لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

» يا ارضا عشقنا تربها الغالي
الجمعة يوليو 14, 2017 5:51 am من طرف هديل الحمام

» الاجازة الصيفية - عطا سليمان رموني
الأربعاء يونيو 21, 2017 12:37 pm من طرف عطا سليمان رموني

» الجاهل عدو لنفسه - عطا سليمان رموني
الجمعة يونيو 16, 2017 12:18 pm من طرف عطا سليمان رموني

» الدنيا بستان - عطا سليمان رموني
الجمعة يونيو 09, 2017 6:52 pm من طرف عطا سليمان رموني

» فوائد المشي - عطا سليمان رموني
السبت يونيو 03, 2017 7:31 am من طرف عطا سليمان رموني

» زمان قاتم - عطا سليمان رموني
الخميس مايو 25, 2017 10:08 am من طرف عطا سليمان رموني

» المشآؤون الى المساجد - عطا سليمان رموني
الخميس مايو 25, 2017 10:06 am من طرف عطا سليمان رموني

» مذكرات هديل الحمام
الخميس مايو 18, 2017 8:58 pm من طرف هديل الحمام

» ردا على رائعة الشاعر الكبير عاصم شعبان ( ابو الحب ) / د. لطفي الياسيني
الأحد مايو 14, 2017 12:29 pm من طرف هديل الحمام

» ما للزمان على العروبة ساخطاً - عطا سليمان رموني
الإثنين مايو 01, 2017 11:14 am من طرف عطا سليمان رموني

» يا صاحبي - عطا سليمان رموني
الخميس أبريل 20, 2017 7:39 pm من طرف عطا سليمان رموني

» زمان قاتم - عطا سليمان رموني
الأربعاء أبريل 19, 2017 9:37 am من طرف عطا سليمان رموني

» الاعتزاز بالله - عطا سليمان رموني
السبت أبريل 15, 2017 9:31 am من طرف عطا سليمان رموني

» توقير الكبير - عطا سليمان رموني
الأربعاء أبريل 05, 2017 10:54 am من طرف عطا سليمان رموني

» بعد غياب طويل عدت لكم من جديد هديل الحمام
السبت أبريل 01, 2017 1:31 pm من طرف عازفة المشاعر

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الجمعة يوليو 06, 2012 11:15 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 15440 مساهمة في هذا المنتدى في 4667 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1202 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو ivayojki فمرحباً به.

Like/Tweet/+1


رصاص يخترق القبور فتسقط الشواهد ويبقى الشبل وليد الشحروري شامخاً

شاطر
avatar
أبو مجاهد
عضو فعّال للقدس
عضو فعّال للقدس

عدد المساهمات : 411
نقاط : 986
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2012

رصاص يخترق القبور فتسقط الشواهد ويبقى الشبل وليد الشحروري شامخاً

مُساهمة من طرف أبو مجاهد في الأربعاء يوليو 24, 2013 9:39 am


رصاص يخترق القبور فتسقط الشواهد ويبقى الشبل وليد الشحروري شامخاً


ما أعظمك يــا كــتـــائــبــ شــهــداء الأقــصــى

أشــبـــالكــ جنرالات ...
الاحتلال حاصر الموتى وبقي هو يحرسهم في الليل الطويل

وليد الشحروري "16 عاما"

أسطورة من نابلس صمد أمام أرتال الآليات لــ أكثرمن20 ساعة وآثار الرعب بين الجنود

عيون الصغار تراقب من شبابيك البيوت العتيقة، تتلصص بحذر لتتفحص ملامح ما يجري. وما سيفعله هذا الغريب بمدينتهم، رصاص باتجاه القبور، صرخات جنود وإطلاق قذائف سمعها الموتى بعدما كان كل اعتقادهم أن الموت راحة. لكنه لم يكن كذلك في زمن الاحتلال. بينما الهدف القضاء على فتى كل ما مضى من عمره 16 عاما. ويطول الحصار ليصل الى أكثر من20 ساعة لاعتقال وليد الشحروري الذي استطاع أن يقارع قوات الاحتلال كل هذه الساعات الطويلة.

شهود عيان يروون: "كان يتنقل بين الموتى حيث مسرح الأحداث، يطلق زخات من الرصاص ويعود ليختفي مجددا. بينما الحصار ما زال مستمرا وجنود فقدوا أعصابهم بما فعله بهم هذا الفتى خلال كل هذه الساعات، لقد أثار غضبهم ليطلقوا قذائفهم باتجاه القبور والموتى بينما ما زال هو على قيد الحياة، يقارعهم ويرافق عقارب الساعة إلى المزيد من الوقت".

المقبرة الشرقية من مدينة نابلس هدف معلن جديد لقوات الاحتلال، بينما وجد وليد الشحروي 16 عاما ورفاق له بجوار الموتى مكانا آمنا يبعد عنهم حقد الاحتلال، إلا أن الحقد وصلهم في الواحدة من صباح أمس.
عشرات الآليات تتقدم باتجاه المدينة لتحولها مجددا لساحة حرب بينما يتقن فيها الجنود القتل والتخريب والدمار. تصل الآليات إلى هدفها "المقبرة الشرقية" تحاصرها ببطء شديد ليشتم المواطنون رائحة بارود لم تزُل بعد. يطلق الجنود رصاصهم فرحا بصيد جديد. بينما الشاب محمود الزوكاري يرقص رقصته المميتة، ليكون شهيد الحملة العسكرية الجديدة على نابلس ورفيقان له يقعان في الأسر بعدما قاوموا الاحتلال لساعات، بينما ما زال الشبل وليد الشحروري حرا طليقا يبحث عن الحياة والمزيد من الوقت لمقارعة جنود الاحتلال. يختفي بذكائه ليواصل المقارعة لـ أكثر من 20 ساعة.

يأس جنود الاحتلال من اعتقال الشحروري أو قتله دفع بهم إلى اعتقال والدته وأخذها إلى مسرح الأحداث مع ساعات الصباح، وهناك أجبروها على المناداة على ابنها عبر مكبرات الصوت من أجل تسليم نفسه. لتبدأ مكرهة وبصوتها الحزين :" وليد يما سلم حالك" وتصمت بعد ذلك ولم تستطع مواصلة النداء وترفض أوامر الجنود بذلك. أخلوا سبيلها لساعات ليعودوا ويعتقلوها مجددا مع ساعات المساء إلا أن كبرياءها يمنعها من أن تطلب من ابنها هذه المرة تسليم نفسه وترفض أوامر الجنود بكل قوة. لتستمر المواجهة بعد ذلك. ويكون الخيار هذه المرة أمام الاحتلال استعمال الطواقم الطبية لمصلحتهم، ويجبرون هذه الطواقم على الدخول إلى المقبرة من أجل البحث عن الشبل وليد الشحروي. يتجولون بصمت وبحذر، يتنقلون بين القبور يبحثون عن وليد. "لا يوجد أحد، بحثنا كثيرا ولم نجده، لكن كنا نسمع صوت إطلاق نار" هذا ما يقوله أحد المسعفين.


غضب الجنود يتواصل وقائد العملية العسكرية يبلغ أهالي نابلس أنه سيلجأ إلى استخدام الطائرات ويقصف المقبرة والمنازل إذا لم يقنعوا وليد بتسليم نفسه.

جنود الاحتلال تمكنوا من إصابة وليد، ودمه الذي بقي ينزف أجبره على طلب طواقم الإسعاف. وتمكنت قوات الاحتلال من اعتقاله مصابا. والحقد الاحتلالي وحرب الأعصاب التي مارسها وليد ضد قوات الاحتلال أجبرها على معاملته بشكل لا أخلاقي وبعيدا عن كل الإنسانية، فرغم إصابته أجبره الجنود على خلع ملابسه وبذلك تنتهي عملية عسكرية استمرت لــ أكثر من20 ساعة.

مراقبون وشهود عيان وصفوا وليد الشحروري بالأسطورة فلم تتوقع قوات الاحتلال أن تستمر عملية عسكرية كل هذا الوقت. بينما تقول مصادر إسرائيلية أن الجيش مني بفضيحة كبيرة بعدما عجز عن اعتقال ابن الـ16 عاما خلال عملية عسكرية استمرت لــ أكثر من 20ساعة متواصلة وبالتالي فان جيش الاحتلال قرر مواصلة العملية مهما كانت النتائج لكي لا تكون نتيجة عمليته الفشل بعد كل هذا الوقت.



فتية نابلس وشبانها وكما هي عادتهم لا يحتملون وجود الاحتلال على تراب مدينتهم، وهذا المرة بين موتاهم، بحجارتهم البسيطة وزجاجاتهم الفارغة يلعنون الاحتلال رغم علمهم بأن الرصاص أقوى من سلاحهم "الحجارة" ليسقط منهم 35 جريحا، بينما يواصلون إصرارهم على طرد الغزاة من مدينتهم.

هكذا هي نابلس تنام وتصحو على أزيز الدبابات يعانقها الحزن يومياً فتغتسل به وتلملم ما عاثه بها الجنود ليلاً تاركة شالها يتمدد تحت أشعة الشمس لعل فجر الحرية يكون قريباً. صباح كل يوم ترتسم على شوارعها وحاراتها القديمة لمسة حزن وخوف. فهي مدينة لا تنام كباقي المدن في العالم، بل تبقى متيقظة على الدوام، ففي كل دقيقة هناك اجتياح وقصف واستهداف، هناك قتل وتدمير.
avatar
اسطورة المنتدى
العضو المنتدب للأدارة
العضو المنتدب للأدارة

عدد المساهمات : 4924
نقاط : 9890
السٌّمعَة : 66
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: رصاص يخترق القبور فتسقط الشواهد ويبقى الشبل وليد الشحروري شامخاً

مُساهمة من طرف اسطورة المنتدى في الخميس أغسطس 01, 2013 5:14 am


حروف من أروع معاني الأبجدية وعطاء مشبع بِ الحلا لا يكتمل البوح إلا بلمسة من إبداعك ليغرق الحرف وابلاً من العطاء المنفرد ذات الرونق الخاص الذي لا يتكرر هكذا كان هطولك كمعادلة أبجدية يصعب حلها
شاعرنا القدير

اخي ابو مجاهد
شكرا لك على المرور العطر

تحياتي الوردية
avatar
أبو مجاهد
عضو فعّال للقدس
عضو فعّال للقدس

عدد المساهمات : 411
نقاط : 986
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/09/2012

رد: رصاص يخترق القبور فتسقط الشواهد ويبقى الشبل وليد الشحروري شامخاً

مُساهمة من طرف أبو مجاهد في الخميس أغسطس 01, 2013 12:13 pm

شكرا ملاك الروح على مرورك الرائع تحاتي لك

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 21, 2017 6:39 pm