شبكة القدس العربية Palestinian Jerusalem

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

» يا حافر حفرة الشر . عطا سليمان رموني
أمس في 7:20 pm من طرف عطا سليمان رموني

» العافين عن الناس . عطا سليمان رموني
الخميس ديسمبر 01, 2016 7:21 pm من طرف عطا سليمان رموني

» غرسوا فأكلنا . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:49 am من طرف عطا سليمان رموني

» الشموخ . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 14, 2016 9:00 am من طرف عطا سليمان رموني

» لا شيء أصعب من أن ترى شخص يأخذ مكانك في قلب من تحب
السبت نوفمبر 12, 2016 9:11 am من طرف أبو مجاهد

» الأخت أولى بالصِّلَة.عطا سليمان رموني
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 am من طرف عطا سليمان رموني

» آداب المسجد . عطا سليمان رموني
الإثنين أكتوبر 31, 2016 10:50 am من طرف عطا سليمان رموني

» انصر اخاك . عطا سليمان رموني
الخميس أكتوبر 27, 2016 6:21 am من طرف عطا سليمان رموني

» ردا على رائعة الشاعر الكبير عاصم شعبان ( ابو الحب ) / د. لطفي الياسيني
الإثنين أكتوبر 24, 2016 12:24 am من طرف طائر الفينيق

» أركان الإيمان . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 21, 2016 12:18 am من طرف عطا سليمان رموني

» عتاب صديق . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 14, 2016 3:01 am من طرف عطا سليمان رموني

» نحن في الدنيا ضيوف . عطا سليمان رموني
السبت أكتوبر 08, 2016 12:27 am من طرف عطا سليمان رموني

» عليك بالصاحب الوفي . عطا سليمان رموني
الأحد أكتوبر 02, 2016 11:15 pm من طرف عطا سليمان رموني

» لروح الشهيد ياسر حمدونة
الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 9:49 am من طرف أبو مجاهد

» هذه الدنيا تجارة . عطا سليمان رموني
السبت سبتمبر 24, 2016 10:29 am من طرف عطا سليمان رموني

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الجمعة يوليو 06, 2012 11:15 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 15353 مساهمة في هذا المنتدى في 4635 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1178 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو izaqekubuniti فمرحباً به.

Like/Tweet/+1


سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

شاطر

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الأربعاء فبراير 29, 2012 8:06 am

[size=29]الحلقة الأولى[/size]


[size=21]دراسة مفاهيمية- نضالية- وطنية


كتب :


المحامي لؤي عبده عضو المجلس الثوري



تميزت حركة التحريرالوطني الفلسطيني 'فتح' عن غيرها من الحركات الوطنية، أنها حركة تحرر وطني، حددت تناقض شعبها الرئيسي أين؟ وكذلك أقرت كل أشكال النضال، كوسائل للوصول إلى الهدف وتحقيق الإنجاز تلو الآخر. وقد يكون شعار تحرير فلسطين مازال بعيد المنال. ولكن طبيعة القضية الفلسطينية فرضت على أن نميز ما بين تحقيق الهدف وتحقيق الإنجاز، لما تعرض له شعبنا الفلسطيني من استعمار لبلاده، ونكبة، واحتلال، وتشريد وتشتت ولجوء، واحلال بنيه استيطانية مكانه في فلسطين التاريخية، ممثلة بالحركة الصهيونية وأدواتها. وإسرائيل واستيطانها، عبر طريقة الإرهاب وسياسة الأمر الواقع، وتهويد القدس، ونكران وجود الشعب الفلسطيني، وحقه في تقرير مصيره، وتجاهل القوانين والأعراف الدولية. وفي مقدمتها القانون الدولي العام. والقانون الدولي الإنساني، واتفاقية جنيف الرابعة وقرارات الأمم المتحدة والهيئات الدولية الحكومية وغير الحكومية.

واستطاعت حركة فتح ومنذ انطلاقتها عام 1965م ، أن تحدد سبب المشكلة الفلسطينية والتناقض الرئيسي (العدو) الصهيوني، وتعاملت مع هذا التناقض على أنه أولوية الأولويات وإن كانت المعركة الوطنية قد بدأ الحشد لها من المنافي، والمخيمات (مخيمات اللجوء في الدول العربية).
وراحت هذه الحركة، تعمل على استيقاظ كل فلسطيني وفلسطينية، للنهوض بالحال والواقع إلى مستوى إعادة إحياء الهوية الوطنية لشعبنا وتأجيج الصراع العربي/ الإسرائيلي بكفاح مسلح فلسطيني، مما يعني استيقاظ الضمير العربي لدى جماهير أمتنا العربية، عبر صوت الرصاص، والقنابل بحرب فدائية تتبع نظام المجموعات، ونظرية 'اضرب واهرب' وهي الشعلة التي أضاءت كل هذه المساحة حول فلسطين بعد أن سادها ظلام دامس منذ عام 1948.
فتح هي الحركة التي حدد عدوها المركزي، وحلفائها النضاليون، وخصومها السياسيون، من أحزاب وحكومات، وكذلك هي الحركة التي طرحت لشعبها مفهوم النضال الوطني الشامل، دون اللجوء إلى استخدام أيديولوجية، أو عقيدة مغلقة، لماذا؟
لأن فتح أدركت منذ البداية أنها تنتمي لشعب فيه التعددية الفكرية، والسياسية، والعقائدية والديانات وغيره.
ولذا جاءت لترد على كل المشككين بالنضال الوطني وأبعاده على الهوية، بل واستطاعت أن تكشف للقاصي والداني أن النضال ضد العدو المركزي، أمر ممكن تستطيع الجماهير الفلسطينية والعربية والصديقة، أن تخوضه مباشرة دون عناء وإدعاءات النظام العربي الذي ربط مستقبله بفلسطين ومصير شعبها بنظرياته السياسية، والعسكرية منتظر أن يصل جيشه إلى المستوى المطلوب لخوض حرب تقليدية. أو لاستخدام شعار تحرير فلسطين للهو، والمزايدة، وإطفاء أي شعله قد تشتعل هنا أو هناك بإرداة فلسطينية، بالرغم أن هذا النظام لم ييأس، فراح واتبع ذات الطريقة التي نادت إليها فتح، وقام بتشكيل فصائل له للقيام بهذا الدور، وطبقاً لسياسته ومصالحه في مسألة الصراع العربي/ الإسرائيلي، أمام الجماهير والأحزاب والقوى المعارضة له.
إن تشخيص فتح آنذاك كان صحيحاً في سلم التناقضات، لكن فتح كانت تدرك بعمق أن أي رصاصة تنطلق من اي أرض عربية مجاورة لفلسطين، لن يسمح لها، ولن يعطي لها امتياز للتحرك والتواجد على تلك الأرض إلى بثمن باهض على الثورة أن تدفعه لذلك النظام السائد.
وكانت الأجيال تدرك أن هذه المعركة طويلة الأجل، فالعدو قوي ومسيطر، والثورة المنوي الوصول إليها، تفقد الأرض، وهي وإن وجدت فيها أرض الغير، والتحرك سراً لسنوات طويلة وقد تفشل إن لم تجد المناخ والبيئة الجماهيرية لإحتضانها ورعايتها، ومدها بالمال والسلاح والناس. على الرغم من الهدف النبيل والظاهرة التي مثلتها أمام الشعوب العربية، لكنها كانت مستهدفة إلى حد بعيد، وأنها ستكون في بحر كبير من التناقضات. من هنا قيل أنها مغامرة، : اي الثورة' وأنها عمل طائش، يقودها ثلة من المغامرين المجانين.
وبالرغم من الذكاء والحكمة في اختيار الشعارات والمفاهيم والمنطلقات، لتجنيبها أي معركة جانبية، إلا أن المتوقع قد حصل، ودفع الثمن باهظاً من لحمها ولحم الجماهير الفلسطينية والعربية التي التقت حولها، وكان هناك أكثر من مأساة، بل وأكثر من جريمة قد وقعت بحقها وحق مناضليها وفدائييها في الدول العربية المحاذية لفلسطين وفي مخيمات اللجوء. لكن القانون الذي تحول إلى دافع أساس لكل من اتبع تلك التجربة، كان قانون الإرادة، الإصرار، التواصل، لتحقيق مفهوم دعومة الثورة. وهو الأمر الذي حيّر وأربك الجميع وربما فيما بعد فرض عليهم، أن يعترفوا بها اعترافاً لا شك حوله، لما أبدته الأجيال من تواصل والتفاف وتمسك بها، فهي كانت المصير، والمستقبل، وهو الحق الذي اكتسبه شعبنا بجدارة واحترام.
[/size]

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الأربعاء فبراير 29, 2012 8:07 am

الحلقة الثانية لماذا أنا فتح؟ دراسة مفاهيمية – نضالية – وطنية بقلم المحامي لؤي عبده / عضو المجلس الثوري عندما تجتمع العوامل - العناصر الطبيعية والذاتية والموضوعية – في مكان وزمان واحد فإنها تشكل النتيجة. فسنبلة القمح عندما يتوفر لها عناصر البيئة، والتربة، والماء. بالتأكيد العناصر الطبيعية. فإنها تنمو وتعيش وتعطي حبة القمح. وكذلك عندما تتوفر العناصر الذاتية لأي إنسان فإنه بالتأكيد سيصبح ناضجاً، وواعياً، وراشداً. وهي العناصر التي تكفل نمو الإنسان عقلياً وجسدياً واجتماعياً. أما الموضوعي، فعندما تتوفر عناصره في الواقع المعاش فإن قضية ما تظهر وتصبح حقيقة لكنها موضوعية واقعية فيها كل العناصر الموضوعية. فإذا ما تلاقت عناصر الذاتي مع عناصر الموضوعي فإن النتيجة حتمية. ولا شك بها، بل فإنها قضية موضوعية لا يمكن إزالتها، وعواملها شديدة البقاء والاستمرار. هكذا حركة فتح تطابقت بالمفهوم والأسلوب والهدف مع قضية شعبنا. بل انبثقت من الموضوعي وتلاقت معه وأصبحت تشكل في واقع الثورة أكثر من سبعة وأربعين عاماً من التواصل والاستمرار. فتح شكلت الذاتي، وقضية فلسطين شكلت الموضوعي برأيي واتحدا معاً وأصبحتا هوية وطنية ناضجة، توافق العالم عليها ومعها لما تملكه من عناصر موضوعية وذاتية. المعادلة أن الحركة الصهيونية اتبعت العنصر الذاتي وفرضت وجودها، وحربها وغزوتها على أرض فلسطين وسببت بتشريد شعب وتمزيق حضارة حين رفعت شعار( أرض بلا شعب لشعب بلا وطن) لكنها أي هذه الحركة وكيانها إسرائيل لم تستطيع أن تفني الذات والموضوع الفلسطيني لطبيعة عواملها، وحقيقة تاريخها، ومهما كانت تلك القوة مدعومة ومنظمة، فإنها لا تستطيع أن تزيل الموضوعي. لم يكن هناك أي تناقض بين عناصر الذاتي والموضوعي في العملية الفتحاوية، بل كانت عناصر متلاقية ومتحدة بعكس الآخرين الذين حاولوا أن يفرضوا على الموضوعي عناصرهم الذاتية، التي تسببت بالتناقض والاختلاف. ولذا سقطت شعاراتهم المذكورة سالفاً بالوحدة أولاً، أو بالإشتراكية أولاً، أو بالدعوة أولاً...ولم يفلحوا بذلك وذلك منذ فجر القرن الماضي. فما بالك بعد مئة عام من الصراع؟! نحن نقول، أن البقاء للأصلح، أو الأفضل أو الأكثر انسجاماً مع قضية شعبه. فمن استطاع أن يجمع شتات هوية شعب وطنية ويضعها أمام العالم بشكل موضوعي فالبقاء له ولمن يسير على خطاه. فحركة فتح آمنت بالمراحلية بعد أن أصبحت واقع وممارسة جمعت الهوية الوطنية الفلسطينية بعد أن طمست وأُخضعت لسياسات الغير ومصالحهم. وقدمت نفسها عبر مراحل طويلة وشاقة أنها فقط تسعى وراء الحرية، والعدل وتقرير المصير التي نصت عليه كل المواثيق والأعراف الدولية منذ الحرب العالمية الأولى في عصبة الأمم. أو في الأمم المتحدة وما بعدها من هيئات ومنظمات دولية. أدركت هذه الحركة أن قضيتنا تحمل ثلاثة أبعاد أساسية الوطني، القومي، العالمي أي أنها فلسطينية الوجه، عربية العمق، إنسانية المطاف...وعلى أساسه راحت تطوف العالم في دوائره السياسية الدولية وهيئاته العالمية تشرح معاناة شعب ونضاله وحقوقه ومستقبله وحقه في تقرير مصيره على أرضه. منذ البداية أخُذت هذه الأبعاد بعين الاعتبار والممارسة والتواصل عبر المراحلية وطوعت البرامج والآليات وحتى التكتيك والإستراتيجية لهذا الغرض حتى يؤتي بثماره ونتائجه العظيمة. وهذا أيضاً لغز آخر يضاف إلى تجربة وعمل فتح في الميادين، والساحات. ومنه نضجت فكرة الاعتراف بالهوية السياسية والوطنية لنضال الشعب الفلسطيني وربما كانت فكرة التفاعل والإندماج أحياناً مع منظمة التحرير الفلسطينية حين الإعلان عنها كجزء أساسي في نضال فتح وتوجهاتها بالرغم من معارضة البعض لها. طالما كانت فكرة م.ت.ف الهدف منها مظلة للجميع، وكيان سياسي في المنفى لعموم الشعب الفلسطيني وقواه السياسية والاجتماعية والثقافية. فهذا لم يتناقض مع ما جاءت له فتح، عندما طرحت مشروعها حركة تحرير وطني فلسطيني يندمج فيها الكل الفلسطيني مهما مهما اختلفت مشاربه ومهما كانت منابعه الفكرية أو الطبقية طالما يؤمن بأهدافها ومفاهيمها ومنطلقاتها ويلتزم بها ويناضل من أجل حرية شعبه وتحرير وطنه. ربما لم تنجح فتح بتلك الفكرة وخرج من خرج إلى حيز الوجود طارحاً أفكاره وأيديولوجيته وشعاراته وبأسلوبه سواء كان جبهوي أو حزبي. إلا أن الفرصة تكررت ثانية عندما أصبحت منظمة التحرير الفلسطينية واقع لا محالة، وحقيقة لا يمكن القفز عنها مهما كانت دوافع ومصالح ورؤية مؤسيسها. يمكن القول والجزم أن فتح عندما تفاعلت واندمجت فيها، فإنها بدون شك أعطتها الدفعة اللازمة، ووفرت الرغبة للآخرين أن يلتحقوا بعضويتها القيادية والبرلمانية حتى يصبح هناك فعلاً ممثلاً واحداً لشعبنا، وأن تتحد جميع البنادق على أرض المعركة، وتكون لدينا ديمقراطية غابة البنادق لأن الشغل الشاغل كان ومازال أن ينصهر الجميع في طريق النضال من أجل تحرير فلسطين، ودحر الاحتلال عن بلادنا، وتحقيق حق عودة اللاجئين إلى ديارهم الذين طردوا منها. هذه المعادلة السياسية المعقدة، أن يتم جمع الكل الفلسطيني في إطار واحد لفعل واحد وهدف واحد مشقة حقيقية وطريق طويل وصعب واستنزف دعاة القرار الوطني المستقل فيما بعد. لأن السؤال كان يطرح نفسه بقوة. لمن أُقيمت منظمة التحرير الفلسطينية؟! وما هو الغرض الذي جاءت من أجله؟ هذه معادلة كانت غاية بالإشكال والتعقيد لأن هناك من كان يعارضها من الدول العربية والحكومات. وبالتالي عندما قررت حركة فتح أن تصبح عضواً ملتزماً فيها، كان ودون شك وللأسف شرائح فلسطينية أخرى تتبع ولاؤها للآخر من بعض الدول العربية الذي طرحه برنامجه على ساحتنا وشكل له فصيلاً يعبر عن معتقداته الحزبية أو القومية. فاستمرت فتح في تفاعلها مع مشروع م.ت.ف وتواصل هذا إلى أن أصبحت ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعبنا الفلسطيني. لكن ذلك لم يحصل بهذه السهولة والبساطة. لقد اشتعلت حروب ودماء سالت في المنطقة لكسر هذا المشروع وإعادته إلى الوصاية والخضوع والتبعية. بل وإلى الحاضنة الرسمية. إلا أن الرياح لم تأتي كما اشتهت السفن.

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الأربعاء فبراير 29, 2012 8:09 am

[size=21]
لماذا أنا فتح؟
دراسة مفاهيمية – نضالية – وطنية
(الحلقة الرابعة)
بقلم عضو المجلس الثوري . المحامي : لؤي عبده.

قدر شعبنا وحركته فتح أن ينطلق نضاله في واقع عربي جذور التعددية في عمقه الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، ونحن جزء من هذا الوطن العربي الكبير، وهذه الأمة. ولا يمكن تجزئتهما فالنسيج واحد، والجذور واحدة، والتربة التي نزرعها واحدة، واللغة التي ننطق بها منذ نعومة أظافرنا واحدة، وربما شعورنا واحد من المحيط إلى الخليج.
مجتمعنا العربي سيد التعددية في مجتمعات هذا الكون وهي حقيقة مهما حاولت الدكتاتوريات طمسها ونظريات الطرح النظري حاولت دمجها في قوالب لغوية واجتماعية واقتصادية مختلفة.
نحن مجتمع نسيجه ومكوناته تاريخية منذ الأزل وإلى الأبد .. قبلية، وعشائرية، وطائفية، مجتمعات بدوية أو زراعية أو مدنية وحتى دينية وطبقية، بتعددية ثقافية سياسية فكرية. فكل ما يعتقده الباحثون والكتاب، لدينا منه الكثير بلا حرج.
نتفق على أن مجتمعنا العربي لا تظهر فيه الظواهر والحركات صدفة أو من العدم. فإذا سلمنا جدلا بأن العوامل الذاتية والموضوعية حقيقة فلسفية علمية؛ فإن النتيجة واحدة. إلا أن المهم أن تكون العلاقة مبنية على الانسجام والتفاعل الأفقي والعمودي بينهما حتى يحدث التطور. فالتناقضات مصدر التطور، والمنافسة مصدر للتطوير. و هذا يعني نشوء صراع بين الأشياء يأتي بالتطور الإجباري.. لأن التطور والتقدم لا يحتاج إلى تصريح أو إذن من أحد أو نظام أو حتى جماعة. ومن يؤمن بهذا القانون الجدلي يؤمن بأن الحركات لا تأتي إلى حيز الواقع دون سبب أو علة.
لذا فإن حركات التحرر الوطني – هكذا سُميت-؛ انطلقت بسبب التحفيز الناشئ من ممارسات الظلم والقمع والاضطهاد والعدوان من الاستعمار الأجنبي الذي احتل البلاد وسيطر على أهلها ومواطنيها عنوة وبقوة احتلالية عسكرية.
بالتالي، ليس مستهجنا بل من الطبيعي في المجتمع والحياة أن تخرج الفئة أو المجموعة الوطنية إلى حيز الواقع وتعلن النضال ضد هذا الظلم وسببه.
فلسطين خضعت للاستعمار قديما وحديثا ولاحتلال صهيوني إسرائيلي، وقد تقاطع المستعمرون والمحتلون جميعا بفكرة استراتيجية استعمارية حول فلسطين ترتكز على ما تتمتع به أرضها من خصائص جغرافية واستراتيجية ووجودية تتناسب وأطماع الاستعمار الآتي من الغرب، والساعي للسيطرة الدائمة على الوطن العربي وخيراته المادية والطبيعية، ومصادر الطاقة فيه.
إلا أن الخطر الحقيقي والنهائي الذي حل بالمنطقة جميعها هو الاحتلال الصهيوني الغازي لفلسطين والمنطقة العربية هادفا لبناء بنية اجتماعية واقتصادية وثقافية ودينية وسياسية في إحلال مبرمج مكان بنية فلسطين الأصيلة ثقافيا واجتماعيا و سياسيا في استهداف لكافة مورثات الوجود للشعب الفلسطيني؛ بهدف إفناء بنيته على أرضه، و تمكين الاحتلال من الاستمرار وامتلاك الأرض، في صراع شامل لا يرتكز على الحكم العسكري وفقط.
من هنا، ذكر المفكرون والمحللون الاستراتيجيون أن الصراع في فلسطين "وجودي" طرفاه هما "نفي النفي" مهما كانت الظروف.
وقد حققت الصهيونية "العالمية" وأداتها إسرائيل بعد إنشاء الكيان الاحتلال على أرضنا الكثير من مفهومها للصراع. حيث أجبرت مئات الألوف من أبناء شعبنا النزوح من فلسطين في لجوء المقهورين إلى دول عربية مجاورة. وإمعانا في تلك التصفية الوجودية في بدايات الاحتلال؛ دمرت المئات من القرى والأحياء العربية لتقيم مكانها أحياءها وقراها ومستوطناتها التي استولت على الأرض الفلسطينية لإقامتها.
ثم فرض الاحتلال كما هائلا من الإجراءات والقوانين والسياسات التي تحرم على الفلسطيني البقاء في ظروف وبنية ثقافته التاريخية، لترسيخ "الترانسفير" – الهجرة-؛ رغبة في الوصول إلى حالة "الدولة اليهودية" المطلقة كما حلم بها ثيودور هيرتسيل في كتابه "الدولة اليهودية" التي وظف لأجلها كل المقدرات اليهودية والقرارات والتوصيات والجهود لتحقيق مؤتمر بازل في سويسرا "1897م".

إن الحرب الوجودية في فلسطين "صراع عميق" تاريخي أممي، تتركز فيه معادلات كونية وتقاطعات مصالح تدفعه للأجل الطويل الممتد، وهذا ما أدركته حركة فتح وبنت ثقافتها النضالية و الكفاحية على مفهومها لمضمون الصراع وأبعاده حفظا لتلك البنية الثقافية والتاريخية للشعب الفلسطيني من أجل الأجيال المتعاقبة. وبكل بساطة اختصرت تفسيرها للصراع بأنه وطني قومي يحتاج للعمق العربي طالما يطال الثقافة العربية التي تمتد من رحمها فلسطين التي تمثل رأس الحربة في الصراع.
وعليه؛ رفعت فتح شعارها منذ بداياتها الثورية " البنادق كل البنادق صوب العدو المركزي"؛ لا لأنها أرادت وحدة أرض المعركة وفقط؛ بل لتحقق الوحدة الوطنية المستديمة ضمانة لوحدة الجبهة الفلسطينية الداخلية عبر مراحل الصراع مع هكذا عدو متفوق متمكن.
الشعب الفلسطيني في واقع ما بعد النكبة تعرض للشتات والتشرد، واحتاج لمن يقود وحدته الاجتماعية والثقافية والنضالية حفظا لتلك الهوية المستهدفة من الاحتلال كي يواصل معاركه في ميزان قوى ليس في صالحه أبدا، وقد حملت فتح تلك المهمة الرئيسية في عملها على تغيير ميزان القوى لصالح نضالات شعبها وأهدافه وحقوقه. فبالوحدة الوطنية وتأجيج الصراع مع العدو المركزي؛ يمكن أن تُفجر الطاقات الوطنية والعربية في كافة المراحل ويكفل ذلك إثارة القلق بل الرعب لدى العدو الذي سعى دوما لتدمير شعبنا داخليا ونضاليا لقتل روح التمرد والثورة والنضال لدى أبنائه، وأن يبقى خاضعا في قفص الوصاية والاندماج في المجتمعات الأخرى، وبهذا يضمن المشروع الصهيوني استمراره ووجوده متمثلا في دولة إسرائيل وسيطرتها على ميزان القوة في المنطقة.
لقد كانت و ما زالت مشاريع الثورة والمقاومة محظورة في المنطقة وفي أفضل أحوالها محاطة بالحذر و الرقابة و التضييق؛ لما تحمله من خطورة قد تنقلها موازين القوى ممثلة بالاحتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة وحلفائها للمنطقة بأسرها، لذا كان على حركة فتح أن تخوض نضالها بفكر براغماتي يحفظ رؤيتها للصراع ولغة المراحل و متطلباتها مع استمرار المتابعة والقراءة النضالية لمجريات الأمور و تطوراتها.
أمام كل تلك الحيثيات تمسكت حركة فتح بمشروع منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني وضامنا لاستقلالية القرار ووحدة القوى الوطنية.
بهذا أعادت "فتح" مركزية الكيان السياسي والوطني والمعنوي للشعب الفلسطيني، وعززت حضوره في المحافل الدولية في زخم مستمر يُرسخ مفهوما عالميا بأن الفلسطينيين شعب له هوية و طُرد عنوة من أرضه التي له حقوقه فيها، وضمنت مواجهة التحديات العظام التي تحيط بالشعب الفلسطيني ومستقبله في المضي في طريق الحركة واستعادة أرضه ووجوده "المستقل" عليها .. ذلك الطريق الذي لم يكن سهلا ممهدا؛ بل كان وما زال وعرا محفوفا بالمخاطر والعواصف.
يتبع
[/size]

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الأربعاء فبراير 29, 2012 8:11 am

[size=21]الحلقة الخامسة


دراسة مفاهيمية- نضالية- وطنية

بقلم :المحامي لؤي علي عبده

عضو المجلس الثوري
[/size]

[size=21]حينما كان الهم الأكبر أن تُصبح منظمة التحرير الفلسطينية وعاءاً وإطاراً يضم الكل الفلسطيني، إذا ما نجحت فتح في بدايات تأسيسها وأن تكون للجميع الوطني، لكن ليس إطاراً خاضعاً مكبلاً بإثنا وعشرين سلسلة عربية، تعيد شعبنا إلى الخضوع والوصاية.

وكما هو معروف فإن الواقع العربي تاريخياً لم يكن مثالياً بالنوايا والدوافع أو نظيفاً بالسياسات والأهداف والمصالح، وربما أكثر من هذا، فكان يحكمه نظم سياسية ملتزمة بالنفوذ الأجنبي ومرتبطة به. فأي نضال وأي سياسة فلسطينية يمكنها أن تشق الطريق في الصخر.

إلا أن فتح رأت أن الوحدة الوطنية أساس نضالي إستراتيجي، تسعى وراءه لتحقيق التلاحم والتماسك وتعزيز قوى أرض المعركة وتحصين الذات.

وكان وجود فتح في منظمة التحرير الفلسطينية الضمانة الأكثر صلابة للذهاب بها إلى تحقيق الوحدة، وديمومة الكفاح، واستقلالية القرار، وهذا ما كان بحاجته الشعب الفلسطيني حتى يتم تحقيق مركزيته وصلابته السياسية والنضالية.

إن وحدة وطنية، ومنظمة تحرير فلسطينية دون ولاء لشعبها ووطنها؛ لا يمكن أن تحظى بالثقة والاحترام والتواصل، فالوحدة الوطنية هي وحدة الكيان الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي للشعب. وبالتالي هذا ما رأته حركة فتح في منظمة التحرير، وأرادته أن يتجسد على الأرض- هنا لا بد من الانتباه إلى أن وحدة أدوات المعركة جزء من الوحدة الوطنية وليس كلها-.

وقد أنجز الكثير من هذا المفهوم على ساحة النضال الوطني في مراحل كثيرة سابقة بالرغم من العقبات، والذاتية الحزبية، والأطر التي جاءت انعكاساً لمصالح بعض الأنظمة العربية. بما انجز البرنامج السياسي، والهدف الوطني، والوسيلة هي الكفاح المسلح وكل أشكال النضال، طريقاً لتحرير فلسطين ووحدة الإطار. وبقيت بعض الخلافات تفعل فعلها حسب كل مرحلة وتناقضاتها في العلاقة مع النظم العربية والأجنبية، والتكتيكات التي اجتهد حولها البعض. وربما كانت سبباً لانفعالاتهم وسلوكهم وتحالفاتهم مع الغير على حساب الأساسي في مراحل سابقة، -السبعينات من القرن الفائت والثمانينات أيضاً التي شهدت تناقضات ثانوية كثيرة-.

إن ما دفعت فتح ثمنه للانضمام وربما الاندماج في إطار منظمة التحرير كان باهظاً، فتنازلت عن الكثير مقابل نجاح مهمتها - أي مهمة المنظمة-، ودفعت قياداتها وكوادرها ومقاتليها الإنضمام في أطرها والإرتباط بها، وفي محصلة الأمر كان الطريق إلى منظمة التحرير وبها صعباً، لكنه حقق الكثير لصالح شعبنا، طالما أن الفصائل والحركات والمنظمات وسائل وأدوات للعمل الفلسطيني.

يعتبر انضمام حركة فتح لمنظمة التحرير البداية الحقيقية لها – أي المنظمة -، وتلاها انخراط باقي الفصائل، حيث أصبحت قيادتها من قوى المعركة، لا أشخاصاً موظفين.

ويمكن القول، أن برنامجاً سياسياً وتنظيمياً ووطنياً أخذ يظهر في الأفق، ربما كان يوافق الواقع العربي وبعض متطلبات النضال الفلسطيني، إلا أنه - أي هذا البرنامج - كان ممكناً، ويمكنه أن يجمع الكل الفلسطيني على أرض (م.ت.ف) بالحد الأدنى. لكن للأسف وقع الممنوع والمحظور ببين مرحلة وأخرى، وضرب الفلسطيني بالفلسطيني بدعوى أسباب سياسية وغالباً فئوية.

إلا أن فتح استمرت متمسكة بالمنظمة هوية وكياناً سياسياً لشعبنا، لأنه وبكل موضوعية؛ كانت تدرك أن التناقض الفلسطيني وتناقض ثانوي، ولا يمكن أن يتحول إلى رئيسي.

وبالرغم من اليقظة والحذر من ممارسات قد تجر قوى الساحة إلى معارك جانبية تهدد مصير العمل الفلسطيني، إلا أن وقوع المحظور على الساحة كان عاملاً في زج الثورة – كل الثورة – لحروب جانبية مدمرة كان أعنفها على الاطلاق الحروب الأهلية في الأردن ولبنان.- الساحتان القاعدتان الجغرافيتان اللتان شكلتا منطلق العمل الفدائي نحو الوطن المحتل-، فكانتا الرئتان اللتان تتنفس عبرهما الثورة.

حقق هؤلاء المتهورون والمرتبطون بالقوى الإقليمية نصيبهم من اللعبة، لعبة ضرب المنظمة في عمقها السياسي والوطني، وجعلها تفقد مصداقيتها أمام جماهير شعبنا وأمتنا العربية، وأصدقائنا في العالم. هذه الظاهرة مازالت بالرغم من التقدم والتمسك بالمنظمة متواصلة على ساحة العمل، بل وأخذت أشكالاً متنوعة، لكنها الأخطر في تاريخ نضال الحركة الفلسطينية برمتها، والذي مازال يتكرر حتى يومنا هذا.

هذه الطريقة المجدية التي وجدها الخصوم والأعداء للنيل من وحدة النضال الوطني والتركيز على العدو المركزي وعدم الدخول في معارك جانبية- ثانوية، وللأسف كانت الرياح تسير بما اشتهت السفن؛ فضاع الكثير من الجهود والتضحيات جراء هذه الظاهرة التي تغذيها (نظرية المؤامرة)، النظرية الأكثر استخداماً على الساحة الفلسطينية، والتي سببت في الماضي اللجوء إلى دول هنا وهناك وتشتتاً في القوة، وبعثرةٌ للوجود على ساحات خط التماس الأول (دول الطوق)، وجعلت القيادة في إفريقيا والثورة في آسيا!!

يمكن القول أن الثورة الفلسطينية مرت في ثلاثة مراحل كبيرة سخر الأعداء وحلفائهم في المنطقة جهوداً وإمكانات لا حدود لها كي تدخلها الثورة:

- ضرب الثورة ووجودها المسلح.

- محاصرة الثورة وعزل قياداتها.

- إحتواء الثورة وإجبار قيادتها القبول بتسوية سياسية ما للصراع.

لماذا لا نتأمل ما يجري اليوم وما سيجري غداً من تطورات وأحداث تتشابه مع بعضها كما في الماضي؟

إن حركة فتح التي قدمت الكثير من الشهداء القادة والمناضلين والكوادر، والأسرى والجرحى، وكذا كل الإخوة والرفاق في درب الثورة، فلسطينيين وعرب وأصدقاء، أدركت أن شعار مقاتليها في الكفاح الوطني إما الشهادة، أو النصر. أي الفدائي كان ومازال يحمل روحه على كفه، ويدرك أن مصيره مرتبط بالقضية والكفاح لنصرتها وانتصارها، ولا يمكن أن ننسى هذا المحتوم عبر كل الأجيال، وفي كل الوطن وأماكن اللجوء والمنافي.

فالثورة الفلسطينية كانت تبدو (ثورة المستحيل) أمام هذا الواقع المعقد؛ والذي تكثر فيه المعادلات الداخلية والخارجية، وتتشابك فيه مصالح الدول والجماعات والكبار والصغار، وربما –أيضاً- الأفراد. ولن ينتهي هذا من الواقع حتى تأتي تطورات كبيرة تحمل انتصاراً هاماً، وتعيد الوقائع إلى حيز التوازن والمنطق ووقف الاعتداء على التاريخ.
[/size]

بائعة الورد
عضو برونزي

عدد المساهمات : 391
نقاط : 527
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/01/2012

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف بائعة الورد في الأربعاء أبريل 11, 2012 8:00 am

الثقافة
مقاومة والمقاومة ثقافة وفكر ورأي وتعبير مستنير عبد الرحيم : ها هي 'فتح'
الآن تجدد شبابها بشبيبتها كل يوم وتمضي نحو تحقيق الهدف


ثورة شعبنا المعاصرة التعبير الأكيد على أنه شعب حر لا يضمحل ظل يمضي من ثورة لثورة

رام الله -العهد - قال أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم إن الثقافة
مقاومة والمقاومة ثقافة وفكر ورأي وتعبير مستنير، فقد تماهت هذه بتلك وتلك
بهذه فكأنهما روحان حلا بدناً واحداً هو شعبنا الفلسطيني الأبي الشامخ
الصامد.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها نيابة عن السيد الرئيس محمود عباس، في افتتاح
الملتقى الثقافي التربوي الخامس في مدينة رام الله، مساء اليوم الثلاثاء،
بحضور ومشاركة 150 أديبا ومفكرا وفنانا من الشتات.

وأضاف عبد الرحيم، مخاطبا الحضور، 'إن وجودكم اليوم هنا في رام الله لهو
شكل من أشكال المقاومة الثقافية والتربوية، وهو تعزيز وتواصل لرباط
انتمائكم الأصيل لهذه الأرض ولشعبكم الفلسطيني، الذي يتفرد مثل غيره من
الشعوب بثقافة عميقة الجذور، وتاريخ ناصع مجيد، وهوية حضارية عريقة، يؤمن
بالتعددية والتعايش في إطار من الأخوة والعقل والفكر المستنيرين، في مجتمع
يعد نموذجاً في الأصالة والتسامح، وهذه كلها بعض من أسرار حفاظه على بقائه
ووجوده على هذه الأرض، أرض وطننا فلسطين الذي لا وطن لنا سواه'.

وأضاف أن ثورة شعبنا المعاصرة إلا التعبير الأكيد على أنه شعب حر ظل يمضي
من ثورة إلى ثورة، ومن ميدان إلى ميدان من ميادين النضال، مبقياً فلسطين
وقضيتها العادلة على الخارطة الجيوسياسية لهذه المنطقة والعالم.

وقال: لم يحد شعبنا في يوم من الأيام عن الطريق التي اختطها لنفسه، يجدد
قواه ويبدع بأساليبه في النضال والمقاومة، لا تنحرف بوصلته عن القدس الشريف
عاصمة دولتنا المستقلة القادمة، بإذن الله، فهذه هي الأمانة التي نحملها
منذ العهدة العمرية وإلى يومنا هذا والتي ستظل الأجيال من بعدنا تتمسك بها
نهجاً وهوية وطنية وصولاً لتحقيق هدفنا مهما كانت العوائق والعراقيل
والعقبات والمعوقات، ومهما غلت التضحيات، وأياً كانت صنوف الظروف
والمتغيرات، والتقلبات والأعاصير التي اجتاحت وتجتاح وطننا العربي والعالم
بأسره'.

وتابع عبد الرحيم: 'إن شعبكم وقيادته مصممون على نيل الحرية والسيادة
والاستقلال الناجز، وإن فتح التي تعرفون رائدة الكفاح والثورة لا زالت على
عهدها، وها هي الآن تجدد شبابها بشبيبتها كل يوم وتمضي نحو تحقيق الهدف؛
وإننا بذلنا ولا زلنا نبذل كل جهدٍ من أجل وضع حدّ لآثار الانقلاب البغيض،
ولم شمل الوطن، واستعادة الوحدة واللحمة الوطنية الفلسطينية، وستندحر لا
محالة كل الأجندات والمصالح الضيقة'.



وفيما يلي نص الكلمة:

الإخوة الكرام أعضاء القيادة الفلسطينية

الإخوة الأعزاء الأدباء والمثقفون والكتاب والفنانون المبدعون وأخص بالذكر
هنا إن صح التعبير بالفنان عبد الرحمن أبو القاسم والفنان عمر الشولي،
والفنان الكبير من بيروت وديع الصافي.

الأخوات والإخوة الحضور الأفاضل جميعاً مع حفظ الألقاب،

يطيب لي بداية أن أرحب بكم جميعاً باسم السيد الرئيس محمود عباس، وباسم
القيادة الفلسطينية، في هذا الملتقى الثقافي التربوي الفلسطيني الخامس،
الذي ينعقد هنا في ربوع وطننا فلسطين، الذي لا أبهى ولا أحلى ولا أجمل منه.

إن حضوركم هنا بيننا من مخيمات اللجوء في الأقطار العربية الشقيقة، ولاسيما
من لبنان وسوريا، لهو تعبير أكيد عن أن شعبنا حيثما حلّ وارتحل صاحب هوية
عريقة لا تذوب ولا تنمحي ولا تضمحل مهما كانت الرهانات، ومهما كان مصدرها،
ولاسيما تلك التي قالت: الكبار يموتون والصغار ينسون'، ولكن الكبار وإن مات
منهم من مات فقد غرسوا وأحسنوا الغرس، وعلموا أبناءهم أن فلسطين تبقى
محفورة في القلوب والعقول والعيون وأن صورتها ستظل تتراءى لنا مهما نأت بأي
منا الظروف القاهرة والقسرية عنها، وإن هذا الملتقى بحد ذاته في هذه
اللحظات أصبح فعل مقاومة حيث الثقافة مقاومة والمقاومة ثقافة وفكر ورأي
وتعبير مستنير، فقد تماهت هذه بتلك وتلك بهذه فكأنهما روحان حلا بدناً
واحداً هو شعبنا الفلسطيني الأبي الشامخ الصامد.

إخوتي أخواتي،

إن وجودكم اليوم هنا في رام الله لهو شكل من أشكال المقاومة الثقافية
والتربوية، وهو تعزيز وتواصل لرباط انتمائكم الأصيل لهذه الأرض ولشعبكم
الفلسطيني، الذي يتفرد مثل غيره من الشعوب بثقافة عميقة الجذور، وتاريخ
ناصع مجيد، وهوية حضارية عريقة، يؤمن بالتعددية والتعايش في إطار من الأخوة
والعقل والفكر المستنيرين، في مجتمع يعد نموذجاً في الأصالة والتسامح،
وهذه كلها بعض من أسرار حفاظه على بقائه ووجوده على هذه الأرض، أرض وطننا
فلسطين الذي لا وطن لنا سواه.

ولا يغيب عن البال أبداً أن شعبنا عبر مسيرته الكفاحية والنضالية التي
انطلقت منذ مطالع القرن الماضي ظل يسعى بكل قواه للدفاع عن وطنه وهويته
الحضارية وحريته واستقلاله، حيث تمازجت في تلك اللوحة الفنية الإنسانية
والحضارية كافة ألوان الطيف الفلسطيني، فاختلط الدم بمداد الشعراء، وعرق
الفلاحين والمقاومين بتراب الأرض وما كفّ شعبنا عن البذل والعطاء حيث قدم
قوافل الشهداء، وعشرات آلاف الأسرى الذين ضحوا بحياتهم من أجل أن يبقى اسم
فلسطين ورايتها عاليين، الأمر الذي جعل العدو قبل الصديق يقر بأن شعب
فلسطين شعب حي، صاحب إسهام حضاري في تاريخ الإنسانية، تكلل ذلك في قرارات
اليونسكو الأخيرة، وهو يستحق أن تكون له دولته الخاصة به على ترابه الوطني
الفلسطيني بعد أن أعترف به العالم على الخريطة السياسية.

إن هذا الشعب العظيم قد أبدع وما زال ماضياً بعطائه في كافة المجالات، فكان
دائماً خلاقاً ورائداً ينتمي لأمته العربية ولمحيطه الإنساني والكوني،
وعلى أكتاف أبنائه المخلصين حمل شعلة العلم والتربية والتعليم ليس في وطنه
فحسب، وإنما لمحيطه العربي فالبعثات التعليمية الفلسطينية منذ عشرينات
القرن الماضي انطلقت لدول عربية شقيقة، تحمل أنوار العلم والمعرفة، ومثلما
كان أبناء شعبنا رواد علم ومعرفة، فقد كانوا وما زالوا دعاة حرية وعدالة
وسلام وسيادة واستقلال، وما ثورة شعبنا المعاصرة إلا التعبير الأكيد على
أنه شعب حر ظل يمضي من ثورة إلى ثورة، ومن ميدان إلى ميدان من ميادين
النضال، مبقياً فلسطين وقضيتها العادلة على الخارطة الجيوسياسية لهذه
المنطقة والعالم، ولم يحد شعبنا في يوم من الأيام عن الطريق التي اختطها
لنفسه، يجدد قواه ويبدع بأساليبه في النضال والمقاومة، لا تنحرف بوصلته عن
القدس الشريف عاصمة دولتنا المستقلة القادمة، بإذن الله، فهذه هي الأمانة
التي نحملها منذ العهدة العمرية وإلى يومنا هذا والتي ستظل الأجيال من
بعدنا تتمسك بها نهجاً وهوية وطنية وصولاً لتحقيق هدفنا مهما كانت العوائق
والعراقيل والعقبات والمعوقات، ومهما غلت التضحيات، وأياً كانت صروف الظروف
والمتغيرات، والتقلبات والأعاصير التي اجتاحت وتجتاح وطننا العربي والعالم
بأسره.

أيها الإخوة، والأخوات، أيها الفنانون الأعزاء،

أيها الأخوة القادمون من مخيمات اللجوء والشتات،

إن وجودنا هنا في هذا الصرح الثقافي الفلسطيني وعلى مرأى من ضريح قائد
ثورتنا، أبو عمار، وضريح شاعر فلسطين الراحل محمود درويش وبحضور كل هؤلاء
المبدعين لهو الدليل القاطع على أن العهد هو العهد، والقسم هو القسم، وأن
على هذه الأرض ما يستحق الحياة؛ فشعبنا اليوم أكثر من أي وقت مضى مصمم على
المضي قدماً في مقاومته الشعبية للاحتلال، لكل أشكال وجوده ورموزه
وممارساته، من قتل وتشريد واعتقال واستيطان وجدار عنصري وحواجز ثابتة
وطيارة واجتياحات، ومصادرة للأراضي وقطع لأشجار الزيتون وسرقة للمياه
والثروات الطبيعية وللتراث أيضاً؛ وسنظل نقول بإرادة وعزم وتصميم لا يفتر
ولا يلين، ولا يحيد عن الهدف والغاية، لا للاحتلال والاستيطان والجدار،
وليرحل الاحتلال الإسرائيلي البغيض بكل أدواته وأشكاله؛ ونقول لإخوتنا في
سجون الاحتلال البغيض بأن فجر الحرية لا بد أن يطلع قريباً، إن شاء الله،
وإن شعبكم وقيادته مصممون على نيل الحرية والسيادة والاستقلال الناجز، وإن
فتح التي تعرفون رائدة الكفاح والثورة لا زالت على عهدها، وها هي الآن تجدد
شبابها بشبيبته كل يوم وتمضي نحو تحقيق الهدف؛ وإننا بذلنا ولا زلنا نبذل
كل جهدٍ من أجل وضع حدّ لآثار الانقلاب البغيض، ولم شمل الوطن، واستعادة
الوحدة واللحمة الوطنية الفلسطينية، وستندحر لا محالة كل الأجندات والمصالح
الضيقة.


مرة أخرى أحييكم باسم السيد الرئيس وأتمنى لملتقانا الخامس هذا التوفيق والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله

هديل الحمام
مشرف على القدس

عدد المساهمات : 3630
نقاط : 5691
السٌّمعَة : 183
تاريخ التسجيل : 19/02/2011

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف هديل الحمام في الأربعاء أبريل 18, 2012 10:57 am

'فتح' تفوز بانتخابات مجلس طلبة كلية فلسطين التقنية برام الله






حققت كتلة الشهيد ياسر عرفات التابعة لحركة 'فتح'، اليوم الأربعاء، فوزاً في انتخابات مجلس طلبة كلية فلسطين التقنية للبنات في رام الله، بعد أن حصدت ستة مقاعد من أصل سبعة.
وبلغت نسبة التصويت في الانتخابات التي جرت في مقر الكلية اليوم، 62%، حيث شاركت 366 طالبة في التصويت من أصل 550 طالبة يحق لهن التصويت، وحصلت الشبيبة على ستة مقاعد فيما حصل على المقعد السابع الكتلة المستقلة.
وفاز بعضوية مجلس طلبة الكلية كل من:

* أميمة سعيد أبو ارجيلة
* لانا طارق سرحان
* سيرين سائد طوقان
* ميسال نبيل البس
* رشا منير دراملة
* رائدة صبحي عابد
* بيسان إسماعيل ترك.

عاشقة تراب فلسطين
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 627
نقاط : 748
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/02/2012

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف عاشقة تراب فلسطين في الإثنين أبريل 23, 2012 6:19 am


وكالات - كشفت مصادر قيادية في فتح أسماء الهيئة القيادية الجديدة التي صادقت عليها اللجنة المركزية لفتح وتتكون من عشرين قيادياً فتحاوياً من مختلف محافظات قطاع غزة وجاء القائمة على النحو التالي:
1- يزيد حويحي أمين سر الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة
2- عاطف ابو سيف
3- جمال عبيد
4- أحمد علوان
5- نجاح عليوه
6- سليمان الرواغ
7- احمد أبو هولي
8- د. نهاية التلباني
9- اسحاق مخيمر
10- زياد مصطفى شعث
11- عماد الاغا
12 - سالم ابو صلاح
13 - اياد نصر
14 - يحيي رباح
15 - نهى البحيصي
16 - ابراهيم عليان /اسير مقدسي

فيما سيتم الاعلان عن باقي الاسماء من الهيئة القيادية مساء اليوم
وكان الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح كشف أمس عن مصادقة اللجنة على تشكيلة الهيئة القيادية الجديدة لقطاع غزة التي سيتم الإعلان عن أسمائها الأحد.
وقال شعث إن اللجنة المركزية بحث مواضيع عدة خلال اجتماعها كان أبرزها المصادقة على الهيئة القيادية لحركة فتح في قطاع غزة والتي شملت قيادات سابقة وجديدة ووجوه شابه '.
وأوضح أن الهيئة القيادية الجديدة سيوكل إليها ترتيب أوضاع الحركة في قطاع غزة والتحضير للانتخابات إذا ما تم التوافق عليها ووحدة الحركة وخاصة في المرحلة القادمة, مشيراً إلى أن اختيار الشخصيات جاء بناءً على معايير واضحة كون المرحلة القادمة صعبة وبحاجة إلى عمل دءوب.
ونفى شعث جود أي خلافات حول ترتيب أوضاع قطاع غزة وخاصة تشكيل هيئة قيادية جديدة قائلاً ' إن الخلافات دائماً تكون قبل المصادقة وليس بعدها '.
وأضاف ' لقد استمع أعضاء المركزية إلى تقرير قدمه الدكتور صائب عريقات حول رسالة الرئيس عباس التي سلمها إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو '.
ولفت إلى أن الرسالة حملت في مضمونها شروط القيادة الفلسطينية التي لم تتغير على رأسها وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشريف والإفراج عن كافة الأسرى الفلسطينيين.
وتطرق شعث إلى اللقاء الذي جمع الرئيس محمود عباس مع المبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام ديفيد هيل قائلاً ' هيل لم يقدم أي شي جديد للرئيس عباس '.

عاشقة تراب فلسطين
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 627
نقاط : 748
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/02/2012

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف عاشقة تراب فلسطين في الإثنين أبريل 23, 2012 6:23 am


كتائب فتح بغزة ترحب بالقيادة الجديدة وتدعو للالتفاف حولها
فلسطين برس- رحبت الكتائب العسكرية لحركة فتح بقرار السيد الرئيس والإخوة في اللجنة المركزية لحركة فتح بتشكيل هيئة قيادية جديدة في قطاع غزة.
واعتبر المتحدث باسم الكتائب 'أبو هارون' في بيان صحافي وصل وكالة فلسطين برس للأنباء ذلك خطوة جيدة للتقدم والتطور في شؤون الحركة,
كما تمنت الكتائب على الإخوة في الهيئة القيادية المكلفة أن يعملوا بكل جهدهم لحل الإشكالات التي تعاني منها أطر الحركة ومؤسساتها في غزة.
واكدت الكتائب أنها ستلتف حول القيادة وتعمل كل ما بوسعها لإنجاح مجهوداتهم حتى نتمكن من إعطاء دفعة أمامية لتنمية وتطوير أوضاع الحركة, كما أننا ندعو إخواننا أبناء الحركة للإلتفاف حول قرارات القيادة والعمل على مساعدتهم في حل كل الملفات العالقة.

فلسطين عمري
المرشحين للاشراف
المرشحين للاشراف

عدد المساهمات : 851
نقاط : 1879
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف فلسطين عمري في الثلاثاء أبريل 24, 2012 5:29 am


أكد يزيد الحويحي أمين سر الهيئة القيادية الجديد لحركة 'فتح' في قطاع غزة أن حركته لن تلجأ إلى العنف أو القوة العسكري أو فكرة 'الانقلاب' ضد حكم حركة 'حماس'، لافتاً إلى أن 'حماس' مدركة تماماً أن 'فتح' لن تفكر بأي شكل من الأشكال العنف ضدها، والأسلوب العسكري مرفوض وطنياً'.
وتوقع في تصريحات لصحيفة القدس المحلية الاثنين أن تبدأ الحركة في استعادة عافيتها بعد ستة أشهر على الأقل، مؤكداً أنه يدعم فكرة تسهيل مهمة العمل الحزبي لحركة'حماس' في الضفة، حتى تتمكن حركة 'فتح' في القطاع من ممارسة نشاطها بسهولة ويسر. واعتقلت اسرائيل الحويحي مرتين وقضى في سجون الاحتلال 11 عاماً، قبل أن يخرج من الاعتقال في شهر آب (أغسطس) الماضي.
وهذه تفاصيل الحوار الذي أجرته مع الحويحي في منزله في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

* ما هي معايير اختيار أعضاء الهيئة القيادية الجديدة في غزة؟
- أنا لم أشارك في اتخاذ مثل هذا القرار، ولكن حسب ما فهمت ورأيت من الأسماء، الغالب فيها من الشباب، إضافة إلى كوادر الحركة من لجان أقاليم أو أمناء سر أقاليم الفاعلين، وهناك جزء من الهيئة السابقة، وآخر من الأسرى المحررين الجدد لدمج الجيل، وبالتالي اختيارهم لم يأتي من فراغ.
وماذا عن معارضة أطراف في الحركة للتشكيلة الجديدة؟
- لا أقول أن نحن صفوة حركة 'فتح'، أو الجميع قدموا امتحانات في الحركة وناس نجحت وناس تعثرت. المسألة تكليف مئة في المئة، ولدى يقين أنها مثلما كان البعض سعيداً بالتغييرالجديد، انزعج البعض الآخر أيضاً، لكن أن تصل المسألة إلى خلاف لا سمح الله أو تراشق اتهامات لا يوجد وغير مقبول.
* هل تشكل القيادة الجديدة تصفية لأتباع محمد دحلان؟
- هذا كلام عاري عن الصحة تماماً على الإطلاق، وحتى نكون واضحين وصادقين، اليوم محمد دحلان خارج نطاق حركة 'فتح'، يعني هو مفصول منها وخارج الخدمة في الحركة. أنا أتصور أن هذا اجحاف ومن غير الصحيح. هذا الإطار بشكله ومضمونه يتسع الجميع من دون تصنيفات. من يلتزم بشرعية هذه القيادة ويلتزم بقيادة هذه الحركة وأطرها فهو في 'فتح' رغماً عن الجميع، ومن لا يلتزم باللجنة المركزية يعني أنه يريد تصفية الحركة، وعلى أي حال لم يؤخذ موضوع دحلان وتصفيته في الاعتبار على الإطلاق.
* لو رتبتم أولوياتكم الجديدة، ما هي أبرزها في المرحلة المقبلة؟
- نحن لدينا ترتيبات في الدائرة التنظيمية لوضعنا التنظيمي في أقاليمنا ومناطقنا ومكاتبنا الحركية وفي المنظمات الشعبية، سنعيد ترتيبها من جديد والبحث عن حل أزماتها ومشاكلها سواء في النقابات أو الاتحادات المختلفة، ومطلوب منا أن نبني جسور ثقة مع الآخرين وأن نوسع دائرة علاقاتنا في قطاع غزة على أرضية وواقع يتماهى مع مصلحة قطاع غزة وفلسطين والقدس. وضمن البرنامج استنهاض الكادر المحبط والمستثنى، ولن يكون هناك فيتو على أحد. الفيتو الوحيد لمن يعمل خارج إطار الحركة.
* هل تتوقع أن تستعيد 'فتح' عافيتها في غزة قريباً؟
- انا شخصياً متفائل وهناك أشياء جديدة ستظهر للحركة خلال فترة ليست طويلة، فمن الممكن أن يحدث التغيير بعد ستة أشهر على الأقل بالمعنى وبالمفهوم، بمعنى أن الترهل الموجود سيتغير، مع تغيير السكون وتحريك الدماء في العروق.
* هل تم إبلاغ حركة 'حماس' بشأن القيادة الجديدة وكيف تتوقعون علاقتكم بها؟
- ليس مطلوباً مني إبلاغ حركة 'حماس' بالتغيرات القيادية في حركة 'فتح'، وأتمنى أن يكون هناك تغيير وفهم في علاقة الحركتين، خصوصاً وأن هناك نظرة تفاؤلية يديرها الشباب المنفتح في الحركة.
* كيف ستتعاملون مع حركة 'حماس' في المرحلة المقبلة؟
- نحن الآن مقبلون على واقع مختلف، ويجب أن يكون هناك رجال يتفهمون هذا الواقع الموجود حتى يكون في تقارب في وجهات النظر وفي فهم وضع غزة. الآن 'فتح' و'حماس' في غزة ومصلحة الاثنين أن تكون غزة مستقرة، كما أن 'حماس' مدركة تماماً أن 'فتح' لن تفكر بأي شكل من الأشكال بأن تلجأ إلى أسلوب أو منطق التغيير بالقوة العسكرية وهو أسلوب مرفوض وطنياً، ولدينا رؤية رافضة للسلوك الانقلابي على الإطلاق.
* هل يعيق حكم 'حماس' لغزة نشاطاتكم فيها؟ وهل تشعر بأن الحركة ترغب في استمرار حكمها مهما كانت الظروف؟
- عندما تعتقلنا 'حماس' هل ستنتهي 'فتح'؟ أكيد لا، ونحن ثلاثة أرباعنا خارجون من السجون الإسرائيلية ولن يفرق معنا شيء. إسرائيل اعتقلتنا لأننا نقاتل ضدها، وأقول لإخوتنا في 'حماس': نحن لا نحارب ضدكم ولن نفكر في عداوتكم، وإن كنا نتنافس سياسياً في الساحة الفلسطينية.
ولا اعتقد أن 'حماس' ترغب في استمرار حكم غزة بعيداً عن الوطن ككل، لأن الوطن كله وكل فلسطين غير كافية لطموح أي فلسطين فما بالك بهذا الشريط الساحلي المسمى الصغير.
* ما هو موقفكم من ممارسة 'حماس' لنشاطها السياسي في الضفة؟
- مطلبنا الدائم إفساح المجال لحركة 'حماس' لتعمل في الضفة، نحن نطالب بحقوقنا في غزة، ويجب أن يعطى الجميع حقه كذلك. اعتبر هذا مطلباً مباشراً من قيادة حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' أن تساهم معنا في رفع أو تخفيف بعض الأعباء علينا في غزة من خلال تسهيل مهام حركة 'حماس' في الضفة ضمن الأسس التي نحن ملتزمون بها.
* هل تحولت غزة بالنسبة الى حركة 'فتح' إلى مجرد راتب؟
- لا اعتقد ذلك وما يؤكد قولي هو موضوع اللجنة القيادية الجديدة.
* كيف تقيم إعلام الحركة؟
- الموضوع الإعلامي هو أزمتنا ومشكلتنا منذ زمن قديم، وهذه المسألة لها علاقة بمفوضية الإعلام في حركة 'فتح'. عندنا أزمة لها علاقة بالتواصل وإيصال المعلومة للناس، وأنا أتحدث عنها بمرارة وألم، فالحركة اعتمدت في إعلامها على الإعلام الحكومي وهذا يسبب خطأ مجحفاً، ونحن بحاجة إلى إعلام منفصل.
* هل تتوقع أن يسمح الاحتلال لك بالمغادرة إلى الضفة؟
- الشباب أخبروني منذ يومين أنه في مقال نشر على صحيفة إسرائيلية أن قائد 'فتح' في المرحلة القادمة في غزة، سيكون شخصاً له علاقة بالعمليات الإرهابية حسب وصفهم، وبناء عليه يمكن توقع الرد الإسرائيلي. أتصور أن هذه رسالة من اسرائيل، هي غير سعيدة وغير راضية على الوجوه الجديدة.
* في خصوص وضع الشبيبة الفتحاوية هل ستشهد جديد؟
- انا جلست مع الشبيبة الأسبوع الماضي والمكتب الحركي كامل، ووضعنا برنامجاً واتفقنا جميعا على آلية تعيد الى الشبيبة وجهها وصورتها المشرفة والمحترمة، آلية لها علاقة بشبيبة 'فتح' وليس لها علاقة بموظفين في شبيبة 'فتح'، وأتمنى أن ننفذ برنامجنا قريباً.
* على صعيد المصالحة، هل من تغير قريب؟
- هناك تدخلات من بعض الدول العربية وتحديداً إخوتنا في مصر لتسير الحركة باتجاه إنهاء ملف الانقسام وإتمام المصالحة وترتيب الأوضاع على أرضية ما اتفقنا عليه سواء (في) القاهرة أو الدوحة.

فلسطين عمري
المرشحين للاشراف
المرشحين للاشراف

عدد المساهمات : 851
نقاط : 1879
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف فلسطين عمري في الثلاثاء أبريل 24, 2012 6:31 am

لماذا يكرهون فتح ؟بقلم بكر أبو بكر

--------------------------------------------------------------------------------
لم أكن أفهم
لماذا يكرهون فتح ؟ لاسيما وان الفكرة نبيلة والبناء النظري بغالبه متوافق مع تطلعات الجماهير بحيث أن حركة فتح تحسست آلام الشارع وأحلامه ورسمتها كأهداف ومسالك عمل، وانجزت في الطريق الكثير .



يكرهون فتح كما قد يقول قائل : لأن بها فُساد ومفسدين أو لأنها استأثرت بالسلطة دون الآخرين أو لأنها ابتعدت عن الناس وسعى قادتها وكوادرها لتحقيق مصالحهم الشخصية على حساب العباد، أو لأنها مارست طغيانا ما على الناس من خلال بعض ممارسات الأجهزة الأمنية في مرحلة من المراحل .



أو يكرهونها لأن قادتها يقولون ما لا يفعلون ، أو لأنها لم تحقق ما وعدت به الشعب الفلسطيني من دولة واستقلال وحرية ، وربما يقولون إنها مكروهة لأن الفتحويين زنادقة أو علمانيين أو ديمقراطيين كفرة أو مرتدين من الاتهامات الجديدة؟؟



هل هذا صحيح أم أن به شئ من التجني ، أو الكثير منه ؟



بإمكاني بعد هذه السنوات الطويلة في حركة فتح أن أقول: أن الناس لا تكره حركة فتح أبدا ، فقد تختلف مع ****** فيها أو منحرفين أو البعض ممن انتهت مدة صلاحيتهم الذهنية وبإجمالهم فهم قلة ، نعم تختلف مع مثل هؤلاء الذين يتواجدون في كل تنظيم ولكن الناس لا تكره فتح .



أن من يكره حركة فتح هم هؤلاء ال****** أو البلطجية أو المنحرفين أو تجار التنظيمات داخلها الذين يتعمدون تأجيج الصراعات وخرق القوانين.... أي قوانين، أو الذين يتعاملون مع الحركة كمورد مالي ومعقل نفوذ ومنصة سيطرة على عباد الله من الأعضاء والكوادر الأنقياء .



وهم بشعورهم الطاغي بالنقص ورغبتهم أن يحترمهم الناس دون جدوى يتواثبون حول القيادة ويتميزون غيظا ويمتلؤن حقدا فيقومون بتدمير التنظيم ليس لفوضويتهم أو جهلهم أو نقص عقولهم أو عشوائيتهم كما يظهر الأمر للوهلة الأولى ، وإنما عن سابق إصرار وترصد لأن تنظيم التنظيم ووضع أسس وقواعد وقوانين له يكشف مثل هذه الشخوص ويعرّيها أمام الكادر والأعضاء بعد أن كانت عاريه فقط أمام نفسها ، حيث تبصق على نفسها في المرآة حين الخلوة ، وتحاول أن تغطي على عجزها وجهلها بممارسات لا نظامية مقصوده .









أن من يكره فتح هم جهالها الذين يسعون للسيادة ، والذين يعكسون جهلهم هذا عبر الإعلام والفضائيات ..... ورب ضارة نافعة حيث يصبح الناس في ظل توفر الفضائيات أكثر قدرة على تمييز الغث من السمين فلا تختار إلا الأفضل ، لأن الجماهير إن أخطأت مرة فلا تخطئ مرة ثانية .



في حديثه عن الصراع حول الرئيس يقول مروان كنفاني في كتابه سنوات الأمل ص 442 أن أشخاص الدائرة حول الرئيس – ما يصدق في العمل التنظيمي أيضا – معرضون دائما ( لدوامة متكررة من محاولات العزل والدس والوقيعة .......تبدو تلك الصورة كموجات بحر متلاحقة تحمل كل منها تحالفات وقتية ومتغيرة ).



ويضيف كنفاني في الصفحة التالية أن هذه الدائرة كانت ( مغرقة في التنافس والتناحر عامرة بالاستعداد لانتهاج كافة الطرق واستعمال كافة الوسائل لنهش الذمم والتعريض بالكفاءة والنزاهة الوطنية ) ما أظنه يصدق على تلك الدوائر حول خليل الوزير أو صلاح خلف وغيرهم ، أو حاليا حول قيادات التنظيمات الفلسطينية الحالية ، ما أرجو ألا يكون كلها .

فلسطين عمري
المرشحين للاشراف
المرشحين للاشراف

عدد المساهمات : 851
نقاط : 1879
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف فلسطين عمري في الأربعاء أبريل 25, 2012 8:59 am







[size=29]نص غنائي شعبي فلسطيني لشبيبة فتح بفوزها المتلاحق





رام الله - العهد

كلمات الشاعر الفلسطيني زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال

***

َشبيبتنا ياعزوتنا ، يافرحتنا

أمانينا ، أمانينا ، أمانينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

صاح الياسر ،هذا الكاسر ، صوت الثائر ْ

َيمـْرَبيـّنا ، َيمربيّنا ، َيمرَبيـّنا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



الفوز الساحق بابي طارق ، عهدي الصادق

مبادينا ، مبادينا ، مبادينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



بالبيارق والبنادق ، َعلـَمي الخافق

َمبانينا ، َمبانينا ، مبانينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

جامعتنا ، ُكليّتنا ، ياساحتنا

الميادينــا ، الميادينا ، الميادينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



شبيبتنا بالإقدام

ترفع بالسما الأعلام

من رفح حتى الأقصى

تنادي جنين القسـّام

بالنخوه الفتحاويه

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه

هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

أشبالك يابو عمـّار

عالنار بتهجم عالنار

أبو مازن َكمـّل ِمشوار

بالهمــّه الفتحاويه

مافرّط ْ في حق الدار

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه

هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا

=



مع أطيب تهاني وأماني وتبريكات الشاعر الفلسطيني زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال
[/size]

التوقيع:




زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال

من إصداراته

ديوان شعر خبز الأرض - مركز نهر النيل - مصر ، رواية الغريب - دار فضاءات للنشر - الأردن ، زنابق حمراء - نص فيلم سينمائي - التاج للإنتاج الفني - فلسطين ، المرأة المظلومة - دار المؤتمن للنشر - السعودية

كاتب ، شاعر ، روائي وباحث فلسطيني
ذذ






[size=29]نص غنائي شعبي فلسطيني لشبيبة فتح بفوزها المتلاحق





رام الله - العهد

كلمات الشاعر الفلسطيني زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال

***

َشبيبتنا ياعزوتنا ، يافرحتنا

أمانينا ، أمانينا ، أمانينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

صاح الياسر ،هذا الكاسر ، صوت الثائر ْ

َيمـْرَبيـّنا ، َيمربيّنا ، َيمرَبيـّنا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



الفوز الساحق بابي طارق ، عهدي الصادق

مبادينا ، مبادينا ، مبادينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



بالبيارق والبنادق ، َعلـَمي الخافق

َمبانينا ، َمبانينا ، مبانينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

جامعتنا ، ُكليّتنا ، ياساحتنا

الميادينــا ، الميادينا ، الميادينا

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***



شبيبتنا بالإقدام

ترفع بالسما الأعلام

من رفح حتى الأقصى

تنادي جنين القسـّام

بالنخوه الفتحاويه

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه

هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا



***

أشبالك يابو عمـّار

عالنار بتهجم عالنار

أبو مازن َكمـّل ِمشوار

بالهمــّه الفتحاويه

مافرّط ْ في حق الدار

ُطلاّبيـّه ْ ُطلاّبيـّه

هالشبيبه الفتحاويه

تهانينا ، تهانينا ، تهانينا

=



مع أطيب تهاني وأماني وتبريكات الشاعر الفلسطيني زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال
[/size]

التوقيع:




زياد مشهور مبسلط

مؤسس مبادرة المثقفين العرب لنصرة فلسطين ( وفاق ) من أجل الوحدة والحرية والعدالة والإستقلال

من إصداراته

ديوان شعر خبز الأرض - مركز نهر النيل - مصر ، رواية الغريب - دار فضاءات للنشر - الأردن ، زنابق حمراء - نص فيلم سينمائي - التاج للإنتاج الفني - فلسطين ، المرأة المظلومة - دار المؤتمن للنشر - السعودية

كاتب ، شاعر ، روائي وباحث فلسطيني

زهرة المدائن
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1049
نقاط : 2114
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف زهرة المدائن في الخميس أبريل 26, 2012 4:12 am

فوز ساحق لكتلة شهداء الأقصى بانتخابات جامعة بوليتكنك فلسطين بالخليل
نشر بتاريخ: أمسعدد الزوار: 87

فازت حركة الشبيبة الفتحاوية الذراع الطلابي لحركة فتح في انتخابات جامعتي بيت لحم وبولتيكنك فلسطين في الخليل.
وحصلت الشبيبة الفتحاوية على 22 مقعدا مقابل 9 مقاعد لتحالف اليسار في انتخابات مجلس طلبة جامعة بيت لحم.
واعلنت حركتا "حماس" والجهاد الاسلامي عن مقاطعتهما للانتخابات التي جرت في جامعة بيت لحم وذلك بدعوى ان اجواء الانتخابات غير ديمقراطية بحسب الحركتين علما ان حركة "حماس" خاضت انتخابات جامعة البوليتكنك التي تنافست عليها اربع كتل.

جامعة بوليتكنك فلسطين
وأعلن رئيس اللجنة العليا لانتخابات المؤتمر الطلابي العام في الجامعة مصطفى أبو الصفا، نتائج الانتخابات، والتي بينت حصول حركة الشبيبة الطلابية (كتلة شهداء الأقصى) على (18) مقعدا، والكتلة الإسلامية (كتلة الشهيد نشأت الكرمي) على (11) مقعدا، وكتلة بوليتكنك للجميع (تحالف اليسار) على مقعد واحد، وتجمع المبادرة الطلابي على مقعد واحد أيضا.
وأوضح أبو الصفا، أن صناديق الاقتراع فتحت من الساعة 8:30 صباحاً حتى الساعة 3:45 عصراً، بحضور ممثلين عن الكتل الطلابية، وبلغ عدد المشاركين في الانتخابات (3607) طالباً من أصل 5008 توجهوا للانتخاب ممن يحق لهم حق الاقتراع، موزعين على أحد عشر صندوقاً، ووصلت نسبة الاقتراع إلى (72%)، بينما بلغ عدد الأوراق اللاغية (92) ورقة، والأوراق الفارغة (54).
وأشاد عميد شؤون الطلبة خليل عمرو، بتعاون الطلبة والتزامهم خلال الانتخابات التي جرت في جو ديمقراطي ساده الهدوء والنظام، وعكست مدى المسؤولية التي يتمتع بها الطلبة ومدى حرصهم على جامعتهم.
وأشار إلى أن الجُهود المبذولة من قبل الجامعة لا تَكتمل بدون جهود الطلبة، ليساهم الطرفان في التأثير الفاعل والايجابي في المجتمع.
كما أشاد رئيس مجلس أمناء الجامعة احمد سعيد التميمي، بجهود اللجنة المركزية العليا للانتخابات وجميع الطواقم الفنية، مثمنا جهود إعلام الجامعة في التغطية المباشرة لأحداث الانتخابات، وإيصال الصورة الحية لسير العملية الانتخابية لبيئة الجامعة والمجتمع.
واعتبر هذا اليوم عرسا فلسطينيا حقيقيا تفتخر به الجامعة التي نجحت بتعزيز رسالتها التي تمثلت في احترام رأي الآخر، وتوفير أجواء ديمقراطية حقيقة، مؤكدا أهمية تكاتف جميع الكتل من أجل تعزيز المسيرة التعليمية لصالح الطلبة.
وأشرفت على الانتخابات لجنة عليا مكونة من: (مصطفى أبو الصفا رئيس اللجنة، وخليل عمرو مقرر الانتخابات، وعضوية كل من: أيمن سلطان، ومحمد غازي القواسمي، ووائل عواد).

- www.fatehwatan.ps مفوضية العلاقات الوطنية - فوز ساحق لـ "فتح" في انتخابات مجلسي طلبة بيت لحم والبولتكنك - www.fatehwatan.ps مفوضية العلاقات الوطنية - فوز ساحق لـ "فتح" في انتخابات مجلسي طلبة بيت لحم والبولتكنك

زهرة المدائن
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1049
نقاط : 2114
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف زهرة المدائن في الخميس أبريل 26, 2012 5:47 am

رباح: خطط لاجراء انتخابات داخلية لحركة فتح في غزة قريبا






كشف يحيى رباح عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة أن موعد الانتخابات الداخلية للحركة يقترب، وان الحركة تعد الخطط والإجراءات الكفيلة بإنجاح هذه الانتخابات.
وقال رباح إن الانتخابات الداخلية للحركة بغزة على أجندة أولويات الهيئة القيادية الجديدة ونعد جيدا للانتخابات الداخلية سواء على صعيد الشعب والمناطق والأقاليم، مضيفا: 'أن الموعد يقترب فعلا حتى الشهر القادم تكون المدة القانونية للإطارات الحالية المنتخبة قد انتهت، ولكننا اعددنا الخطط والإجراءات التي تمكننا من اجراء الانتخابات'.
وطالب رباح حركة حماس بإعادة فتح مقرات حركة فتح المغلقة التي سيطرت عليها في الرابع من حزيران عام 2007، قال: 'نحن في حوار دائم مع حركة حماس ومستمرون في مطالبتها باستعادة مقراتنا المغلقة واستعادة الحرية الكاملة لإعادة التواصل مع أنصارنا وجمهورنا وهذه المطالب لا تتوقف لكن أجواء المصالحة مخنوقة'.
وتابع: 'حركة حماس بلا شك تحاول بدرجة كبيرة إقصاء وتقييد حركة فتح من خلال إغلاق المقرات ومنعها من إقامة الفعاليات والأنشطة والمهرجانات'.
وأشار عضو الهيئة القيادية لحركة فتح إلى أن حركته استطاعت طوال الـ 5 سنوات الماضية في ظل الانقسام وسيطرة حركة حماس أن تعمل وتطور هيكلها التنظيمي وتمارس حضورا كبيرا جدا من خلال وجودها والعمل المشترك بين كافة الفصائل بما فيها حركة حماس.
ورأى رباح من خلال التجربة أن بقاء الانقسام يجهض الحركة الوطنية الفلسطينية بكل فصائلها ويضر ضررا فادحا على الشروع الوطني الفلسطيني ، مؤكدا أن حركة فتح تعاني من الوضع القائم وحالة الانقسام.
وتابع:' في كل الأحوال حركة فتح كبيرة انشات عام 58 وعاشت في مراحل وأطول الصعوبات في مواجهة الاحتلال وأنظمة في الخارج إلا أنها ستبقى حاملة المشروع الوطني الفلسطيني.

عاشقة تراب فلسطين
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 627
نقاط : 748
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/02/2012

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف عاشقة تراب فلسطين في السبت أبريل 28, 2012 8:59 am


اعتبرت حركة 'فتح' توالي انتصاراتها في الانتخابات الطلابية والنقابية والرياضية في الوطن والشتات 'استفتاء وطنيا وشعبيا على نهج حركة فتح ونهج رئيسها محمود عباس والشرعية الفلسطينية، وتأكيدا لدور فتح التاريخي في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني'.
وقال احمد عساف المتحدث باسم حركة 'فتح'، في بيان له، إن 'نجاح حركتنا الكبير في انتخابات الجامعات والنقابات والجمعيات في الوطن، وكذلك فوزنا الساحق باتحاد العاملين في الأونروا في مخيمات لبنان ونادي البقعة الرياضي في الأردن وفرع اتحاد المهندسين الفلسطينيين في الإمارات العربية المتحدة يعتبر نتيجة طبيعية لمواقف حركة فتح من القضايا الوطنية والمصالحة ولتحملها مسؤولياتها تجاة ابناء شعبنا في الضفة وغزة الشتات من خلال جهودها المتواصلة لتأمين حياة كريمة للمواطن الفلسطيني وفي ظل أصعب الظروف'.
وأضاف: أن المواقف السياسية المبدئية والمشرفة لحركة فتح وزعيمها الرئيس محمود عباس، وتفعيل المقاومة الشعبية للتصدي لجرائم الاحتلال على الأرض، وتحركها النشط على المستوى الخارجي والذي حصلنا بموجبه على اعتراف بالدولة الفلسطينية من ثلاثين دولة مهمة، ونلنا عضوية اليونسكو وهذا التأييد العالمي الغير مسبوق لقضيتنا وشعبنا، وكل ذلك بالرغم من الانقسام الذي فرضه علينا انقلاب حماس، وانشغال اشقائنا العرب بقضاياهم الداخلية.
وحول المصالحة الوطنية، أكد عساف أن حركة 'فتح' قدمت التنازلات الكبيرة لصالح تحقيق الوحدة بالرغم من كل العقبات التي وضعتها و ما زالت تضعها 'حماس'.
أما فيما يتعلق بسقوط 'حماس' في هذه الانتخابات، قال عساف إن 'هذا السقوط جاء بسبب التناقض بين أفعال هذه الحركة وأقوالها في كل القضايا، فعلى سبيل هي لا تتوقف عن الحديث عن المقاومة بينما فعليا لا تقوم بأي فعل مقاوم، بل وتقاوم كل من يريد أن يقاوم بما فيها المقاومة الشعبية ومواقفها الرافض للمصالحة ولفشلها الذريع في ادرة قطاع غزة ونهبها للمال العام الذي هو حق لأبناء شعبنا في القطاع'.
يذكر أن 'فتح' حققت فوزا كاسحا بجامعات بيرزيت والقدس وبيت لحم والخليل والبوليتكنك وكلية العروب والكلية التقنية ونقابة المحامين ونقابة الصحفيين وغيرها من الجمعيات في الوطن والشتات.
[email=tigar_ktra@yahoo.com][/email]

طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الأحد أبريل 29, 2012 8:08 am

ليتعرف, الموضوع, الجميع, الرجال, تاريخ, حركة, يقرء, قوية

تاريخ حركة فتح الرجاء من الجميع ان يقرء الموضوع ليتعرف على قوية حركة فتح





بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتى ان فتح قد قدمت الكثير الكثير ومرت بكل المنعطفات والصعاب ، واليكم اوجز ابرز واهم المنعطفات والقيود التى كانت تمارسها الانظمة ، والى اين وصل هذا الحقد الاسود الدفين .

الخلاف الأول مع النظام السوري:

كان يوسف عرابي و محمد حشمة من الجبهة الثورية لتحرير فلسطين ج. ت. ف، والتي شكلت من ضباط فلسطينيين في الجيش السوري و كان منهم الملازم اول ' أحمد جبريل'.

دخلت ج . ت. ف في وحدة مع ( فتح)، وكان هؤلاء يهدفون إلى احتواء (فتح)، وكان قد تشكلت على اثر ذلك اللقاء ثلاثة لجان: عسكرية، تنظيمية، سياسية، وعلى ضوء هذه الوحدة:

تم ضم كل من أحمد جبريل وعلى بشناق( صهره) إلى مركزية ( فتح).

تفككت الوحدة بين (فتح) – و- ج. ت . ف، وأدى ذلك إلى الأزمة التي فجّرت الوضع بين حركة(فتح) وسوريا، وكادت أن تعصف بقيادة (فتح) وربما بالعمل الوطني الفلسطيني، والتي كان لها التأثير البالغ على مجمل وضع قيادة حركة (فتح)، القضية أطلق عليها- لاحقا- قضية يوسف عرابي و محمد حشمة - وهنا نورد أهم عناوينها وتواريخها:
1.في 11/4/1966 تم اختطاف محمد حشمة .

2.كانت هناك محاولة للسيطرة على قيادة 'العاصفة' في دمشق من قبل النقيب يوسف عرابي من ( ج.ت.ف.) وكان ذلك في 8/5/1966.

3. أدى حادث اختطاف محمد حشمة في 11/4/1966 إلى أن تتهم (فتح) بذلك, وتطورت هذه الأحداث والتي أدت إلى اعتقال الأخ عبد المجيد الزغموط, متهمين إياه باختطاف محمد حشمة وبإطلاق النار على النقيب يوسف عرابي عند محاولته السيطرة على مقر قيادة العاصفة في دمشق.

هذا الحادث تمخض عن نتائج مذهلة أهمها:

1.صراع بين الخط الوطني المستقل وبين القوى التابعة للأنظمة والذي تكرر أكثر من مرة في مسيرة حركة (فتح) منها معركة الدفاع عن الخط الوطني الفلسطيني المستقل في طرايلس 1982 ووقوف اولئك نفسهم ضد ' فتح' وقصفهم المخيمات واحداث انشقاق في حركة 'فتح'.

2.تفككت الوحدة التي كانت قد قامت بين ج.ت.ف وبين (فتح).

3.بعد ذلك تم اعتقال قيادة (فتح) فـي دمشق ومن بينهم : أبو عمار, أبو جهاد, أبو أياد,أبو صبري, أبو العبد العكلوك, زكريا عبد الرحيم, مختار بعباع, وعبد المجيد الزغموط . ( وقد توفي الزغموط في المعتقل السوري عام 2001).

4.كانت حادثة محمد حشمة /يوسف عرابي في نفس اليوم الذي صدر فيه البلاغ حول محاكمة الأسير الأول محمود بكر حجازي لدى العدو الإسرائيلي.

هذا ما حدث في المحطة السورية، ويجدر الذكر انه خلال اعتقال قيادة (فتح) في السجون السورية، تولى احمد الأطرش قيادة (فتح).( يشار إلى أن احمد الأطرش استشهد لاحقا مع منهل شديد في 26/2/1967 .

نعيد ترتيب أهم تواريخ عامي 1966-1967:

1.9/5/1966 النقيب يوسف عرابي يحاول السيطرة على مقر قيادة العاصفة في دمشق.

2.9/5/1966 يصدر البلاغ حول محاكمة الأسير الأول من (فتح) في السجون الإسرائيلية محمود بكر حجازي.

3.1966 اعتقال عبد المجيد الزغموط والذي توفي في المعتقل السوري مؤخرا.

4.1966 اعتقال قيادة ( فتح) في دمشق.

5. 1966اغتيال جلال كعوش في لبنان بينما كان عائداً مع دورية فدائية من الأرض المحتلة.

6. 1966عمليات انتقامية إسرائيلية ضد سوريا. تلاها اتفاقية دفاع مشترك ( سورية – مصرية).

7.3/12/1966 الهجوم على بلدة (السموع) في الضفة الغربية.

8.5/6/1967 الهجوم على معسكر لـ (فتح) في سوريا.

9.5/6/1967 حرب وهزيمة حزيران.

المحطة الأردنية والانطلاقة الثانية:

بعد هزيمة حزيران 1967 تحركت(فتح) سريعاً، وعملت بكل جهد حثيث على:

1.توفير السلاح لعناصرها من مخلفات الجيوش العربية في كافة الساحات: سيناء، الأردن، الجولان.
2.وتحركت( فتح) سريعاً لبناء قواعد سرية ارتكازية في الأرض المحتلة.
3.قررت( فتح) الانطلاقة الثانية والتي بدأتها في 28/8/1967، وذلك قبل انعقاد مؤتمر القمة العربية في الخرطوم في اليوم التالي 29/8/1967.
4.ونفذت (فتح) قرار الانطلاقة الثانية بتوجه قيادتها إلى الأرض المحتلة لإقامة هذه القواعد السرية الارتكازية:

وقد بدأت (فتح) في إقامة قواعدها في غور الأردن، وفي المخيمات.. بالإضافة إلى معسكرات التدريب، في ظل ظروف اتسمت باليأس والعجز والإحباط على صعيد الوضع الرسمي العربي: قيادات عربية مهزومة, أراض عربيةاحتلت عام 1967 تضاهي مساحتها ما يزيد عن ثلاثة أضعاف مساحة الأراضي المحتلة عام 1948.

ولذلك لم تكن حكومة الأردن أو غيرها قادرة على منع العمل الفدائي أو إقامته قواعد في غور الأردن، أو أي مكان آخر على كل الواجهة مع إسرائيل.

ولان (فتح).. بدأت عملياتها.. لقيت هذه العمليات تشجيعاً شعبياً عربياً.. وقد أدى ذلك إلى 'اجبار' الشقيري رئيس م.ت.ف على الاستقالة في 14/12/1967 في القاهرة, وتسلم يحيى حمودة رئاسة المنظمة لفترة قصيرة حتى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في عام 1968 وانتخاب ياسر عرفات زعيم ' فتح' رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية حتى استشهده في 11/11/2004.

استمرت (فتح) في عملياتها ومواجهاتها، وحاولت بهذه العمليات رفع المعنويات العربية، وفي نشر قواعدها ومعسكراتها، والطلب من كوادرها في كل الساحات العودة إلى الساحة الأردنية وذلك لإدارة دفة الصراع، والإشراف على العمليات والتدريب والقواعد السرية في الأرض المحتلة، وأرسلت كوادرها إلى الوطن، وهكذا حتى وصلت بهذه العمليات أن (أزعجت) الإسرائيليين، الذين حركوا لها جيشهم فجر الخميس21/3/1968 إلى قرية الكرامة، وهناك صنعت(فتح) ملحمة الكرامة والتي كان لهذه المعركة الأثر البالغ على كافة المستويات.
معركة الكرامة يوم الخميس 21/3/1968:

1. استطاعت (فتح) أن تخوض معركة مواجهة واسعة بين فئة قليلة مؤمنة وخمسة عشر ألف جندي إسرائيلي بكافة أسلحتهم، وأن تصمد وتنتصر، وأن تدخل في المواجهة وفي هذا الصمود وحدات من الجيش الأردني في المنطقة، من خلال تنظيم 'فتح' السري في الجيش الاردني أمثال سعد صايل ومن خلال الوطنيين الاردنيين بالجيش الاردني.

2.استطاعت( فتح) أن توصل الرسالة التي تقول:' أن الإيمان والمواجهة هما العنصران الفاعلان . إن الإنسان هو الأساس وليس السلاح. وأن الجندي العربي المؤمن بالنصر قادر إذا ما خاض المعركة وواجه عدوه، قادر أن يصمد وأن ينتصر. وهذا الدرس في الصمود والمواجهة استوعبه الجنود العرب في الجيوش المصرية والسورية، والتي تم إعادة تدريبها وتأهيلها ورفع معنوياتها بعد (ملحمة الكرامة 1968) '.

3. بعد صمود (فتح) في 'الكرامة 'وتقديمها دروساً واساطير في التضحية، وتقديم عشرات الشهداء، استطاعت (فتح) أن تستقطب كل الشارع الفلسطيني والعربي، واندفع عشرات الآلاف للانضمام إلى(فتح) كقوة سياسية وعسكرية، وكمعبرة عن ضمير الرأي العام الفلسطيني والعربي. وقد أدت هذه المعركة إلى أن تتمكن (فتح) من الحصول على الدعم الصيني والى فرض نفسها كرقم صعب في ساحة الشرق الأوسط.

4.كأثر ونتيجة لانتصار (فتح) في معركة الدم بالكرامة، استطاعت (فتح) أن تدخل في لقاء مع الرئيس عبد الناصر الذي وصفها ' بأنها أنبل ظاهرة وجدت لتبقى '، كما أن الرئيس عبد الناصر قد استطاع أن يقدم (فتح) من خلال اصطحابه للقائد أبو عمار إلى السوفيت في رحلة له لموسكو، وهنا بدأت العلاقة الرسمية الفلسطينية السوفيتية، أي أن معركة الكرامة والانتصار فيها فتحت لفلسطين ولـ(فتح) البوابة الشرقية.

كانت أهم الأحداث التي جاءت كنتيجة للنصر في معركة الكرامة والمواجهة المسلحة فيها هي:

•أعادت معركة الكرامة الثقة بالجندي العربي، وللجندي العربي.

•أوقفت حالة الإحباط والعجز والفشل والذهول الذي انتاب الشارع العربي بعد هزيمة حزيران 1967.

•مهّدت إلى اللقاء المفتوح مع عبد الناصر، وفتحت بوابات مصر أمام ( فتح) والعمل الفدائي.

•فتحت الباب واسعاً أمام انتشار معسكرات التدريب، وتعبئة طاقات الشعب الفلسطيني وتسليح الجماهير، والقواعد الفدائية التي انتشرت بكثافة في غور الأردن، وغربي النهر وفي المخيمات وكافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني.

•أدت معركة الكرامة الى اتساع ميدان المعركة فكان الصعود إلى جبل الشيخ.

•أدت إلى أن تكسب (فتح) كل الشارع العربي، والرأي العام العربي الرسمي والشعبي، وأدّت إلى فرض اتفاق القاهرة مع الحكومة الللبنانية1969، وإلى تثبيت الوجود الفدائي في الجنوب والذي سمي ( فتح لاند)، وإعطاء( فتح) شرعية العمل والانطلاق من لبنان باتفاقية فلسطينية لبنانية رعتها الجامعة العربية.

•والاهم أن معركة الكرامة - 1968 - أوصلت (فتح) إلى قيادة م.ت.ف، وأصبح رئيس(فتح) هو رئيس اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف منذ ذلك التاريخ وحتى بعد أكثر من اربعين سنة تقريبا، وبالتالي أوصلت معركة الكرامة (فتح) إلى قيادة الشعب الفلسطيني.

هذا التنامي والدور البارز للعمل الفدائي، وهذا التواجد الرسمي في الأردن، وعبر اتفاقيات في لبنان، وهذا القتال اليومي في الأرض المحتلة، وعبر نهر الأردن، كل ذلك أدّى، إلى أن تحاك المؤامرة تلو المؤامرة على العمل الفدائي، وأدى هذا الصعود الفدائي في الأردن إلى أن يتم اختيار ساحة الأردن كموقع لأكبر مؤامرة على -فتح-، بشكل خاص وعلى العمل الفدائي الفلسطيني بشكل عام, فكانت مجزرة أيلول 1970، ومجزرة أحراش جرش وعجلون 1971، وما بينهما من مجازر ضد الثورة، وأدّى مرّة أخرى إلى أن تفقد الثورة و' فتح ' (المحطة الأردنية)، وأن تخرج منها -فتح- مثخنة الجراح، وأن تعود (فتح) مرة أخرى إلى المحطة السورية كمحطة عبور إلى المحطة اللبنانية : محطة عبور لإعادة التنظيم و'النقاهة' من جراح عمان، وجرش والأحراش وعجلون.

وعقدت (فتح) مؤتمرها الثالث بعد الخروج من عمان وبعد مجازر عمان وللمرة الثالثة في دمشق 1970 وبعد مجازرأيلول 1970.

كانت مرحلة نشرة (فلسطيننا - نداء الحياة) من أهم نقطتين ساهمتا في قيام -فتح-، وكانت تلك النشرة العلنية تنطلق من بيروت.

بدأت (فتح) نشاطها الإعلامي بداية من بيروت، ثم لاحقاً نشاطها التنظيمي والسياسي وإنشاء البؤر والحلقات.

وصعد الفتحاويون رجالات العاصفة جبل الشيخ عام 1968، وتم التوقيع على اتفاق القاهرة عام 1969 بعد تواجد معتبر في الجنوب، وبعد انتشار القواعد الفتحاوية في عامي 1968 و 1969 وقيام العمليات العسكرية انطلاقاً من (فتح /لاند) في الجنوب اللبناني.

وهكذا بعد 1971 والخروج النهائي لقوات الثورة من أحراش جرش وعجلون واستشهاد القائد العسكري عضو القيادة العامة لقوات العاصفة أبو علي أياد في أحراش جرش وعجلون في تموز 1971، وإعادة ترتيب (قوات اليرموك) التي التحقت بالثورة وانضمت لها ولحقت بها إلى سوريا.

كان عام 1972 عاماً عصيبا ً: من إعادة الترتيب والتدريب والتنظيم، ودفع القوات المنسحبة من عمان وعجلون إلى الساحة اللبنانية.

كان أول اشتباك مع الجيش اللبناني في أيار 1973، وقد سبقه قيام الإسرائيليين بعملية فردان ضد القادة الثلاث كمال عدوان, ابو يوسف النجار وهما عضوان في اللجنة المركزية لحركة 'فتح' بالاضافة الى كما ل ناصر عضو اللجنة التنفيذية لـ م.ت.ف. وذلك في 10/ 4/1973، وشارك أكثر من نصف مليون بتشييع القادة الثلاث في بيروت، وتلا ذلك في الشهر التالي إكمال للدور الإسرائيلي من خلال محاولة اصطدام الجيش اللبناني مع الثورة، ولكن الشعب اللبناني المتحالف مع الثورة، وقواه السياسية الحيّة أوقفت المؤامرة.

واستمر العمل الفدائي من لبنان بعد استشهاد القادة الثلاث، وبعد إحباط مؤامرة (أيار 1973)، حتى جاءت حادثة (بوسطة عين الرمانة ( بتاريخ 13/4/1975، وقد شكل هذا التاريخ بداية الحرب الأهلية في لبنان.

كانت المحطة اللبنانية أهم محطات الثورة، أهم محطات العاصفة، أهم محطات (فتح)، وذلك للاعتبارات التالية:

1.كانت لبنان منذ البداية الرئة التي تنفست منها (فتح)، من خلال نشرتها العلنية (فلسطيننا- نداء الحياة) المعبرة عن أفكارها ومنطلقاتها.

2.من خلال تواجد ما يزيد عن أل (300) ألف لاجىء فلسطيني في لبنان، كان لهذا التواجد الفلسطيني والتواجد القومي في لبنان دوراً بارزاً في استقبال واحتضان العمل الفدائي، وقد بدأت (فتح) عملياتها من لبنان، وأنشأت هناك بؤرها وحلقاتها منذ الانطلاقة، وكان لاستشهاد جلال كعوش عام 1966 على يد الجيش اللبناني ( الشعبة الخامسة ) أثر كبير في حشد الرأي العام بلبنان حول( فتح) والعمل الفدائي.

3.مع بداية التواجد في الأردن، وبعد الانتصار المجيد في معركة الكرامة 1968، بدأ الصعود إلى جبل الشيخ، وانتشار القواعد الفدائية في الجنوب اللبناني في منطقة اطلق عليها( فتح لاند)، وساهم وجود كمال جنبلاط في الحكومة اللبنانية 1969 على توقيع (اتفاقية القاهرة) مع الحكومة اللبنانية، والتي شرّعت التواجد الفدائي الفلسطيني في جنوب لبنان، وقد ردّت إسرائيل فوراً على هذا (التشريع / الاتفاقية) بأن هاجمت مطار بيروت 12/1969 ودمرت طائرات شركة الخطوط الجوية اللبنانية وأحرقتها، كرسالة واضحة للبنان وللحكومة اللبنانية

4.وخاضت -فتح- المعارك الباسلة والمواجهات مع الجيش الإسرائيلي في مناطق (العرقوب)، وانطلقت العمليات عبر لبنان ضد إسرائيل، وقد أدت هذه العمليات وإدارتها، وهذا التواجد النشط إلى قيام الإسرائيليين بعملية فردان 10/4/1973، والتي أدت إلى استشهاد القادة الثلاث، والذي أثّر بدوره على حماية الشعب اللبناني والفلسطيني للثورة، من خلال مشاركة أكثر من نصف مليون في تشييع القادة الثلاث 1973.

وقد باشر الجيش اللبناني في الشهر التالي تنفيذ مؤامرته ضد العمل الفدائي ما سمي (مؤامرة أيار 1973)، وقد ووجه برد فعل فدائي و شعبي عنيف، وجعلته يعود إلى ثكناته.

5.شاركت -فتح- وقوات العاصفة وقوات الثورة في حرب تشرين 1973، وقد فتح الفلسطينيون جبهة ثالثة بالإضافة إلى الجبهات (المصرية والسورية)، وقد حارب الفلسطينيون عبر الجبهات الخمس: اللبنانية والسورية والمصرية والأردنية وفتحوا جبهتهم في الأرض المحتلة.

6.وبعد حرب تشرين 1973 أعادت (فتح ) ترتيب قواتها وخاضت عملياتها عبر لبنان، وشكلت مراكز قياداتها في لبنان، وخاضت معارك ضد العدو الاسرائيلي ليس فقط عبر لبنان وحدود لبنان مع فلسطين، بل عبر كل الجهات في البر والبحر والجو، وفي كل الساحات في فلسطين وفي أوروبا، وأرادت أن توصل رسالة إلى كل العالم مضمونها أن الشعب الفلسطيني لن يقبل أن يبقى الضحية.

7.استطاعت (فتح) ومن خلال قيادتها لـِ م.ت.ف أن تقود معركة سياسية هائلة, معركة الأمم المتحدة 1974, بعد أن قدّمت رسالتها السياسية الواضحة : النقاط العشر (مشروع السلطة الوطنية الفلسطينية 1973), ودعوة رئيس المنظمة أبو عمار إلى الأمم المتحدة 1974بعد التمهيد لهذة الرحلة بمشروع السلطة الوطنية الذي سمي في حينه بمشروع النقاط العشرة.

وبعد أن خاضت( فتح) معركة الاعتراف العربي والإسلامي في مؤتمرات قمة عدم الانحياز 1973 في الجزائر, ومؤتمر الرباط 1974مؤتمر معركة (وحدانية تمثيل الشعب العربي الفلسطيني), وأن م.ت.ف هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ومؤتمر القمة الإسلامي.وجاءت معركة التمثيل لتخوضها م.ت.ف. في عام 1974 في الجمعية العامة للأمم المتحدة حيث اعترفت أكثر من مائة دولة بمنظمة التحرير الفلسطينية.

8.بعد هذه الانتصارات على الصُعُد السياسية الدولية والعربية، وعلى الصُعُد العسكرية والمشاركة الفاعلة بحرب تشرين 1973، وبالعمليات الفدائية الناجحة وبملاحقة العدو في الساحات الأوروبية، عبر عمليات الدعاية المسلحة التي فتحت عواصم أوروبا أمام م.ت.ف، جاءت المؤامرة في لبنان والتي بدأت بإطلاق النار على (بوسطة 'باص' عين الرمانة 13/4/1975), والتي أعلنت (بداية الحرب الأهلية) في لبنان، والتي استنفذت طاقات هائلة من طاقات الثورة وحلفائها، والتي أدت إلى سقوط عشرات الآلاف من الشهداء وتدمير مخيمات تل الزعتر وجسر الباشا وضبيه، والتي أدت أيضاً إلى التدخل السوري في لبنان بهدف إجهاض الثورة عام 1976.

9.بعد انتصار التدخل السوري في لبنان لصالح القوى المضادة للثورة، والإطباق على قوات الثورة في بيروت، توجهت الثورة مرة أخرى لتفتح جبهة ضد العدو الاسرائيلي وإعادة ترتيب صفوفها وقواتها في جنوب لبنان.

10.وكان أبرز عملياتها في تلك المرحلة عمليات (سافوي) في تل أبيب، وعشرات المعارك في جنوب لبنان وصولاً إلى عملية الساحل ( دلال المغربي ) في شهر آذار 1978، والتي أدّت إلى التدخل الإسرائيلي المباشر في عملية واسعة( آذار 1978) والتي أدّت إلى غزو جنوب لبنان (غزو الليطاني 1978)، كنتيجة مباشرة وفورية لاتفاقات كامب ديفيد التي بدأت عام 1977 مع مصر.

11.واشتد عضد الثورة وأصبحت الرقم الصعب في منطقة الشرق الأوسط،
وعقدت 'فتح' المؤتمر الرابع في دمشق 1980، وخاضت عملياتها في الأرض المحتلة: عملياتها البارزة، حتى أدى إلى قيام الإسرائيليين عام 1981 بما أسموه (حرب الجسور) والتي ووجهت بحرب راجمات الصواريخ، والتي انتهت باتفاق ضمني بين م.ت.ف ومناحيم بيغن 1981 برعاية المبعوث الأمريكي آنذاك فيليب حبيب.

12.توجهت(فتح) مرة أخرى لبناء تنظيمها وعملياتها في الأرض المحتلة في بداية الثمانينات، من خلال جناحها المسلح( القطاع الغربي) ومن خلال حركة الشبيبة الفتحاوية.

13.وكان لتعاظم قوات الثورة واشتداد عودها وفعلها السياسي على الصعيد الدولي، من خلال انتصارها في معركة وحدانية تمثيل م.ت.ف للشعب الفلسطيني: م.ت.ف هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني،والاعتراف الدولي الواسع بها ومواجهاتها المسلحة في معاركها الكبيرة: غزو الليطاني 1978، وحرب الجسور 1981، حتى وصلت الأمور إلى قيام كل الجيش الإسرائيلي بمهاجمتها في لبنان 1982.

14.وصولاً إلى ملحمة بيروت 1982 وصمودها 88 يوماً، وخوضها – معركة- بل حرب استنزاف ضخمة، في الجنوب والبقاع، أدّت إلى خروج قوات الثورة من لبنان في إطار (اتفاق)، وانتشار قواتها في معسكرات في الدول العربية، وبدأت بعدها أحداث بارزة تمثلت في حدثين بارزين:

بعد خروج الثورة من بيروت عام 1982 بعد معركة أسطورية( ملحمة بيروت) 1982، وانتقال قيادة(فتح) و ( م.ت.ف) إلى تونس، لتدير معركة استنزاف حقيقية ضد احتلال الجيش الإسرائيلي لبيروت،

جاءت مؤامرة الانشقاق 1983، ومعركة طرابلس: معركة الدفاع عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل 1983، ووقوف الشعب الفلسطيني في الوطن مع م. ت.ف.

وكان الخروج من بيروت إلى المحطة التونسية، كمرحلة مؤقتة، مرحلة العبور إلى الوطن، عبر المحطة التونسية.

وكانت الانتفاضة المجيدة عام 1987 هي الرافعة التي نقلت ( فتح ) و( م.ت.ف) من بيروت إلى الوطن.

وكان اغتيال الشهيد القائد الرمز ابو جهاد في منزله في تونس في 16/4/1988 لاطفاء جذوة الانتفاضة بصفته مهندسها ولقيمته المعنوية والرمزية والقيادية الهائلة في حركة ' فتح' ولدى الداخل ولدى الشعب الفلسطيني.

بعد ذلك، وفي ظل الانتفاضة المجيدة، عقدت (فتح) مؤتمرها العام الخامس 89 في تونس لتضع برنامج العبور إلى الوطن.

كان أبرز ملامح هذه المرحلة:

1. استشهاد القائد الرمز أبوجهاد (أول الرصاص وأول الحجارة) في 16/4/1988 في تونس.

2.إعلان( وثيقة الاستقلال) في المجلس الوطني الفلسطيني في دورته التاسعة عشر في الجزائر في نوفمبر 1988، الوثيقة التي نسجتها دماء الانتفاضة ودم الشهيد أبو جهاد.

3.وكانت حرب الخليج الثانية 1991 والتي أدت إلى
مؤتمر مدريد 1992، والذي قاد هذا المؤتمر إلى قيام السلطة الوطنية الفلسطينية من خلال: إعلان المبادئ في أوسلو (13/9/1993).

ولتدخل (فتح) مرحلة بناء الدولة على أرض الوطن، وكانت مرحلة الوطن، المرحلة الفلسطينية، المحطة النهائية في محطات( فتح).

محطة الوطن: وامام فتح في هذه المحطة مجموعة من الاهداف اهمها:

1.محطة بناء السلطة الوطنية الفلسطينية.
2.محطة بناء الدولة الفلسطينية المستقلة.
3.محطة تحرير العاصمة الأبدية للشعب الفلسطيني القدس الشريف.
4.محطة البناء.. محطة (فتح) الأخيرة، والتي تحتاج اليوم إلى إعادة النظر في أطرها ومشروعها الكفاحي الوطني، والذي تتمثل في إعادة صياغة المشروع الوطني من خلال:

أ*- إكمال مهام حركة التحرر الوطني.

ب*-وضع البرنامج الاجتماعي والاقتصادي للشعب الفلسطيني.

ت*-قيادة السلطة والدولة الفلسطينية المستقلة.

ث*-تحرير العاصمة القدس .

ج*-قيادة السلطة والدولة الفلسطينية، والدخول إلى العاصمة، وإبقاء جذوة الحلم الوطني الفلسطيني، والحفاظ على التطلعات والطموحات والأهداف الاستراتيجية العليا للشعب الفلسطيني.

ح*-تحقيق حلم الشعب الفلسطيني الذي وضعته( فتح) قبل أكثر من أربعين عاماً والمتمثل بحق تقرير المصير والاستقلال والعودة.






المصدر: منتديات ابطال فلسطين - عالم من التميز والابداع

طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الأحد أبريل 29, 2012 8:13 am








مـبـادئ حركة فـتـح



الـمبـادئ الرئيسة لحركة فتح


المادة (1)- فلسطين جزء من الوطن العربي والشعب الفلسطيني جزء من الأمة العربية وكفاحه جزء من كفاحها.

المادة (2)- الشعب الفلسطيني ذو شخصية مستقلة وصاحب الحق في تقرير مصيره وله السيادة المطلقة على جميع أراضيه.

المادة(3)- الثورة الفلسطينية طليعة الأمة العربية في معركة تحرير فلسطين

المادة (4)- نضال الشعب الفلسطيني جزء من النضال المشترك لشعوب العالم ضد الصهيونية والاستعمار والإمبريالية العالمية .

المادة(5)- معركة تحرير فلسطين واجب قومي تسهم فيه الأمة العربية بكافة إمكانياتها وطاقاتها المادية والمعنوية.

المادة(6)- المشاريع والاتفاقيات والقرارات التي صدرت أو تصدر عن هيئة الأمم المتحدة أو أية مجموعة من الدول أو أي دولة منفردة بشان قضية فلسطين والتي تهدر حق الشعب الفلسطيني في وطنه باطلة ومرفوضة.

المادة (7)-الصهيونية حركة عنصرية استعمارية عدوانية في الفكر والأهداف والتنظيم والأسلوب.

المادة(Cool- الوجود الإسرائيلي في فلسطين هو غزو صهيوني عدواني وقاعدته استعمارية توسعية وحليف طبيعي للاستعمار والإمبريالية العالمية .

المادة(9)- تحرير فلسطين والدفاع عن مقدساتها واجب عربي وديني وإنساني.

المادة(10)- حركة التحرير الوطني الفلسطيني(فنح) حركة وطنية ثورية مستقلة وهي تمثل الطليعة الثورية للشعب الفلسطيني.

المادة(11)- الجماهير التي تخوض الثورة وتقوم بالتحرير هي صاحبة الأرض ومالكة فلسطين.

المادة(12)- تحرير فلسطين تحريرا كاملا وتصفية الكيان الصهيوني اقتصاديا وسياسيا وعسكريا وثقافيا.

المادة(13)- إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية مستقلة عل كامل التراب الفلسطيني وتحفظ للمواطنين حقوقهم الشرعية على أساس العدل والمساواة دون تمييز بسبب العنصر أو الدين أو العقيدة وتكون القدس عاصمة لها.

المادة(14)- بناء مجتمع تقدمي يضمن حقوق الإنسان ويكفل الحريات العامة لكافة المواطنين.

المادة(15)- المشاركة الفاعلة في تحقيق أهداف الأمة العربية في تحرير أقطارها وبناء المجتمع العربي التقدمي الموحد.

المادة(16)- مساندة الشعوب المضطهدة في كفاحها لتحرير أوطانها وتقرير مصيرها من اجل بناء صرح السلام العالمي على أسس عادلة.

المادة(17)- الثورة الشعبية المسلحة هي الطريق الحتمي الوحيد لتحرير فلسطين.

المادة(18)- الاعتماد على الشعب الفلسطيني كطليعة وأساس وعلى الأمة العربية كشريك في المعركة وتحقيق التلاحم الفعلي بين الأمة العربية والشعب العربي الفلسطيني بإشراك الجماهير العربية في المعركة من خلال الجبهة العربي الموحدة.

المادة(19)- الكفاح المسلح استراتيجية وليس تكتيكا والثورة المسلحة للشعب العربي الفلسطيني عامل حاسم في معركة التحرير وتصفية الوجود الصهيوني ولن يتوقف هذا الكفاح إلا بالقضاء على الكيان الصهيوني وتحرير فلسطين.

المادة(20)- السعي للقاء كل الوطنية العاملة على ارض المعركة من خلال العمل المسلح لتحقيق الوحدة الوطنية.

المادة(21)- العمل على إبراز الشخصية الفلسطينية بمحتواها النضالي الثوري في الحقل الدولي وهذا يتعارض ولا يتناقض مع الارتباط المصيري بين الأمة العربية والشعب الفلسطيني.

المادة(22)- مقاومة كل الحلول السياسية المطروحة كبديل عن تصفية الكيان الصهيوني المحتل في فلسطين وكل المشاريع الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية أو تدويلها أو الوصاية على شعبها من أية جهة.

المادة(23)- إقامة علاقات مع الدول العربية تهدف إلى تطوير الجوانب الايجابية في مواقف هذه الدول بشرط أن لا يتأثر بذلك الكفاح المسلح واستمراره وتصاعده.

المادة(24)- إقامة أوثق الصلات مع القوى التحررية في العالم لمناهضة الصهيونية والإمبريالية والتي تدعم كفاحنا المسلح العادل.

المادة(25)- العمل على إقناع الدول المعنية في العالم بوقف الهجرة اليهودية إلى فلسطين كإسهام منها في حل المشكلة.

المادة(26)- عدم الزج بقضية فلسطين في الخلافات العربية والدولية واعتبار القضية فوق أي خلاف.

المادة(27)- حركة فتح لا تتدخل في الشؤون المحلية للدول العربية ولا تسمح لأحد بالتدخل في شؤونها أو بعرقلة كفاح الشعب الفلسطيني لتحرير وطنه.


الله اكبر...الله اكبر...الله اكبر

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والشفاء لجرحانا والحرية لأسرانا

عاشت فلسطين حرة عربية

وإنها لثورة حتى النصر


طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الأحد أبريل 29, 2012 8:55 am

لغيركـ, اشهدى, انتمي

يا فتح اشهدى اني لغيركـ لا انتمي



Cant See Links
غلابه يا فتح
Cant See Links
ام الجماهير

Cant See Links

يآفتح ما يهزكـُ ريحُ

Cant See Links
Cant See Links

شبيبه ومارد فتحاوي احنا راجعين
Cant See Links




ان كنت تعلم انك ولدت مع حكم بالاعدام
وان كنت تسير نحو حتفك دون اهتمام ... فانت فتحاوي !
ان كان نشيدك نشيد الشهادة ..

والموت بالنسبة لك ولادة .. فانت فتحاوي
ان عشقت الموت .. ورددت الشهادة بأعلى صوت .. فأنت فتحاوي ..!
ان شعرت يوما بأن جسدك ناسف ..
وان روحك ستهيم يوما لتكون للوطن الفارس فأنت فتحاوي ...!

ان كانت الحجارة في وجه الظلم سلاحك ... وان انتقض الكارهون كفاحك ؟؟

فانت فتحاوي
ان رويت بدمائك الحر شجر الوطن عشقا
وان مددت بقايا اشلائك للقادمين جسرا .. فانت فتحاوي
إن حطمت الاصفاد ..
وحملت مفتاحا لمنزل رحل منه الاجداد

فأنت فتحاوي
ان كان زفافك بين زخات الرصاص .. بين اكتاف الرفاق
على خرير دموع امتزجت بالفرحة وحرقة الفراق .. فأنت فتحاوي
ويكفيك فخرا ان تكون فتحاوي


Cant See Links

Cant See Links

Cant See Links








Cant See Links

Cant See Links

Cant See Links





Cant See Links

Cant See LinksCant See Links

والقـ أجمل ــآدم

سنابل القدس
الأدارة العامة
الأدارة العامة

عدد المساهمات : 2271
نقاط : 5174
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف سنابل القدس في الثلاثاء مايو 01, 2012 11:26 am

فتح: تحدي إجراءات الاحتلال بالبلدة القديمة من الخليل يتطلب اجتماعا طارئا للحكومة فيها






اعتبرت حركة فتح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي في البلدة القديمة في الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، نموذجا حيا على التمييز العنصري بكل معانيه، وتطبيقا لأبشع أنظمة الفصل العنصري 'الابارتهايد' في العالم، ومؤشرا لانعدام القيم الأخلاقية والإنسانية لدى دولة الاحتلال رغم ادعائها الديمقراطية وصون حقوق الإنسان.
وطالب المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة اليوم الثلاثاء، العالم ومؤسساته الدولية التصدي، لجرائم الاحتلال واتخاذ موقف حازم من الحكومة الإسرائيلية الداعمة للمستوطنين، لإجبارهم على إيقاف اعتداءاتهم اليومية على السكان العزل في محاولة يائسة لإخراجهم من أرضهم وبيوتهم، لاستكمال مشروعهم التهويدي الاستيطاني في البلدة القديمة.
وقال القواسمي، 'إن سلطات الاحتلال أغلقت الحرم الإبراهيمي ورفعت علم إسرائيل على أسواره في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني في عملية تحد للمجتمع الدولي وإصرار على انتهاك القوانين ومواثيق الأمم المتحدة'.
وطالب القواسمي كافة المسؤولين وخاصة الحكومة زيادة الدعم لسكان البلدة القديمة، ودعا لعقد اجتماع طارئ للحكومة في البلدة القديمة للاطلاع عن كثب على أوضاعها لإقرار آليات تسهيل الحياة اليومية الاقتصادية للسكان والمحال التجارية، مشددا على ضرورة اعتبارها منطقة معفية من الضرائب والجمارك وضمان منع الاستغلال فيها، كما دعا المسؤولين لتنظيم زيارات للبعثات الدبلوماسية ليلمسوا جرائم الاحتلال وعنصريته ومجددا ـتأكيد أهمية جعل قضية البلدة القديمة والحرم الإبراهيمي في الخليل على سلم الأولويات إلى جانب قضية القدس

عاشقة تراب فلسطين
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 627
نقاط : 748
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 05/02/2012

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف عاشقة تراب فلسطين في الثلاثاء مايو 01, 2012 8:29 pm

فتح' تكتسح مقاعد اتحاد الحقوقيين الفلسطينيين في لبنان






اكتسحت حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' اليوم الثلاثاء، نتائج انتخابات الاتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين في لبنان.

وجاءت نتائج الانتخابات على النحو التالي: صبحي ظاهر رئيسا، ومحمد أيوب نائبا للرئيس، وسهيل الناطور أمينا للسر، وعز الدين الجشي لجنة العلاقات الداخلية، ومحمود ميداني لجنة العلاقات الخارجية، وعفاف شمالي لجنة حقوق الإنسان، وعاهد جمعة لجنة الأبحاث والدراسات والإعلام.

وكان مؤتمر الاتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين افتتح أعماله أمس الأول في قاعة سفارة فلسطين في بيروت برعاية وزير العدل علي خشان، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود إسماعيل، والسفير الفلسطيني أشرف دبور، وأمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في لبنان فتحي أبو العردات.

حضر المؤتمر، ممثل نقيب محامي بيروت الأستاذ نهاد جبر، وعضو مكتب الحقوقيين العرب محمد مجذوب، ورئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان ونقابة محامي لبنان عبد السلام شعيب، والأمين العام لاتحاد الحقوقيين زهير الخطيب، وأمين عام المحامين العرب عمر زين، وحشد من المحامين اللبنانيين والفلسطينيين.

طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الثلاثاء مايو 01, 2012 9:35 pm

'الهيئة العليا لفتح' بغزة: عمالنا البواسل أكثر من يدفع الثمن






قالت الهيئة القيادية العليا لحركة 'فتح' في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إن ذكرى 'عيد العمال العالمي' تمر علينا هذا العام، وعمالنا البواسل هم أكثر من يدفع الثمن.
وأضافت، في بيان لها لمناسبة 'عيد العمال'، 'إن عمالنا يعانون من سياسات الاحتلال الإسرائيلي الذي يمنع عنهم فرص العمل داخل أراضي عام 1948، كما يحرم عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية من أدنى مقومات الحياة، حيث تعاني الأعباء المادية والمعنوية بسبب هذه الإجراءات الاحتلالية التعسفية، التي تدمر أيضا قواعد الاقتصاد الفلسطيني نتيجة هذا الحصار الظالم الذي تفرضه على أبناء شعبنا في قطاع غزة والإجراءات الشاذة والقاسية علي عمالنا في الضفة الغربية'.
وقالت الهيئة: 'كنا نأمل بأن تتم المصالحة وأن تطبق على أرض الواقع كي يتم إنعاش الاقتصاد الفلسطيني وإعادة ما دمره الاحتلال من منازل وبنى تحتية وإقامة مشاريع تنموية من خلال الإفراج عن الأموال التي خصصت لإعادة أعمار غزة، التي ستمكن عشرات الآلاف من عمالنا من إيجاد فرص عمل لهم وستحسن من المستوي المعيشي والحياتي لهؤلاء العمال واللذين هم عماد الوطن وقاعدته الصلبة، كما ستكون، أيضا، فرصة مهمة لأبناء شعبنا وقواه الوطنية لتوحيد الجهود وإعادة اللحمة الوطنية وتجديد ثقة الشعب بقيادته من خلال تجديد الشرعيات وإجراء الانتخابات'.
وعاهدت الهيئة، في بيانها، عمالنا البواسل 'عهد الثوار بأن نكون كما كنا دائما القوة الداعمة والحاضنة لقضاياكم المطلبية ونضالاتكم العادلة رغم كل المعيقات والعوائق'.

طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الثلاثاء مايو 01, 2012 9:41 pm

'الهيئة العليا لفتح' بغزة: عمالنا البواسل أكثر من يدفع الثمن






قالت الهيئة القيادية العليا لحركة 'فتح' في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إن ذكرى 'عيد العمال العالمي' تمر علينا هذا العام، وعمالنا البواسل هم أكثر من يدفع الثمن.
وأضافت، في بيان لها لمناسبة 'عيد العمال'، 'إن عمالنا يعانون من سياسات الاحتلال الإسرائيلي الذي يمنع عنهم فرص العمل داخل أراضي عام 1948، كما يحرم عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية من أدنى مقومات الحياة، حيث تعاني الأعباء المادية والمعنوية بسبب هذه الإجراءات الاحتلالية التعسفية، التي تدمر أيضا قواعد الاقتصاد الفلسطيني نتيجة هذا الحصار الظالم الذي تفرضه على أبناء شعبنا في قطاع غزة والإجراءات الشاذة والقاسية علي عمالنا في الضفة الغربية'.
وقالت الهيئة: 'كنا نأمل بأن تتم المصالحة وأن تطبق على أرض الواقع كي يتم إنعاش الاقتصاد الفلسطيني وإعادة ما دمره الاحتلال من منازل وبنى تحتية وإقامة مشاريع تنموية من خلال الإفراج عن الأموال التي خصصت لإعادة أعمار غزة، التي ستمكن عشرات الآلاف من عمالنا من إيجاد فرص عمل لهم وستحسن من المستوي المعيشي والحياتي لهؤلاء العمال واللذين هم عماد الوطن وقاعدته الصلبة، كما ستكون، أيضا، فرصة مهمة لأبناء شعبنا وقواه الوطنية لتوحيد الجهود وإعادة اللحمة الوطنية وتجديد ثقة الشعب بقيادته من خلال تجديد الشرعيات وإجراء الانتخابات'.
وعاهدت الهيئة، في بيانها، عمالنا البواسل 'عهد الثوار بأن نكون كما كنا دائما القوة الداعمة والحاضنة لقضاياكم المطلبية ونضالاتكم العادلة رغم كل المعيقات والعوائق'.

طائر الفينيق
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4904
نقاط : 9866
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف طائر الفينيق في الثلاثاء مايو 01, 2012 9:46 pm

'الهيئة العليا لفتح' بغزة: عمالنا البواسل أكثر من يدفع الثمن






قالت الهيئة القيادية العليا لحركة 'فتح' في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، إن ذكرى 'عيد العمال العالمي' تمر علينا هذا العام، وعمالنا البواسل هم أكثر من يدفع الثمن.
وأضافت، في بيان لها لمناسبة 'عيد العمال'، 'إن عمالنا يعانون من سياسات الاحتلال الإسرائيلي الذي يمنع عنهم فرص العمل داخل أراضي عام 1948، كما يحرم عشرات الآلاف من الأسر الفلسطينية من أدنى مقومات الحياة، حيث تعاني الأعباء المادية والمعنوية بسبب هذه الإجراءات الاحتلالية التعسفية، التي تدمر أيضا قواعد الاقتصاد الفلسطيني نتيجة هذا الحصار الظالم الذي تفرضه على أبناء شعبنا في قطاع غزة والإجراءات الشاذة والقاسية علي عمالنا في الضفة الغربية'.
وقالت الهيئة: 'كنا نأمل بأن تتم المصالحة وأن تطبق على أرض الواقع كي يتم إنعاش الاقتصاد الفلسطيني وإعادة ما دمره الاحتلال من منازل وبنى تحتية وإقامة مشاريع تنموية من خلال الإفراج عن الأموال التي خصصت لإعادة أعمار غزة، التي ستمكن عشرات الآلاف من عمالنا من إيجاد فرص عمل لهم وستحسن من المستوي المعيشي والحياتي لهؤلاء العمال واللذين هم عماد الوطن وقاعدته الصلبة، كما ستكون، أيضا، فرصة مهمة لأبناء شعبنا وقواه الوطنية لتوحيد الجهود وإعادة اللحمة الوطنية وتجديد ثقة الشعب بقيادته من خلال تجديد الشرعيات وإجراء الانتخابات'.
وعاهدت الهيئة، في بيانها، عمالنا البواسل 'عهد الثوار بأن نكون كما كنا دائما القوة الداعمة والحاضنة لقضاياكم المطلبية ونضالاتكم العادلة رغم كل المعيقات والعوائق'.

وداعا يا حبيب الشعب
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 604
نقاط : 1073
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف وداعا يا حبيب الشعب في الأربعاء مايو 02, 2012 12:01 pm

أكدت نهى البحيصي عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح أن القيادة الجديدة للحركة ستعمل ما بوسعها من أجل تقليل الفجوة ما بين القيادة والقاعدة واعادة تفعيل وهيكلة أطر الحركة وخلق توجه يتماشى مع الواقع وقالت البحيصي في تصريح خاص : أنه منذ العام 1990 الوجوه في الحركة لم تتغير ولذلك يجب ضخ دماء جديدة ووجوه قادرة على خوض المشاركة السياسية في الأنتخابات سواء في المؤسسات أو غيرها والتقدم في الأطر التقدمية في الحركة
واعتبرت البحيصي أن الأسس التي الجديدة التي وضعتها الحركة هي أسس لإرجاع وضع الحركة إلى سابق عهدها وبالتالي فأن القيادة الحالية للحركة لم تفوت أي رأي يهدف للنهوض بها وتفعيل مؤسساتها ونحن نستمع للجميع ولا نغفل حتى رأي الشبل والزهرة لأننا منفتحون على الجميع دون استتناء مؤكدة أن ما نسمعه من هذه الأراء سنترجمه على أرض الواقع في مسيرة العمل الفتحاوي ولكن في نفس الوقت فأن القيادة لن تستطيع فعل ذلك لوحدها بدون مشاركة من كوادرنا لأنهم الأساس وعن حالة الأحباط التي يعيشها أبناء الحركة في غزة لم تنكر عضو الهيئة القيادية العليا لحركة فتح هذا الأمر موضحة أننا في هذا المجال ونحن نستلم عملنا الجديد لا ننكر دور الأخوة في القيادة السابقة والتي تركت لنا زخما ونعمل على تطويره للأفضل وعلى الشارع الفلسطيني أن يعطينا المجال لكي نعمل ونحقق رغباته
وبخصوص تطوير كادر المرأة أشارت البحيصي إلى أنه من أولى اهتمام القيادة الجديدة في حركة فتح هو النهوض بالمرأة الفلسطينية وتطويرها من خلال الدورات التدريبية في جميع المجالات مشيدة بنفس الوقت بالمرأة الفلسطينية التي ما زالت تناضل جنبا إلى جنب مع الرجل وفي هذا المقام لم تنسى البحيصي أن توجه التحية والتقدير لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الذي يحضون معركة الأمعاء الخاوية مؤكدة أن حركة فتح لم ولن تناسهم وهم على سلم أولوياتها كذلك وجهت البحيصي التحية للعمال الفلسطينين في يومهم العمالي
وعن ذكرى النكبة والتي سيحيها شعبنا بعد أيام قالت البحيصي أن قضية اللاجئين هي صلب عمل واهتمام حركة فتح وقيادتها ممثلة بالأخ الرئيس أبو مازن وهي من الثوابت والتي لا يمكن التنازل عنها وبهذه المناسبة الحزينة والتي هي محل توافق من الجميع أنتهز الفرصة لكي أدعو قيادة حماس لتنفيذ ما اتفق عليه في عملية المصالحة لانها باتت مطلب كل فلسطيني شريف ونحن في فتح ملتزمون بكل ما ثم التوقيع والتوافق عليه مع الأخوة في حماس لكن الأخوة في حماس لم يلتزموا خاصة أصحاب المصالح الحزبية والفئوية

زهرة المدائن
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1049
نقاط : 2114
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف زهرة المدائن في السبت مايو 05, 2012 11:17 am

'فتح': الانتخابات الوسيلة الوحيدة لتداول السلطة






دعا المتحدّث باسم حركة فتح فايز أبو عيطة، اليوم السبت، حركة حماس إلى السماح للجنة الانتخابات المركزية بالعمل في قطاع غزة، معتبراً الانتخابات الوسيلة الوحيدة لتداول السلطة وتحقيق الشراكة السياسية.
وأوضح أبو عيطة في بيان صحفي أنّ الانتخابات هي المقياس الحقيقي لقوّة وشعبية أي حركة سياسية، مُشيداً بالانتصارات المتتالية لحركة الشبيبة الفتحاوية في جامعات الضفة الغربية، مؤكداً أنها بمثابة استفتاء شعبي على نهج الحركة وبرنامجها السياسي.
ودعا إلى وقفة حقيقية وهبّة شعبية كبرى مساندة للأسرى المضربين عن الطعام علّها توقظ الضمير العالمي وتوجه رسالة قوية للمجتمع الدولي الصامت على جرائم الاحتلال وانتهاكاته لأبسط الحقوق التي يجب أن يتمتع بها أسرانا في مُعتقلات الاحتلال وفقاً للأعراف والمواثيق الدولية.
وقال: إنّ حركة فتح لا زالت تحتفظ بموقعها كـحركة رائدة وقائدة وتمتلك من قوة جماهيرية تجعلها رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، رغم ما تعرّضت له من حالة استئصال وإقصاء بفعل حالة الانقسام الداخلي'.
ونوه إلى أن فتح بحاجة إلى العمل الجاد من أجل الحفاظ على إرثها وتاريخها وحاضرها ومستقبلها الذي أكد بأنه محل استهداف حقيقي من قِبَلْ الاحتلال، الذي بات على يقين أنه لن يستطيع ثني الحركة عن التمسّك بثوابت شعبنا وحقوقه العادلة والمشروعة.
وعلى صعيد ملف المصالحة، أكد أنّ إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة لقضيتنا وشعبنا يمثل موقفاً إستراتيجياً لحركة فتح، واصفاً الانقسام بالعار الذي يجب أن ينتهي بأسرع وقت؛ لأنه أفضل هدية نقدّمها بأيدينا للاحتلال

زهرة المدائن
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1049
نقاط : 2114
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

رد: سلسلة حلقات : ' لماذا أنا فتح ؟ '

مُساهمة من طرف زهرة المدائن في السبت مايو 05, 2012 11:57 am

حركة فتح و مؤسسات وفعاليات كفر قدوم تثمن اهتمام الرئيس بالشاب الجريح وئام برهم






ثمنت حركة فتح ومؤسسات وفعاليات كفر قدوم اهتمام فخامة رئيس دولة فلسطين الاخ محمود عباس بالشاب الجريح وئام برهم 18 سنة الذي اصيب بقنبلة غاز اطلقها جنود الاحتلال بشكل مباشر على رأسه اثناء مشاركته في مسيرة كفرقدوم الاسبوعية المناهضة للاستيطان.
واجرى اليوم الدكتور حسين الاعرج رئيس ديوان الرئاسة اتصالا هاتفيا اطمأن فيه عن صحة الشاب برهم مبديا اهتمام السيد الرئيس ومتابعته لحالته الصحية بشكل مستمر.
وكان الدكتور مدحت طه مسؤول الملف الصحي في مكتب الرئيس يرافقه عنان الاتيرة نائب محافظ محافظة نابلس قد زارا الشاب الجريح في مستشفى رفيديا الحكومي صباح اليوم واطمأنا عن صحته ومدى العناية التي تقدم له في المستشفى.
وابدى الدكتور طه الاستعداد الكامل لدى مؤسسة الرئاسة بتقديم ما يلزم من علاج وتأهيل للشاب الجريح في أي مكان في اطار دعم الرئيس والسلطة الوطنية لصمود المواطنين اثناء تصعيدهم للمقاومة الشعبية ضد الاحتلال الاسرائيلي.والتقى الدكتور طه بالأطباء المشرفين على علاج الشاب برهم واستمع الى شرح مفصل عن حالته الصحية و امكانية نقله للعلاج والتأهيل الوظيفي في مستشفيات اخرى .
بدوره قدم المنسق الاعلامي لمسيرات كفر قدوم مراد شتيوي الشكر لفخامة رئيس دولة فلسطين على اللفته الكريمة وحرصه على الاطمئنان عن صحة الشاب الجريح وتبنيه تأهيل حالته حتى تعود لطبيعتها قبل الاصابة الامر الذي يعزز صمود اهالي القرية في وجه الهجمة الاستيطانية الشرسة التي تشنعليها من قبل الاحتلال والمستوطنين

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 8:02 pm