات الالتفاف والانشقاق والهيمنة على القرار الفلسطيني المستقل ومقرّة دبلوماسية تعتمد قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالمسألة الفلسطينية التي ألحقت بالاتفاق الأردني الفلسطيني الذي اعترف بالقرار 242 ضمنا ، وكان ثمن القرار المستقل على الأرض ( حرب المخيمات ) عام 1985 – 1986 والموجهة أيضا ضد عودة الوجود الفلسطيني والفتحوي إلى
لبنان ،تلك الحرب التي أودت بحياة بالمئات . ثم محاولة الأردن اثر إلغاء ( فتح ) لاتفاق عمان دعم ما سمى ( الحركة التصحيحية لمحاربة الفساد والانحراف السياسي ) في قيادة (م.ت.ف) بقيادة أبو الزعيم عام 1986 والتي باءت محاولته اليائسة بالفشل الذريع







مرحلة الانتفاضة ( 1987-1994):

إثر حادث صدم شاحنة إسرائيلية كبيرة عمدا (في 8/12/1987) لسيارتين كانتا تقلان عمالا من مخيم جباليا في قطاع غزة نتج عنه استشهاد أربعة منهم ، أدى لحدوث اضطرابات في مخيم جباليا تحولت لمواجهات عنيفة في كامل قطاع غزة والضفة الغربية ، وعمت الأراضي المحتلة طوال شهر ديسمبر موجة لا سابق لها من التظاهرات الشعبية
والاضطرابات التجارية على نطاق لم يرى نظيره تم مواجهته بسياسة (رابين) القاضية بتكسير العظام ،
وقد مرت الانتفاضة بثلاث مراحل :
المرحلة الأولى : مرحلة المواجهة الجماهيرية الشاملة من إضرابات وتظاهرات عارمة ومنظمة وخرق لحظر التجول ومقاطعة المنتجات الإسرائيلية .
المرحلة الثانية : مرحلة البناء المؤسساتي ، حيث ركزت مختلف الفصائل وعلى رأسها حركة(فتح ) وحركة (حماس ) وتنظيمات اليسار على بناء الأطر الموازية لأطر الاحتلال مع تواصل فعاليات الانتفاضة المختلفة.
المرحلة الثالثة : مرحلة العمليات المسلحة .والتي لم تؤثر على صورة الانتفاضة باعتبارها مواجهات جماهيرية شاملة.وكان خليل الوزير (أبو جهاد ) العقل المدبر والموجه للانتفاضة التي كانت تصدر بياناتها بالوطن من قبل (القيادة الوطنية الموحدة ) التي كان أبرز فصائلها حركة (فتح) التي أعلنت ومنظمات (م.ت.ف) منذ العام في دورة
المجلس الوطني الفلسطيني بالجزائر عام1988 إعلان قيام دولة فلسطين ، والاعتراف بإسرائيل عبر الاعتراف بالقرار242 ، الذي لحقه الانخراط بالتسوية من خلال مؤتمر مدريد عام 1991 وما أفضت إليه المحادثات السرية بين قيادة المنظمة وحركة (فتح) بإدارة ياسر عرفات ومحمود عباس وأحمد قريع ما عرف باتفاقات أوسلو .
أوسلو 1993 والدخول للوطن

انشطرت الساحة الفلسطينية ما بين مؤيد ومعارض لاتفاقات السلام التي وقعت في أوسلو ثم في واشنطن في 13/9/1993 وذلك بين (م.ت.ف) والحكومة الإسرائيلية ، وكذلك الأمر داخل حركة ( فتح ) حيث اعتبر الرأي السائد ان الحركة دخلت عبر اتفاق أوسلو ضمن الممر الإجباري ، فكان الدخول للوطن منذ 1994 لكوادر ( م.ت.ف) بداية لصنع المصير على الأرض لتقام أول ديمقراطية فلسطينية وانتخابات نيابية ، وانتخاب رئيس للسلطة
الوطنية .
وعلى صعيد الحركة تم تسمية محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة كأقاليم في الحركة ، و جرت انتخابات لمعظم المناطق والأقاليم والتي شارك فيها آلاف الكوادر من ذوي التجارب المختلفة ( تجربة الحركة الأسيرة والأسرى المحررين ، تجربة لجان الشبيبة للعمل الاجتماعي ، تجربة الغربي –جهاز الأرض المحتلة ، تجربة اللجنة الحركية العليا وقبلها اللجان السياسية ، وتجربة التنظيم في الخارج ، وصولا لإعادة تشكيل مكتب التعبئة والتنظيم في العام 2002 ، وذلك في خضم انتفاضة الأقصى والقدس والاستقلال ) .
ورغم ما شاب عمليات الانتخابات من خروج عن النظام الأساسي لحركة ( فتح) ، إلا أن قيادة الحركة اكتشفت ضرورة التعديل والتغيير في النظام بما يتلاءم مع طبيعة الكثافة الحركية وتمازج التجارب واستيعاب الكوادر وضخ روح جديدة وربما فكر جديد .

مؤتمرات حركة ( فتح ):

عقدت حركة ( فتح ) مؤتمرا في الكويت عام 1962 تم فيه رسم أهداف العمل وخططه وثبت فيه الهيكل التنظيمي ووزعت فيه مهمات القيادة ، وعقدت مؤتمرا آخر في دمشق أواخر العام 1963 حيث ركزت على زيادة العضوية ، وعلى تأمين الدعم العربي وغير العربي . ويشار إلى الاجتماعات التي عقدت لإقرار موعد الانطلاقة أواخر 1964 على أنها المؤتمر العام الأول .
في العام 1967 وتحديدا في 12 حزيران أي بعد النكسة عقد في دمشق مؤتمر حضره 35 كادرا دعا لتواصل العمليات العسكرية وحرب العصابات باستثناء قلة من أعضاء اللجنة المركزية العليا التي تواجدت حينها بين الكويت ودمشق ، ووضعت خطة تهدف إلى : تحضير العمل العسكري والمقاومة المدنية ، ولكسب الحكومات العربية والدعم المادي ، وإقامة إذاعة ، وتم تأليف اللجان لإدارة الشؤون العسكرية والتنظيمية . وشكلت اللجنة المركزية الجديدة التي كلف فيها ياسر عرفات وآخرين ببناء قواعد عسكرية سرية في الأراضي المحتلة .وفي 28/8/1967 أعلنت فتح انطلاقتها الثانية .
عقدت الحركة مؤتمرها الثاني في -----داني قرب دمشق في يوليو 1968، وبرزت في المؤتمر الدعوة لإحياء إطار المجلس الثوري المنصوص عليه في ( هيكل البناء الثوري) لمراقبة عمل ل.م. ع أي اللجنة المركزية العليا ، وتم في هذا المؤتمر انتخاب لجنة مركزية جديدة من 10 أعضاء وفي أوائل سبتمبر 1971 عقد المؤتمر العام الثالث لحركة ( فتح ) والذي التهبت فيه النقاشات حول أسباب الأحداث الدامية في الأردن والخروج منها ، واتهم فيها جهاز الرصد الثوري بالتقصير وأدينت بيروقراطية العلاقة بين م.ت.ف وحركة ( فتح) ، وتمت الدعوة لتكريس القيادة الجماعية ، وبرز في المؤتمر تيار القيادة من جهة وتيار اليسار الذي قدم مذكرة في المؤتمر عبرت عن انتقادهم لدور الأجهزة على حساب التنظيم وظهور مراكز قوى . إلا أن اللجنة المركزية تغلبت على التحديات والصعاب في المؤتمر وأعيد انتخابهم مع إضافات جديدة ، وتم إقرار النظام الداخلي لحركة ( فتح ) الذي توضحت فيه بصورة أكبر مهمات المجلس الثوري ، كما اعتمدت المركزية الديمقراطية كأسلوب حياة في التنظيم ، وأقرت عضوية العرب في التنظيم لأول مرة .
جاء المؤتمر الرابع في ظل تنامي المد اليساري في حركة ( فتح ) وقناعته بقدرته الذاتية واستناده للحائط السوري والمعارضة الفلسطينية مما مكنهم من إدخال عضوين جديدين للجنة المركزية وهما سميح أبو كويك ( قدري ) وماجد أبو شرار إلى جانب نمر صالح ( أبو صالح ) وأدخلوا أعداد أخرى إلى المجلس الثوري كان منهم موسى العملة ( أبو خالد العملة ) وسعيد مراغة ( أبو موسى ) ، مقابل انتخاب هاني الحسن ورفيق النتشة وسعد صايل من تيار القائد العام أعضاء في اللجنة المركزية للحركة ،عقد المؤتمر الذي ضم 500 عضوا في دمشق شهر مايو 1980 ليقر أن الولايات المتحدة العدو الرئيسي لفلسطين ، ودعا لتحالف وثيق مع الاتحاد السوفيتي ، وكان من أبرز التعديلات النظامية تخصيص مالا يقل عن 50 % من المقاعد للعسكريين وتوسيع المجلس الثوري .
في شهر أغسطس 1988عقد المؤتمر العام الخامس لحركة (فتح) بحضور أكثر من 1000 عضو ، وفيه وسعت اللجنة المركزية وانشيء مكتب سياسي ( لم يعمل به ) وكونفرس ، وكرس منصب القائد العام ، وأكد المؤتمر على تصعيد الكفاح المسلح ، و على تواصل العمل السياسي




هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الجمعة مايو 02, 2014 12:40 pm

هذه التكملة لكم من

فتح ديمومة الثورة والعاصفة شعلة الكفاح المسلح




ماذا حققت حركة (فتح) ؟:

1- استطاعت حركة (فتح) عبر الكفاح المسلح والنضال بكافة أشكاله أن تؤكد على الشخصية أو الكيانية ( الهوية ) الوطنية الفلسطينية ، وعلى استقلالية القرار الوطني الفلسطيني مقابل السعي العربي الحميم للهيمنة والسيطرة أو الشطب والطمس أو الإلغاء .


2- استطاعت أن تعيد القضية إلى العلن والضوء وبقوة ، نتيجة السعي الحثيث للممازجة بين العمل السياسي والجماهيري ، الوطني والقومي .

3- إنشاء الكيان الفلسطيني في الخارج ممثلا ب ( م.ت.ف) ثم في الوطن ممثلا بالسلطة الوطنية الفلسطينية كمدخل للدولة المستقلة رغم التدمير الذي أحدثه الاحتلال بالتجربة عبر سنوات الانتفاضة الأخيرة .

4- أسهمت الدبلوماسية في تحقيق الاعتراف العالمي بالقضية الفلسطينية ثم ب ( م.ت.ف) ولاحقا بالسلطة الوطنية الفلسطينية والحقوق الوطنية المشروعة .

5- تكريس البناء المؤسسي عبر مختلف مؤسسات الخدمات التي نشأت في حضن ( فتح ) ثم في إطار ( م.ت.ف) وهي الطبية والاجتماعية والتجارية المختلفة

6- فعلّت الحراك الوطني والسعي الديمقراطي من خلال إنشاء ودعم النقابات والاتحادات الشعبية والانتخابات والآلية الديمقراطية .

7- بعثت حراكا واسعا من خلال التنظيم الذي تعاقبت عليه تجارب عدة أغنت الفكر والخطط والمفاهيم ، وأحدثت صراعا كبيرا ومتصلا .

8- اتسمت (فتح) بالمرونة والبراغماتية فاعتمدت الكفاح المسلح حيث يكون ، والعمل السياسي حيث يجب ، وقرأت الخريطة والمسار والعوامل الإقليمية والدولية فسارت في حقول الألغام متجنبة كبرى المطبات و شكلت مساحة واسعة من التعددية تطال المجتمع الفلسطيني كله .
لحق 1 :
بسم لله الرحمن الرحيم
بلاغ عسكري رقم (1 )
اتكالا منا على الله ، وإيمانا منا بحق شعبنا في الكفاح لاسترداد وطنه المغتصب ،
وإيمانا منا بموقف العربي الثائر من المحيط إلى الخليج ،وإيمانا منا بمؤازرة أحرار
وشرفاء العالم ، لذلك فقد تحركت أجنحة من قواتنا الضاربة في ليلة الجمعة 31/12/1964
، 1/1/1965 وقامت بتنفيذ العمليات المطلوبة منها كاملة ضمن الأرض المحتلة ، وعادت
جميعها إلى معسكراتها سالمة .
وإننا لنحذر العدو من القيام بأية إجراءات ضد المدنيين الآمنين العرب أينما كانوا ،
لأن قواتنا سترد على الاعتداء باعتداءات مماثلة ، وستعتبر هذه الإجراءات من جرائم الحرب
كما وإننا نحذر جميع الدول من التدخل لصالح العدو وبأي شكل كان لأن قواتنا سترد على
هذا العمل بتعريض مصالح هذه الدول للدمار أينما كانت .
عاشت وحدة شعبنا
وعاش نضاله لاستعادة كرامته ووطنه
القيادة العامة لقوات العاصفة

ملحق 2 :
قرار هام صادر عن قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" وقواتها "العاصفة".
قررت قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" وقواتها "العاصفة" اعتماد السيد
"ياسر عرفات" (ابو عمار) ناطقاً رسمياً باسم الحركة وممثلاً لها على كافة المستويات
الرسمية والشعبية والتنظيمية والمالية والإعلامية. ويعمل بهذا القرار من تاريخه.
كما تعلن قيادة الحركة ان بياناً هاماً سيصدر عن الناطق الرسمي في وقت لاحق.
* مجلة الثورة الفلسطينية - العدد الخامس أيار 1968 - ص 28

المراجع :
1-لقاء مع ياسر عرفات أجرته مجلة (فلسطين الثورة) و (شؤون فلسطينية) بمناسبة عيد
الثورة الـ14 .
2-لقاء مع سليم الزعنون أبو الأديب أجرته صحيفة (القبس) الكويتية بمناسبة الذكرى
العاشرة للانطلاقة في عدد (القبس) 13/12/1974.
3-حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" – كتيب الجلسات الحركية.
4-حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" – كتيب حوار حول القضايا الاساسية للثورة.
5-هلينا كوبان، المنظمة تحت المجهر، الطبعة الاولى 1984 لندن.
6-رياض ودينا نحاس، المسار الصعب، الطبعة الاولى دار النهار 1976 بيروت.
7-نشرة (الثورة ) عدد 5 كانون الثاني 1977 – بيروت.
8-مجلة الصداقة العدد 4 السنة الاولى – 1988.
9-روز ماري صايغ، الفلاحون الفلسطينيون من الاقتلاع الى الثورة ، مؤسسة الأبحاث
العربية، الطبعة الاولى 1980 بيروت.
10-شحادة يوسف، الواقع الفلسطيني والحركة النقابية، مركز الابحاث ايلول 1973بيروت.
11-د.محمد حمزة،أوراق خاصة من ملفات الشهيد أبو جهاد المنشورة في صحيفة الشرق
الأوسط من 3/10-28/11/1988 .
12-القضية الفلسطينية والخطر الصهيوني: مؤسسة الدراسات الفلسطينية ، الطبعة الأولى
بيروت ،1973 .
13- د.يزيد صايغ ، الكفاح المسلح والبحث عن الدولة ،مؤسسة الدراسات الفلسطينية ،
بيروت 2002 .
14- صخر حبش ، تطور الفكر الفتحاوي، أعداد نشرة (فتح) .


* المادة من إعداد مدرسة الشهيد ماجد أبوشرار لإعداد الكوادر ، فلسطين ، رام الله
في شهر ابريل 2003



الفتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــح


وجدت لتبقى


دامت ديمومة الثورة


حتى فجر الحرية

ان التاريخ سماني فتحاوي
فمن في الارض يقدر ان يتحداني


من اقوال الشهيد ياسر عرفات ( ابو عمار ) و الزعيم الراحل والاب المناضل وشهيد الامة وشهيد فلسطين وشهيد فتح


هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الجمعة مايو 02, 2014 12:45 pm

فلســـــطيني أنا ومكتــــوب على البــــــاب
فتحــــــــــاوي



فلسطيني أنا
.....

ومكتوب على الباب فتحاوي
!!

كوفية فخر
...

من تحت عقال أجدادي
!!!

عنواني
صقر...

وتشهد هزايم أندادي
!!

ياشعب .. أنت الفتح
...

عند
الفجر...

تدبك دبك
..

وتغني خيار مواويلك
!!!!

كلي كرامة
..

متل النهر
..

ماتجف ...
عيون ينابيعه
!!

يالي في السما عالي
..

أكتب...
أسم الفتح
..

على نجوم الصبح
..

بحروف بتلالي
!!

أنت الصبر
..

كلك وطن
..

موال عاتابا
!!

وياميجانا وياميجانا
..

زهور الفتح
...

من ربيع جبالنا
!!

وغنى الحادي ورزع
:

ابن الفتح
...

صاحب درب
..

كله فخر
...

يرسم وطن
..

تتزين أبوابوا
!!

ياناس يالي في الفتح
..

لموا هالدهب
...

بوزان الفعل
...

مانزلت أتمانوا
!!

سبايك ذهب
..

باسم الفتح
..

معطرة ..
برواح مروية
!!

ياأحمد يابن موسى
...

جفرا ويا هالربع
...

تحت الجسر
...

بتنادي !!
طلقة فتح
..

ترصف رصف
...

زي المطر
...

وتقول ...
يانجار.. ياابن يوسف
..

بلبقلك
...

موال من شانك
!!

ويابو جهاد يانسر
...

نظل نضويلك
...

سلحة فخر
...

اليوم تحديلك
!!

وتغني عيون
النمر

لابن عدوان
...

وعقال ياسر
..

تشهدلوا
!!

يابوعمار
...

ياابن القدس
..

طيفك فوق
..

وتحتك وطن
..

وقلوب ترزعلك
!!

ياسر حبيب
..

الشعب ..
والشعب مابيموت
!!

يا صلاح القوم
..

ياابن خلف
..

أبو اياد تلبقلك
!!

ويابو شرار
...

ماننسى السبع
..

ولا همة أفعالوا
!!

أولاد الفتح ياناس
...

سباع الفعل
..

وما تغيب
..

قوافيهم
!!

شهداء مثل النهر
...

وكل الحبر
...

مايساع أسميهم
!!

وبيضل الفتح
...

شارة نصر
..

لاولاد القدس
...

نهديها !!!

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الجمعة مايو 02, 2014 1:00 pm

فتح ثورتي والسجن مدرستي وضرب الحجارة هوايتي وأنا ابن فلسطين لن أركع

/

غصب عن الطبيعة فتح هي الطليعة

/

فتح النار في الليل والنهار

/


إذا كانت الوردة زينة المزهرية فحركة الشبيبة زينة القوى الضاربة

/


إذا نَفدَ صبر أبناء فتح يصبح من الصعب السيطرة عليهم لأنهم رجال أقوياء


/

لإسلام ديننا والفتح تنظيمنا و عاشت شبيبتنا

/


الوا عن فتح بأنها علمانية فلنفترض وقالوا عن فتح بأنها رجعية فلنفترض ولكن نسبتها الأغلبية فمن يعترض

/

النصر عشر رصاصات تسعة منها للعملاء وواحدة للاحتلال

/

حجر + بندقية + فتح الأبية : حل القضية

/

من فتح الأسود إلى بيكر الحقود السلام مع اليهود من أصله مرفوض

/

فتح هي العمود الفقري وغيرها طحالب تعيش على الهامش

/

فتح هي التي بدأت المشوار وستكمل المشوار

/

ذا كانت إسرائيل غدارة ففتح لها قهار


/

فتح شجرة قوية والأوراق التي سقطت عنها عفا عليها الزمن

/

فتح هي الثورة والثورة هي فتح وإنها لثورة حتى النصر

/

للحقير الذي قال ان اسود الفتح قد ماتت فليعلم انا العرين مليئ بالاشبال

/

صغار الفتح أطفال ثائرة وكبارالفتح أسود كاسرة

/

أمي ولدتني للكفاح وفتح حملتني السلاح

/

فتح سهلة في لفظها صعبة في معناها ونار على أعدائها

/

فتح في كل مكان حتى في القرآن

/

إن من يزرع يحصد ومن يخوض غمار الحرب والتحرير وحده صاحب الحق في خوض غمار السلام

/

من لم يرتوي من حب الفتح تاه في صحراء العاصفة

/

عشقنا الموت خوفا من ان تعشقنا الحياة .. فدخلنا مدارس الفتح لنتعلم كيف نموت ...

/

لا تلعب بالنار وسلم تصريحك شباب فتح بالبلطة تزيحك

/

من جوا الموت اسمع صوت شبيبة ، لو مات الموت ما بتموت شبيبة !

/فتحاويون سنعيش صقورا محلقين .. ونموت اسودا شامخين ..

/

ليشهد العالم اننا الفتحاويون اسياد ولسنا عبيد ونحن من يولد منا كل يوم شهيد

/

عبي الرشاش .. خلي يدك ممدودة.. فتحاوية هزينا زناد البرودة

/

عندما يعلو هدير العاصفة وتهتف الأمة للفتح الخالدة فعلى أقزام الأرض إلتزام جحورها

/

فتحاويون والكل يعرفنا نأكل من الطين اذا جعنا ونشرب من الصخر اذا عطشنا

/

اذا التاريخ سمانى فتحاوى...........فمن فى الارض يجرأ ان يتحدانى

/

فتحاوي معتز وفخور ...... اصرخ باعلى صوتي لن ارضى بديلا عنك

/

نطق الصمت ونهض الراكعون وغضب الصابرون لتعلن من عمق الخنادق ان كتائب الاقصى ان السواعد السمراء ستتأر


/

ظنو بأن عرين الفتح قد شابت أسوده فبدأت القرود بتسلق الجبال _والله لن تقوم لهم فى الارض قائمة والأيام بيننا يا عباد الصليب

/


فتحاوي ابن ناس احلى من الاناناس اغلى من الالماس و عشرتي بترفع الراس

/

انا حر مكاني فوق عالي¦¦فتحاوي ¦¦ ما يهزني من الناس واطي


تحية الي كل فتحاوي و فتحاوية صامدون على ارض القطاع و الضفة المحتلة


و نشاء الله بترجعلنا ايامنا الفتحاوية عن قريب علي يد الاحرار


و تحياتي الك يا احلا فتحاوي و فتحاوية

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الجمعة مايو 02, 2014 1:04 pm

البطاقة الشخصية
لفلسطين







من اجمل ما سمعت





الإسم : فلسطين بنت كنعان



الديانة : مسلمة عربية



الحالة الشخصية :
مطلقـــة



عدد الأبناء :
أربعــــة



أسماء
الأبناء .....


نكبة : و
هي من مواليد 1948


نكسة :
مواليد 1967


انتفاضة :
مواليد 1987


ثورة : مواليد
2000

نبذه عن حياتي :
أنا أرض الديانات .. الإسلام ، المسيحية ،
اليهودية


مسلوبة ، يتيمة
منذ الصغر .

تبرأ مني أبي
واسمه ( عربي ؟ ) و أمي اسمها ( الشام ) لا حول لها و لا قوة الا بالله
أخوتي ( 23 ) لا أحد منهم يعرفني .. أكبرهم
مات سنة2003 واسمه عراق رحمه الله .

طموحي بسيط أن أتحرر من إسرائيل .


أوصافي :
أنا في منتهى الجمال ، متدينة من أسرة عريقة( جزيرة العرب(

أحب الحياة كباقي البلاد لكن بعزة ،
أهوى البحر الذي يلامس قدماي و أعشق نشيد الثوار في أحضاني
.
لون شعري أخضر و لون عيوني أزرق ، لي عشاق كثر أكثر
من كل البلاد .
مهري الشهادة ،
ويوم عرسي تحريري .

العلاقات الأسرية :

كما تعلمون لي ( 23 ) أخ لا أحد منهم يزورني كلهم خائفون من زوج أمهم (
أمريكا(

فبعد موت أخي
العراق بت وحيدة ليس لي إلا الله وأحفادي الذين يقاتلون ...

أخي مصر يريد تزويجي من إسرائيل ابن أمريكا وأنا أرفض
هذا الزواج .

وضعي المادي
تعيس مع أن أخوتي سعودية وكويت من أغنى البلاد !!


رغم كل شيء سأبقى فلسطين
......
ولو تخلت عني الأرض بأسرها

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الخميس يونيو 12, 2014 9:04 am

لماذا ننتمي لحركة فتح


تعريف
إن التنظيم أي تنظيم نقابي، سياسي، اجتماعي هو مجموعة من الأفراد لديهم أهداف واحدة وتحكمهم قواعد متفق عليها، ويقومون بعمل مشترك لتحقيق هذه الأهداف.
من هذا التعريف المبسط للتنظيم فأننا نلاحظ أن التنظيم هو (أفراد، وأهداف، وهيكل وعمل مشترك) ولكي يتم جمع أفراد، ومناقشة الوصول للأهداف، وكيفية العمل وتنسيق هذا العمل فلا بد لهذه المجموعة من الأفراد من اللقاء.
ومن هنا تنبع أهمية الاجتماع في حياة أي تنظيم، وإذا كان تعريف الاجتماع(الجلسة) بأنه لقاء لأكثر من شخص لتدارس مواضيع محددة والخروج بقرارات وتوصيات وتوجيهات. فان طبيعة الاجتماع تحتم طبيعة العلاقة بين الأفراد المجتمعين.. إن ابسط أنواع الاجتماعات هو لقاء الجندي برئيسه حيث يقف الجندي أمامه ويعطيه معلومة عن انتهاء العمل السابق وينتظر منه أوامر وتعليمات للعمل القادم. ومن هذا اللقاء بين الجندي ورئيسه نقول أن الاجتماع هو عبارة عن معلومات تطرح ويتفاعل الأعضاء مع هذه المعلومات من منطلق الخبرة والممارسة والتخصص و ينتج عنه قرارات تحدد العمل القادم.
اهمية الاجتماع للتنظيم السياسي
يتشكل التنظيم السياسي من وحدات تنظيمية محددة العدد (تسمى أطر) ضمن تسلسل مرسوم تقع فيه الأطر في مواضعها المخصصة بحيث تستقيم اتجاهات العلاقات عموديا وأفقيا مهما كان شكل التسلسل التنظيمي.
والأساس في وجود وفاعلية هذه الوحدات التنظيمية أو هذه الأطر هو الاجتماع الدوري لكل وحدة. والتنظيمات السياسية تعول عادة وقبل كل شيء في عملية تربية وإعداد أعضائها وكوادرها على الاجتماع الذي يمكن أن يتم في أقصى ظروف السرية. ولكل تنظيم خصوصيته ومنهجه ومفاهيمه وطقوسه في عقد اجتماعاته… ويهدف التنظيم السياسي من خلال تركيزه على عقد الاجتماعات للأطر (الوحدات) التنظيمية إلى ما يلي:
* كريس أن الاجتماع هو المكان الذي تتم فيه التربية التنظيمية وتعبئة الأعضاء على ضرورة تحقيق الأهداف المشتركة للتنظيم (توحيد المفاهيم الفكرية) بالإضافة إلى انه المكان الوحيد المكرس للوحدة الداخلية للتنظيم، وكذلك توحيد برامج العمل.
*هو مكان اخذ القرارات التي يشارك بوضعها الأفراد المجتمعين، وخارج الاجتماع يمارس الأفراد مهامهم في حدود مسؤولياتهم وما طلب منهم القيام به من خلال الاجتماع.
*هو مكان ممارسة الديمقراطية، حيث يتيح الاجتماع لكل أفراده بإبداء آرائهم بدون أن يلحقهم أية مسؤولية عن هذا الموقف في داخل الاجتماع، ويحق للأعضاء عادة إبداء آرائهم بالموقف السياسي للتنظيم، وبالممارسة التنظيمية، وبكيفية تنفيذ المهمات، كما يحق لهم نقد الأفراد وخاصة المراتب القيادية العليا.
*هو مكان تقييم شامل لما اخذ من قرارات في الاجتماع السابق و ما تم تنفيذه من هذه القرارات وما لم يتم تنفيذه وسبب النجاح في التنفيذ للاستفادة منه كتجربة ناجحة، والفشل في التنفيذ وسبب هذا الفشل لتجنبه في الممارسة القادمة.
* هو مكان وضع خطط العمل التي يجب تنفيذها بين فترتي الاجتماعين وخطة العمل تكون مبنية على تقييم العمل السابق والطموح والهدف لإنجاز مستقبلي وعلى ضوء ذلك يتم وضع خطة العمل، مستفيدين من التجارب السابقة والتفاعل البناء بين أعضاء الإطار ذو التخصصات والتجربة المختلفة.
*هو صلة الوصل الرئيسية، وفي بعض الأحيان الوحيدة التي تربط الإطار مع الجسم التنظيمي، فمن خلال الاجتماع يتم الاطلاع على أوضاع الأطر الدنيا (الأقل مرتبة) والذين يقعون تحت مسؤولية هذا الإطار حيث يتم التعرف على اجتماعاتهم وممارساتهم لعملهم ومن ثم توجيههم والرد على أسئلتهم واستفساراتهم واقتراحاتهم. كما يتم من خلال الاجتماع رفع وجهة نظر الإطار إلى الأطر الأعلى من خلال محضر الاجتماع.
أصول الجلسة التنظيمية
كل تنظيم سياسي أو نقابي طقوسه الخاصة التي يمارسها في عقد اجتماعاته. إلا أن هناك أصول عامة يجب اتباعها في بداية أي اجتماع وهي:
*التأكد من النصاب: في معظم اجتماعات الأطر القيادية وحتى القاعدية في التنظيم هناك نصاب يجب أن يتحقق لكي يصبح الاجتماع قانونيا ويصبح كل ما يصدر عنه ملزم لأعضائه، وبالتالي فقبل بدء الاجتماع لا بد من التأكد بان النصاب المطلوب متوفر.
*يقوم عادة أمين سر الإطار (أو الرئيس في حالة كون الإطار يقاد من قبل الرئيس) بالإعلان عن افتتاح الجلسة، وللافتتاح طقوس مختلفة من تنظيم لآخر، ولكن بكل الأحوال فان المسؤول يعلن عن البدء.
*يطرح (أمين السر (الرئيس جدول أعمال الجلسة، وجدول الأعمال أما أن يكون ثابتا يتم مناقشة بنوده في كل اجتماع، أو متغير وفي كل الأحوال يطرح جدول الأعمال للنقاش والإقرار من قبل الأعضاء.
ويحق عادة إضافة أو شطب أي بند من جدول الأعمال إذا رأت الأغلبية ضرورة ذلك، وعادة يتم الحذف والإضافة بالأغلبية المطلقة لأعضاء الإطار.
*يتم مناقشة جدول الأعمال نقطة، نقطة وبالترتيب المطروح في بداية الجلسة ويتم الانتقال للنقطة التالية بعد الانتهاء من النقطة السابقة سواء باتخاذ قرار بشأنها أو إحالتها للجنة مختصة أو تأجيلها إلى جلسة أخرى لاستئناف النقاش والبحث.
*لكل جلسة لا بد من وجود محضر اجتماع تدون فيه النقاشات والقرارات المتخذة، وفي بعض الأحيان يستعمل التسجيل وخاصة في المنظمات غير السرية، يجب أن يعبر ما يكتب في محضر الاجتماع بشكل مختصر عن وجهات النظر المختلفة، وان تعطي لقارئها صورة عن الاجتماع.
* يكتب محضر الاجتماع من نسختين على الأقل، ويتم رفع الأصل للإطار الأعلى ويحتفظ بالنسخة الأخرى في ملفات الإطار، في التنظيمات النقابية يمكن إصدار تعميم عن محتوى الاجتماع من حيث المواضيع التي تم التطرق إليها والقرارات والتوصيات والتوجيهات للمرحلة القادمة، أما في التنظيمات السرية فان الأعضاء أنفسهم يكونون صلة الوصل مع الأطر الدنيا وينقلون لهم التوجيهات، أو يتم ذلك من خلال رسائل يحملها الأعضاء للجهات المختصة.
مجريات الاجتماع التنظيمي
إن الهدف من الاجتماع التنظيمي هو الخروج بأفضل القرارات، ولكي يتم ذلك يجب أن يكون هناك تفاعل إيجابي ومشاركة فاعلة من جميع الأعضاء في جو من المسؤولية والتفاهم، وفي اقل فترة زمنية ممكنة ولكي يتم ذلك لابد من الالتزام بالآليات التالية:
*إن أمين سر الإطار (الرئيس) هو المحرك الأساسي للاجتماع ويجب أن يضع في ذهنه أن الفترة الزمنية للاجتماع يجب ألا تطول ويفضل عادة أن تكون بين (ساعة وساعتين)، لان استمرار الاجتماع اكثر من ذلك يفقد المجتمعين التركيز والحماس والمشاركة الفاعلة، لذلك يجب توزيع الوقت على جدول الأعمال مع احتساب النقاط حسب أهميتها وهذا التوزيع ليس بالضرورة أن يكون جامدا،لان المهم في ذلك هو المزج بين إعطاء النقطة حقها في النقاش وتقليل الوقت إلى الحد الأدنى الممكن.
*إن أمين السر) الرئيس) يلعب دورا مهما في توجيه النقاش وعادة يمارس الرئيس مهمته أما من خلال طرح النقطة على جدول الأعمال مجردة بدون إبداء رأيه فيها ويستمع لوجهات النظر المختلفة وفي النهاية يجمل ما تم طرحه ويضع وجهة نظره التي تأخذ بعين الاعتبار وجهات النظر المختلفة، أو أن يقوم أمين السر (الرئيس) بطرح الموضوع المراد نقاشه ووضع المعطيات والمعلومات المتوفرة عنه ومقترحات الحل وعلى ضوء ذلك وبعد النقاش يتم اخذ القرار.
*يجب أن يكون الاجتماع مكان ممارسة الديمقراطية بمعنى أن يعطي الجميع وبشكل متساو الحق في إبداء وجهة نظرهم بدون مقاطعة أو تداخل أو إيقاف (إلا في الحالات التي تدعو لذلك)، وان يشعر الجميع بهذه المساواة وان يشعر الأعضاء بحريتهم في ممارسة الديمقراطية بدون أي خوف من لوم أو ملاحقة أو مضايقة.
*لكي يتم الاجتماع بشكله المفيد يجب عدم الإطالة والإطناب في المداخلات وان يقوم العضو بوضع ملاحظته على ورقة ويقوم بطرحها بدون المقدمات المطولة وبشكل مباشر ومختصر وان لا يتم تكرار ما تم طرحه من أعضاء آخرين، ويتم الاكتفاء بالتأكيد أو نفي أو التعارض مع ما تم الحديث فيه وبعد ذلك يدخل في القضايا التي يرغب في طرحها.
*يتم إعطاء الكلام لأولوية طلبه برفع اليد حيث تسجل الأسماء بالترتيب ولا يتم الإيقاف للمتكلم إلا في الحالات التالية:
- تجاوز ومخالفة النظام (الدستور).
- إذا خرج المتكلم عن موضوع النقاش.
-إذا كان هناك استفسار أو استيضاح أو إيضاح من قبل أخ آخر على أن لا يتجاوز ذلك عدة ثواني.
يعتمد اتخاذ القرار على طبيعة الاجتماع وطبيعة التنظيم ولكن بالشكل العام وفي المؤسسات الديمقراطية أو شبه الديمقراطية يتم اخذ القرار بالتصويت وبأغلبية ينص عليها النظام معتمدة على طبيعة القرار، وفي هذه الحالة لا تحتسب أصوات الممتنعين من الطرفين، أما في حالة الأغلبية المطلقة يعتبر الممتنعين مصوتين ضد – وبالتالي ينجح القرار إذا كان المصوتين بنعم اكثر من نصف الموجودين سواء المصوتين ضد أو الممتنعين، أما في التنظيمات النقابية فغالبا ما يعتبر صوت الرئيس مرجحا للقرار إذا كان هناك تساوي بين المصوتين مع وضد.
محضر الاجتماع
إن محضر الاجتماع هو الوثيقة التي تؤرخ لهذا الاجتماع وهي الوسيلة لربط الاجتماع بالاجتماعات ذات المستوى الأدنى والاجتماعات ذات المستوى الأعلى ومن خلال المحضر تتم المتابعة والتكامل في العمل بين الأطر المختلفة وحتى في أقصى حالات السرية فلابد من كتابة ملاحظات ورموز لتقوم مقام محضر الاجتماع الرسمي وعادة فان محضر الاجتماع يتصف بما يلي:
*يفضل أن يكتب محضر الاجتماع على الورق الرسمي للتنظيم، وإذا تعذر ذلك لأسباب اقتصادية أو أمنية فيجب أن يكتب في أعلى الورقة الأولى اسم التنظيم وكذلك اسم الإطار وتاريخ عقد الاجتماع والساعة واسم المكان، ثم تدون أسماء الحضور والغياب وأسباب الغياب إن وجدت.
*يسجل بعد ذلك جدول الأعمال المتفق عليه (المُقر)، ويكون الافتتاح عادة هو النقطة الأولى، ثم تكون مراجعة المحضر السابق النقطة الثانية حيث يتم التعرف من خلال هذه النقطة على القرارات السابقة وما تم إنجازه وما لم يتم ولماذا لم يتم. وبعد ذلك تكون النقاط التالية في جدول الأعمال وهي تختلف من تنظيم إلى آخر حسب طبيعة المهمة، وفي العادة التنظيم السياسي يأخذ المحضر الوضع السياسي (المحلي، الإقليمي، الدولي(، الوضع التنظيمي لهذا التنظيم، الثقافة التنظيمية (المادة التعبوية)، وضع الإطار ووضع الأطر الأدنى منه، المهمات المطلوبة من الأطر ومتابعتها أو المشاركة بها) نقابة، إعلام، أمن، شئون اجتماعية، رياضة، بيئة)، الوضع المالي للإطار (الاشتراكات وتنمية الموارد المالية)، وبعد ذلك يتم تحديد التكاليف والمهمات القادمة ثم يتم تقييم الجلسة (ممارسة النقد والنقد الذاتي).
*يحدد في محضر الاجتماع مكان وزمان الاجتماع القادم ويتم الالتزام به إلا إذا حدث طارئ فيتم إبلاغ الأعضاء بواسطة أمين السر (الرئيس) في الأوضاع الأمنية يتم تغيير المكان والزمان من اجتماع لآخر.
*بعد اختتام الاجتماع من قبل أمين السر (الرئيس) يتم التوقيع على المحضر من قبل الحاضرين في الاجتماع. وفي بعض الأحيان يتم التوقيع من قبل أمين السر والمقرر، سواء في هذا الاجتماع أو الاجتماع القادم، ولكن يفضل أن تتبع الطريقة الأولي وهي التوقيع الفوري وذلك لمعاملة المحضر كوثيقة رسمية فور انتهاء الاجتماع.
سرية الاجتماع
إن سرية الاجتماع تعني سرية الأعضاء والمكان وسرية الزمان وسرية محتوى الاجتماع (مجريات الاجتماع) وسرية وثائق الاجتماع. والتنظيمات المختلفة تتعامل مع السرية بمستويات مختلفة فالشركات تعتبر أن محتوى ووثائق اجتماعات أطرها المختلفة هي سرية جدا لأنها تعطي معلومات عن سياسة الشركة أو المؤسسة أوعن أسرارها الاقتصادية، بينما تعتبر المنظمات ذات الطابع الجماهيري إن محتوى الاجتماع وقراراته ليست سرية. و تعتبر بعض التنظيمات السياسية التي تعيش حالة أمنية وخاصة التي تعيش تحت ظروف احتلال أو قمع أو استبداد إن الأعضاء والمكان والزمان والمحتوى والوثائق كلها سرية. لهذا فسنحاول توضيح كل حالة.
*سرية المكان:
وتعني إن المكان يجب أن لا يكون معروفا لغير أعضاء الإطار ويجب أن لا يبوح أعضاء الإطار بمكان الاجتماع لأي كان حتى لإطار أعلى أو أدنى، ويجب أن تتوفر في المكان المحدد للتنظيم السري الاحترازات التالية:
أ- أن يتم إغلاق مجال الرؤية من الخارج بحيث لا يستطيع أحد رؤية الأشخاص بالداخل.
ب- أن يتم إغلاق مجال الصوت للخارج، من خلال خفض الصوت أثناء النقاش أو استعمال المذياع أو التلفزيون للتشويش على الصوت أثناء الاجتماع.
ج- تغيير المكان بشكل مستمر.
د- الحضور إلى مكان الاجتماع بشكل فردي.
*سرية زمان الاجتماع:
يجب أن لا يعرف زمان الاجتماع إلا للأعضاء المدعوون لهذا الاجتماع، ولضمان سرية الزمان يتم:
- الحضور إلى مكان الاجتماع قبل موعد الاجتماع (وبوجود فاصل زمني بين الشخص والآخر في التنظيم السري أو شبه السري).
- إذا حدث وان تأخر شخص من الإطار معروف بأنه سيحضر للاجتماع لأكثر من ربع ساعة يتم فض الاجتماع والتفرق بسرعة لضمان عدم وقوع هذا الشخص في أيدي قوات الأمن، (هذا في حالة التنظيم السري).
- يتم تغيير موعد الاجتماع من حيث الساعة أو اليوم من اجتماع إلى آخر.
- يتم تجنب ما أمكن إطالة زمن الاجتماع بدون داعي.
- سرية مضامين الاجتماع:
يعتبر كل ما يدور في داخل الاجتماع من نقاش أو قرارات أمورا سرية لا يجوز البوح بها لأي كان حتى للمراتب التنظيمية الأعلى أو الدنيا إلا بالطرق الرسمية. ولا يجوز للعضو أن يطرح شكل تصويته على هذا القرار أو ذاك كان مخلا للقرار النهائي.
*سرية وثائق الاجتماع:
إن أهم وثيقة هي محضر الاجتماع وكذلك التقارير التي تم تدارسها في الاجتماع ولضمان المحافظة على الوثائق يجب الالتزام:
- بالحفاظ على وثائق الاجتماع بمكان محدد، أو في الحاسوب او في قرص (ديسك)، بما يسهل إمكانية استرجاعه.
- تجنب استعمال الأسماء الحقيقية في أثناء مناقشة القضايا العامة والمعروفة للجميع أو استعمال الأسماء الحركية، أما في التنظيم العلني فمن الممكن استخدام الأسماء الحقيقية.
- الاحتفاظ بمحضر الاجتماع في مكان أمن وبعيد عن وقوعه في أيدي معادية أو أيدي.عابثة أو غير معنية.
- إتلاف الوثائق ومحاضر الاجتماع التي مر عليها فترة زمنية وفقدت أهمية الاحتفاظ بها.
إن الاجتماع هو الشريان الذي يربط أطراف الجسد ببعضها البعض والذي ينقل الدم النقي والمتدفق ويحقق الاتصال السليم ويزيل كل الرواسب، ولهذا فيجب علينا وفي كل مواقعنا الوظيفية أو النقابية أو التنظيمية المحافظة على دورية وفعالية وحيوية الاجتماعات واخراجها من حالة الروتين والتكرار إلى طرح حالات إبداعية وخلاقة لإعطاء الاجتماع أهمية وفائدة.بل ومتعة وتواصل، وفي جميع الأحوال فإن نسبة من السرية مطلوبة حتى في التنظيم العلني لأن مكان الاجتماع وزمانه ومضامينه أو جزء من مضامينه من نقاشات ووثائق لا يحبذ أو لا يجوز اطلاع العموم عليها إلا إذا رأى المجتمعون ذلك، بينما هي تخص ذوي المرتبة المحددة والإطار الأعلى وعبر القنوات الرسمية.


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 1:01 pm