شبكة القدس العربية Palestinian Jerusalem

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

» العافين عن الناس . عطا سليمان رموني
الخميس ديسمبر 01, 2016 7:21 pm من طرف عطا سليمان رموني

» غرسوا فأكلنا . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:49 am من طرف عطا سليمان رموني

» الشموخ . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 14, 2016 9:00 am من طرف عطا سليمان رموني

» لا شيء أصعب من أن ترى شخص يأخذ مكانك في قلب من تحب
السبت نوفمبر 12, 2016 9:11 am من طرف أبو مجاهد

» الأخت أولى بالصِّلَة.عطا سليمان رموني
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 am من طرف عطا سليمان رموني

» آداب المسجد . عطا سليمان رموني
الإثنين أكتوبر 31, 2016 10:50 am من طرف عطا سليمان رموني

» انصر اخاك . عطا سليمان رموني
الخميس أكتوبر 27, 2016 6:21 am من طرف عطا سليمان رموني

» ردا على رائعة الشاعر الكبير عاصم شعبان ( ابو الحب ) / د. لطفي الياسيني
الإثنين أكتوبر 24, 2016 12:24 am من طرف طائر الفينيق

» أركان الإيمان . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 21, 2016 12:18 am من طرف عطا سليمان رموني

» عتاب صديق . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 14, 2016 3:01 am من طرف عطا سليمان رموني

» نحن في الدنيا ضيوف . عطا سليمان رموني
السبت أكتوبر 08, 2016 12:27 am من طرف عطا سليمان رموني

» عليك بالصاحب الوفي . عطا سليمان رموني
الأحد أكتوبر 02, 2016 11:15 pm من طرف عطا سليمان رموني

» لروح الشهيد ياسر حمدونة
الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 9:49 am من طرف أبو مجاهد

» هذه الدنيا تجارة . عطا سليمان رموني
السبت سبتمبر 24, 2016 10:29 am من طرف عطا سليمان رموني

» جريدة شبكة القدس العربية NEW NEWS
الثلاثاء سبتمبر 20, 2016 11:50 am من طرف سندريلا

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الجمعة يوليو 06, 2012 11:15 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 15352 مساهمة في هذا المنتدى في 4634 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1178 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو izaqekubuniti فمرحباً به.

Like/Tweet/+1


عملية "زقاق الموت" النوعية

شاطر

سنابل القدس
الأدارة العامة
الأدارة العامة

عدد المساهمات : 2271
نقاط : 5174
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

عملية "زقاق الموت" النوعية

مُساهمة من طرف سنابل القدس في الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:53 pm


نريد مثل هؤلاء الرجال أيها الرجال
أين أنتم يا أحرار الخليل
لا نريد بيننا أشباه رجال

عملية "زقاق الموت" النوعية
2012-08-15 12:54

الإعلام الحربي – خاص:

نلتقي اليوم لنتذكر علامة ساطعة قلّ نظيرها في تاريخ المقاومة، صنعت على يد
ثلة من الأطهار، الذين قدموا نذروا حياتهم من أجل الله، ثم من أجل العقيدة
والوطن المقدس.

نلتقي اليوم لنحفر في ذاكرتنا وجوه ثلة ما غابت بجمالها ونورها المشرق
المنبعث من سحر ليلة النصر المبين.. وهذا مسك أفواههم ما زال يفوح كل أرجاء
الوطن المبارك ليزرع فينا سنبلة العشق لطهارتهم وأصالة معدنهم.. فمن منا
ينسى أبطال عملية ( زقاق الموت ) والتي كانت فرحاً مقدساً وسيظل حتى نفتخر
بهم يوم القيامة..

أكرم الهنيني – ولاء سرور – ذياب المحتسب.. ثلاثة أقمار صعدوا في مثل هذا
اليوم المبارك العاشر من شهر رمضان في عملية نوعية بطولية، ليضيئوا الكون
بعشقهم المنبعث من دمهم الزكيّ الطاهر، والمندفع نحو المجد الأبديّ، حيث
الخلود الأبديّ.. كانوا يزرعون الرعب في قلوب عدو لا يعرف الرحمة، لينقشوا
في وجداننا الفرح والأمل والسلوك السويّ.. من منا يستطيع أن ينسى هذه
الكوكبة الطيبة والتي عرّفتنا معنى الحياة الحقيقية في دنيا لا يسودها إلا
الظلم والقهر والاستبداد.. من منا لا يعشق هذه الثلة الطاهرة وهم يُطعمونا
نوعاً جديداً للحياة، ويُسقونا من نبع الحرية والتي لا تنبع إلا عبر دمهم
المنتشر في أرجاء الوطن المقدس ليكون سراجاً لكل الحيارى التائهين عن درب
الثوار الأحرار..

الابتكار والمفاجأة
تستحق عملية ومعركة الخليل التي خاضها مجاهدو سرايا القدس في عمق منطقة
الاستيطان في المدينة، وصفها بأنها من بين أقسى الضربات وأنجح العمليات
التي خاضها الفلسطينيون ضد الكيان الصهيوني خلال مرحلة طويلة من عمر
الصراع، وأنها الأقسى من حيث خسائر العدو والأبرع تخطيطاً وابتكاراً
وتوقيتاً منذ اندلاع انتفاضة الأقصى قبل ما يزيد على عامين.

فبعد سلسلة العمليات الاستشهادية المتلاحقة لـ "سرايا القدس" في حيفا ومجدو
والخضيرة "كركور" كانت الأوساط الأمنية الصهيونية وقيادة جيش العدو تتوقع
أن تكون العملية القادمة في الشمال الفلسطيني، لكن مجاهدي "سرايا القدس"
فاجئوا جنود الاحتلال ومستوطنيه في الجنوب، في قلب معقل الاستيطان الصهيوني
في مدينة خليل الرحمن وعلى أرض منطقة تعتبر قلعة أمنية وعسكرية تتواجد
قوات الاحتلال بكثافة فيها لحماية التجمع الاستيطاني الصهيوني في قلب
المدنية والذي يتشكل من قرابة (400) مستوطن، ومستوطنة كريات أربع التي تبعد
مسافة كيلو مترين عن مدينة الخليل .

وتؤكد مصادر خاصة في "سرايا القدس" أن التحضيرات للعملية بدأت قبل أكثر من
شهرين وكان الإعداد عملية شاقة ومحفوفة بالمخاطر، فقد توجب على المجاهدين
الثلاثة الذين نفذوا العملية، القيام بعدة جولات استطلاع مباشر لمكان
الهجوم وحجم الوحدات العسكرية المرافقة للمستوطنين على الطريق الممتد بين
بوابة مستوطنة كريات أربع وبين الطريق الذي يطلق عليه الصهاينة اسم "شارع
المصلين". وقد اضطروا أحياناً إلى التخفي والدخول بين جموع المستوطنين من
أجل تحديد أدق لمواقع الحراسة وعددها وطبيعتها ومدى فاعليتها ونقاط ضعفها
والأماكن المشرفة عليها، والطريقة التي يتم فيها تنفيذ أسلوب الحراسة
المتسلسلة "التتابع" بحيث أن كل قوة حراسة على امتداد الطريق إلى الحرم
الإبراهيمي في الخليل تتسلم حراسة المستوطنين في منطقة محددة وترافقهم فيها
لتسلمهم إلى حرس المنطقة التالية، فضلاً عن الحراسة الجوالة المكونة من
حرس الحدود بمساعدة وحدات من القوات النظامية، وهذه غالباً ما يرافقها عدد
من سيارات الجيب العسكرية المحملة بالجنود الصهاينة.

نجوم في ليل خليل الرحمن
ليل الخليل في العاشر من رمضان الخامس عشر من تشرين الثاني، كان محاطاً
ببنادق جنود الصهاينة، وكانت أزقة الخليل مدنسة بظلال الدبابات وفوهات
مدافعها.. وفي بيت هنا وبيت هناك كانت رائحة آخر شهيد مازالت متعلقة
بالجدران وصورته في الأعين.. الهواء محاصر بعربدة المستوطنين والشوارع
مطفأة العيون بالرصاص الذي يأكل لحم الأطفال، والخليل تنزف جراحاً، ولكنها
ترفع صوت الآذان فوق كل دنس الغزاة. في تلك الليلة، السبت الأسود والمرعب
كما وصفه الصهاينة أنفسهم، استعد مجاهدو "سرايا القدس" في الخليل لتنفيذ
العملية الاستشهادية ضد قوات الجيش الصهيوني ومستوطنيه المسلحين على
الطريق، ما بين "كريات أربع" والحرم الإبراهيمي، حيث اعتادت قطعان
المستوطنين التحرك في مسيرة استفزازية مشياً على الأقدام من هذه المستوطنة
باتجاه الحرم وعلى الشارع الذي يطلقون عليه اسم شارع المصلين للقيام
بعربداتهم التي يسمونها "صلاة السبت" ويقتطعون لها جزءاً من حرم النبي
إبراهيم الخليل عليه السلام.

في مكان الانطلاق نحو تنفيذ العملية التقى قبيل حلول المساء، المجاهدون
الاستشهاديون الثلاثة: أكرم عبد المحسن الهنيني (20 عاماً) وولاء هاشم داود
سرور (21 عاماً) وذياب عبد المعطي المحتسب (22 عاماً) حاملين أمانة الجهاد
في سبيل الله وفي سبيل الوطن التي كتبوها في وصاياهم وعهد الثأر لدماء
الشهداء والجرحى الذين تحصدهم آلة الاحتلال يومياً نساءً وأطفالاً وشيوخاً
على امتداد الثرى الفلسطيني، وفي قلوبهم وعد الانتقام لدم الشهيد إياد
صوالحة قائد سرايا القدس في جنين الذي استشهد بعد أن خاض معركة بطولية مع
قوات الاحتلال (لواء غولاني) في جنين في السادس من رمضان العاشر من تشرين
الثاني الماضي واستمرت لعدة ساعات اتخذ فيها إياد قرار القتال حتى الشهادة
ومرغ أنف قوات الاحتلال المهاجمة ولم يستشهد إلا بعد أن أوقع في صفوفها
العديد من الإصابات وأسقط جنودها وجنرالاتها في ذهول لم يصدقوا بعده أنهم
كانوا يقاتلون رجلاً واحداً.

نداء شهداء الحرم
وكان ليل الخليل سابحاً في ظلال الشهداء في تلك الليلة.. ففي شهر رمضان
يبزغون كقبسات النور في الحارات الضيقة والبيوت الغافية في تسبيح القباب
وعلى نوافذ أنات الجرحى وتنهدات الأمهات الثكالى، لكأنهم يستعيدون ذاكرة
المجزرة ليستنهضوا الثأر لأرواح المصلين ودمائهم، أولئك الذين غدر بهم رصاص
المستوطنين في مجزرة الحرم الإبراهيمي قبل ثمانية أعوام (عام 1994) عندما
تسلل الإرهابي باروخ غولدشتاين إلى جامع إبراهيم الخليل عليه السلام وفاجأ
المصلين الفلسطينيين الخاشعين في صلاة الفجر بسيل من الرصاص أسفر عن مذبحة
رهيبة، قبل أن يتمكن الناجون من قتله، ثم يجعل المستوطنون من قبره مزاراً
"مقدساً" لهم ويرمزون إليه بألقاب التعظيم والنبوة.

هذا الدم الشهيد كان ينادي ليلة العاشر من رمضان بأسماء مجاهدي سرايا
القدس، أكرم وولاء ومحمد.. وكانوا يسمعون، ويتقدمون نحو هدفهم خطوة إثر
خطوة فيتعالى وجيب النداء في قلوبهم وتشتد أيديهم على البنادق وتهزم عيونهم
وجه الليل.

(زقاق الموت) في عين العدو
اعتصرنا الشوق ونحن نسمع كلام الدكتور رمضان عبد الله شلّح, الأمين العام
لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وهو يتحدث لقناة الجزيرة القطرية عن عملية
استشهادية ضخمة نفذها مقاتلو سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد
الإسلامي في الخليل. كان هذا الإعلان عن العملية سبّاقاً لرواية العدو التي
أكدت كلامه المسنود بأدلةٍ واقعية من خلال القيادات الميدانية التي أرسلت
الاستشهاديين إلى مسرح العملية البطولية, حيث كشف جيش الاحتلال الصهيوني
التفاصيل المؤلمة لهم في ذلك اليوم, حيث قالت إذاعة الجيش:" إن أفراد
الخليّة المقاومة وصلوا من الجنوب ، من منازل الحي الفلسطيني ، حيث صعد
أحدهم إلى زقاقٍ حتى وصل إلى البيت الذي يشرِف على بوابة المستوطنة".

وتابعت الإذاعة الصهيونية :" فيما تمركز رفيقاه على أسطح و شرفات منازل
أكثر انخفاضاً, و في نفس الوقت أطلق الثلاثة النار على ثلاثة أهداف : سيارة
جيب لقوات الاحتياط قرب بوابة المستوطنة ، جيب حرس حدود كان يتحرّك في
الجوار، و على كمين نصبه جنود ناحل في حقل الزيتون أسفل الطريق".وبيّنت
الإذاعة أن عدداً من رجال الاحتياط أصيبوا جرّاء الهجوم, مشيرةً إلى أنهم
تمكّنوا من الرد على الاستشهاديّ الذي أطلق عليهم النار وقتلوه.

وأوضحت الإذاعة أن الجنود الصهاينة الأربعة تلقّوا الضربة الأشد ، و يبدو
أنهم أصيبوا في اللحظة التي نهضوا فيها من الكمين مع نهاية عملية الحراسة .

وتمضي الإذاعة ساردةً تفاصيل العملية :"قتِل اثنان منهم (من الجنود
الأربعة) و أصيب آخران بجروح بالغة, في المقابل ، نزل جيب حرس الحدود إلى
الزقاق الذي شخص الجنود فيه مصدر إطلاق النار سار أفراد الشرطة إلى طرف
الزقاق ثم انعطفوا، في هذه المرحلة اندفع نحوهم أحد الفدائيين من داخل منزل
و أطلق عياراتٍ نارية داخل الجيب عن بعد متر واحد".

وتتابع الإذاعة سرد الواقعة :"كان الجيب محصّناً من إطلاق النار لكنه لم
يصمد أمام قوة النار عن بعد قريب, و يبدو أن الاستشهاديّ تمكّن من فتح باب
الجيب و أطلق عياراتٍ نارية من مسافة قصيرة جداً ، فقتل ثلاثة أفراد من
الشرطة و أصيب واحد بجروح بالغة ، و وصل الجيب الثاني و فيه ضابط العمليات
لحرس الحدود سميح سويدان و جندي آخر إلى الزقاق ، و قتل الاستشهاديّ
الجنديان بنفس الطريقة". وتشير الإذاعة إلى أنه وبعد دقائق وجيزة, وصل إلى
المكان قائد كتيبة الخليل العقيد درور فاينبرغ ، و قد نزل من الجيب فأصيب
أثناء حركته سيراً على الأقدام على بعد 20 متراً من مكان وجود رجال الجهاد
الإسلامي,موضحةً أنه واصل التقدم لعدة أمتار ثم عاد أدراجه عندما اكتشف أنه
أصيب بصدره، عاد إلى الوراء متراً أو اثنين ثم سقط , كذلك أصيب أحد جنوده .

وتؤكد الإذاعة أنه وبعد سقوط العقيد فاينبرغ أرضا, سادت الفوضى في هذه
المرحلة بالمنطقة ، و اقتحمت عدة قوات أخرى الزقاق في محاولة للوصول إلى
المصابين ،مشيرةً إلى أن المعركة استمرت نحو أربع ساعات و نصف و أسفرت عن
مقتل 12 شخصاً و إصابة 14 إصابة, 4منهم وصفت جراحه ببالغة الخطورة" .

من جانبها, المخابرات الصهيونية كشفت في أعقاب تحقيقٍ أولي جرى في المنطقة
بعد العملية أن الخلية الاستشهاديّة قد خطّطت بالأساس للتسلّل إلى كريات
أربع و تنفيذ عملية داخل المستوطنة , مبيّنة أن الخلية جمعت معلومات دقيقة
بشأن تحرّكات الجيش و إجراءات الحراسة في المستوطنة عشية السبت .

أبطال السرايا كمنوا وقتلوا كل من دخل أرض المعركة
الكمين الذي هز جيش الاحتلال وأسفر عن مقتل 14 جندياً بضمنهم قائد اللواء..
تفاصيل مذهلة أحاطت بالكمين الفدائي الذي نفذته سرايا القدس الجناح
العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في وادي النصارى بمدينة الخليل في العاشر من
رمضان وجاءت هذه التفاصيل في تحقيق أجراه جيش الاحتلال وسمح بنشره. ونشرت
صحيفة يديعوت آحرونوت نتائج هذا التحقيق كاملاً وتوصيات بتسريح 3 من الضباط
لمسؤوليتهم عن إحداث فراغ قيادي،ونشر ما يسمى قائد المنطقة الوسطي، موشيه
كابيلانسكي نتائج التحقيق العسكري في عملية زقاق الموت في الخليل العام
الماضي والتي أسفرت عن مقتل 14 جندياً صهيونيا وإصابة قرابة 18 جندياً
ومستوطناً من مستوطنة كريات أربع، وقرر كابيلانسكي تسريح 3 من الضباط من
أصحاب الرتب العسكرية المتوسطة وتسجيل ملاحظات في السجلات الشخصية لضباط
آخرين امتنعوا عن تسلم القيادة في اللحظات الحاسمة للمعركة لخوفهم من
مواجهة 3 من رجال الجهاد الإسلامي على حد قول الصحيفة.

سنابل القدس
الأدارة العامة
الأدارة العامة

عدد المساهمات : 2271
نقاط : 5174
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 20/06/2010

رد: عملية "زقاق الموت" النوعية

مُساهمة من طرف سنابل القدس في الأربعاء أكتوبر 31, 2012 8:54 pm

تفاصيل المعركة:

وفيما يلي تفصيل دقيق للمعركة كما رواه ضابط صهيوني كبير...
الساعة 6.55 مساء انتهت مهمة حراسة المصلين اليهود الذين عادوا من الحرم
الإبراهيمي إلى مستوطنة كريات أربع. وبعد إغلاق بوابة المستوطنة تلقت
الوحدة العسكرية أوامر بمغادرة المكان. وضمت هذه الوحدة ستة جنود من لواء
"ناحال" قاموا بأعمال الدورية سيراً على الأقدام، إضافة إلى جنديين آخرين
من "ناحال" قاما بمهمة الرصد، وسيارة عسكرية تابعة لحرس الحدود.

وعندما كانت الدورية الراجلة في طريقها إلى خارج الزقاق، تعرضت إلى
النيران، ولدى سماعهم دوي الرصاص وصل جنود حرس الحدود الثلاثة بسيارتهم إلى
الزقاق، فتعرضوا إلى النيران. واضطروا إلى التراجع دون أن يتمكنوا من
مغادرة السيارة لإنقاذ الجرحى، وفي الوقت ذاته فتح أحد المسلحين الثلاثة
النيران على المصلين الذين عادوا إلى المستوطنة. وردَّ محاربان من كتيبة
الاستنفار على نيران المسلح فقُتل المسلح الفلسطيني، واستدعيا قوات استنفار
أخرى . وفي هذه الأثناء جرى تبادل النيران في موقعين منفصلين..وأصدر قائد
الدورية المصاب أوامره إلى الجنديين المرابطين على السطح بترك نقطة الرصد
والنزول من هناك بعد تعرضهم إلى النيران واتضح أنه أخطأ في ذلك إذ كان من
المفروض الإبقاء على الجنديين في نقطة الرصد كي يقدما التغطية للقوات
المحاربة في الزقاق وتوفير صورة عما يحدث للقوات الجديدة التي ستصل إلى
الزقاق لمعالجة رفاقه لكنه لم يشُخص موقعهم، فتعرض إلى نيران المسلحين
الفلسطينيين وقتل.

في هذه الأثناء كان قائد كتيبة حرس الحدود ، الضابط سميح سويدان ، ينتظر في
سيارة القيادة على "طريق المصلين " المجاور للزقاق ولما سمع دوي الرصاص
أمر سائق سيارته بالتقدم نحو الزقاق، ووصل إلى موقع المواجهة وقام
بالاستدارة في المكان وفتح أبواب سيارة الجيب "ويسود التقدير بأنه كان ينوي
تحميل الجنود المصابين " وبعد لحظات صمت سويدان ولم يسمع صوته عبر جهاز
الاتصال فقد أصابه أحد المسلحين وقتله هو وسائقه وبقيت سيارة الجيب عالقة
داخل الزقاق فيما كانت أضواؤها مشتعلة وتخطف أبصار من حاولوا دخول الزقاق.

السابعة مساءً .. 5 قتلى والنيران مستمرة:

بعد مرور أربع دقائق على بدء الحدث كانت الساعة تقارب الساعة السابعة مساءً
فيما كان أربعة قتلى إسرائيليين في الزقاق وبعد فترة وجيزة توفي أحد
الجنود الجرحى ووصل عدد القتلى إلى خمسة. قائد كتيبة حرس الحدود " ضابط
العمليات الذي أوصى بإقصائه " تواجد في تلك الساعة في الحرم الإبراهيمي
وسمع دوي الرصاص ، فوصل إلى الزقاق وتبادل إطلاق النيران مع المسلحين طوال
عدة دقائق إلى أن أصيب رجل الاتصالات المرافق له بجروح بالغة عندها غادر
الضابط الزقاق ونقل الجريح إلى سيارة إسعاف ثم توجه نحو باب الخروج من
المستوطنة حيث كان المسلح الأخر يواصل إطلاق النيران وقدر الضابط بأن هذا
هو الحدث المركزي وأن هناك محاولة لاقتحام المستوطنة بعد عدة دقائق توفي
رجل الاتصالات متأثراً بجراحة ووصل عدد القتلى إلى خمسة.

"7.15" .. سبعة قتلى وإصابة اللواء فاينبرغ:

عند الساعة 7:15 سمع اللواء فاينبرغ دوي الرصاص من مقر القيادة في جبل
منواح المحاذي للخليل فتوجه إلى موقع الحدث وحاول الوصول عبر الطريق
القصيرة ، لكن الشارع كان مغلقاً بالتلال الترابية التي أقامها الجيش
الإسرائيلي ، فسافر فاينبرغ عبر طريق تلتف حول كريات أربع ووصل إلى المكان
الذي استعدت فيه القوات الأخرى.

في هذه الأثناء توقفت النيران في الزقاق ، وكمَن المسلحان الفلسطينيان
للقوات الأخرى المتوقع وصولها حاول فاينبرغ استيضاح التفاصيل ، لكنه لم
يتبق أي أحد ممن دخلوا الزقاق كي يروي له ما يحدث هناك ، وكان بعض الجنود
لا يزالون محاصرين داخل الزقاق. وقرر اللواء فاينبرغ قيادة سيارات جيب إلى
الزقاق وبما أنه لم تطلق النيران في تلك اللحظة فقد قرر النزول من السيارة
نحو سيارة الجيب العالقة داخل الزقاق والجنود المصابين ، لكن رصاصة واحدة
أطلقت من مكان مظلم في الزقاق أصابته في صدره وأُبلغ رجل الاتصالات من
المرافق لفاينبرغ بأنه أصيب فقام رجل الاتصالات بإخراجه من الزقاق وبدأت
الطواقم الطبية بإخراجه من الزقاق وبدأت الطواقم الطبية بمعالجه فاينبرغ
لكنه توفي بعد عدة دقائق ، وبذلك ارتفع عدد القتلى إلى سبعة أشخاص.

"7:30" إصابة أحد المسلحين ، سقوط 13جندياً صهيونياً:

عند الساعة السابعة والنصف مساء كان ضابط الأمن في مستوطنة كريات أربع
يتسحاق بوينش ومعه قوة من كتيبة الاستنفار يتبادلون النيران في منطقة بوابة
المستوطنة مع المسلح الآخر . وتوقفت النيران لأن المسلح أصيب كما يبدو لكن
أحداً لم يهجم عليه ووصول بلاغ حول إصابة العقيد درور فاينبرغ في الزقاق
فجمع بوينتش قوة الاستنفار وتوجهوا نحو الزقاق ..وصل بوينتش والمرافقون له
إلى الزقاق قرابة الساعة 7:450 دقيقة وبدا التقدم تحت حماية سيارة عسكرية
مصفحة سافرت إلى جانبه، وشاهد بوينتش سيارة الجيب المصابة فأطلق النار على
أضوائها كي تسود الظلمة المكان وتقدم على رأس كتيبة الاستنفار فشخص أحد
المسلحين الفلسطينيين وصرخ "إنه إلى يميننا" وبدأ بإطلاق النيران عليه فرد
المسلح على النيران وفي تلك اللحظة وصل المسلح الآخر من جهة اليسار وانضم
إلى المعركة وقام المسلحان برشق القوة الصهيونية بالقنابل فقتل بوينش
ومقاتلان آخران من كتيبة الاستنفار إضافة إلى جنديين من حرس الحدود وبذلك
وصل عدد القتلى الصهاينة إلى 13 قتيلاً كان تسعة منهم داخل الزقاق واثنان
في الخارج حيث نقل الجرحى.

وحاول ضابط الأمن في الحي اليهودي في الخليل الياهو ليبمان تنظيم قوة جديدة
لاقتحام الزقاق وبعد فترة معينة قرر الدخول إلى الزقاق لوحده بسيارته
المصفحة وجذبه إلى الزقاق لوحده، بسيارته المصفحة وجذب نيران رجال الجهاد
الإسلامي إليه وتمكن من التعرف على مصادر النيران ثم استدار إلى الخلف وخرج
من الزقاق لإطلاع القيادة وتنظيم قوة أخرى لاجتياح الزقاق.

"7:50" قادة الجيش يصلون إلى المكان، النيران توقفت:
عند الساعة7:50 دقيقة بعدد 55 دقيقة من بدء المعركة وبعد نصف ساعة من سقوط
قائد لواء الخليل، وصل بعض ضباط الوحدات العسكرية الصهيونية إلى المكان
وكان من بينهم نائب قائد كتيبة "ناحال" ونائب قائد كتيبة المدرعات وقادة
كتائب الاحتياط ودخل هؤلاء إلى الزقاق على متن مصفحات فاصطدموا بالنيران
وتراجعوا إلى الخارج وعند الساعة 8:20 دقيقة توقف المسلحان عن إطلاق
النيران وأُنقذ المصابين.

وفي هذه الأثناء وصلا قادمين من منزليهما نائب قائد اللواء المقدم رازي
كلينسكي وقائد كتيبة "ناحل" المقدم عران كما وصل قادة من كتيبة لافيه من
بينهم قائد الكتيبة المقدم يهودا ونائبه العريف سليم من مواقعهم في منطقة
جنوب الخليل وفي هذه الأثناء لم يتواجد جرحى داخل الزقاق وعمل الضابط بين
الساعة 8:20 – 9:30 دقيقة على اعداد خطة حربية. كما وصل إلى المكان قائد
كتيبة يهودا العميد عاموس بن أبراهام وقائد لواء "ناحال" والعقيد نوعام
تيفون وتسلم بن أبراهام القيادة ولأول مرة منذ بدء الحادث عاد الجيش ليسيطر
على الأحداث.

"9:30" البحث عن المسلحين ومقتل ضابط آخر:
وقام نائب قائد كتيبة "لافية" بإدخال مصفحتين إلى مقابلة للزقاق لترابطا
هناك وتوفران التغطية للقوات وخلال دخول المصفحات، شخص نائب قائد كتيبة
"ناحال"أحد المسلحين فحاول اطلاق النيران عليه من داخل المصفحة ، لكنه لم
ينجح وعندما أطل من المصفحة أطلق عليه المسلح النيران وأصابه بجروح بالغة
وتوفي الضابط خلال محاولة إنقاذه وبذلك ارتفع عدد القتلى إلى 14. وتقدم
قائد كتيبة "لافيه" المقدم عران، وقائد كتيبة "ناحال" المقدم عران وقائد
كتيبة "لافيه". ويظهر في الصور التي التقطتها أجهزة الرصد وهو يرشق القنابل
ويطلق النيران على المسلحين وبعد معركة قصيرة هُزم المسَلحَين فهاجمهما
الجنود وقتلوهما. وعند الساعة 11:00 انتهت العملية.

مصيدة الجنرالات
في تلك المرحلة، كانت المنطقة قد تحولت إلى ساحة حرب حقيقية في ظل تواصل
قدوم التعزيزات العسكرية الصهيونية، لكن ضباط الصهاينة ظلوا غير قادرين على
تقدير الموقف. وتضاربت تصوراتهم عن حقيقة ما يجري، فكان الاعتقاد أولاً أن
المجاهدين دخلوا إلى مستوطنة كريات أربع وأطلقوا النار على المستوطنين
القادمين من الصلاة ولاذوا بالفرار. وسرعان ما تبدد هذا الاحتمال تحت وقع
الحدث وتواصله، ثم تحدث ناطق عسكري صهيوني عن قيام المجاهدين الفلسطينيين
باحتلال موقع عسكري صهيوني، كما أخفقت التقارير الصهيونية التي اعتبرت خلال
المعركة أن المجاهدين يدافعون في زقاق ضيق في مواجهة الجيش، فالمجاهدون
كانوا يقومون بتحركات هجومية كثيفة خلال المعركة.

ثم وقع تطور جديد، إذ تقدم قائد لواء الخليل درور فاينبرغ (الحاكم العسكري
للمنطقة) على رأس قوة وهو يستقل سيارة جيب مدرعة في محاولة لاقتحام الزقاق
بمساندة إضافية من وحدة الطوارئ في مستوطنة كريات أربع. وما إن ظهر على بعد
أمتار من مدخل الزقاق حتى ظهر له أحد المجاهدين وعاجله بسيل من الطلقات في
صدره، فأسرع عدد من جنوده لجره خارج مرمى النيران فسقط عدد منهم بين قتلى
وجرحى، قبل أن يتمكنوا من إخراجه صريعاً من تحت سيف اللهب. وتقول المصادر
الصهيونية إن فاينبرغ، وبعد اجتيازه عشرين متراً بالجيب "ترجل قبل أن يتمكن
من ارتداء درعه الواقية" في محاولة منها للتقليل من صورة الهزيمة التي
أصابت الجيش الصهيوني في معركة الخليل.

حقل للرماية
وتمر ساعة أخرى على المعركة التي وصفها أحد الجنود الصهاينة بأنها كانت
معركة من طرف واحد حيث المقاتلون الفلسطينيون يطلقون النار "علينا" كأنهم
في حقل للرماية نحن فيه الدريئات.. وتصبح الفوضى والذعر في صفوف الجيش
الصهيوني في المنطقة، العنوان لكل ما يجري، فتحاول وحدات من الجيش اقتحام
الزقاق من جديد، فيقع مزيد من القتلى الصهاينة، ويتراجع الجنود تكتيكياً
ليتقدم بعد ذلك ضابط أمن التجمع الاستيطاني في قلب المدينة، في سيارة جيب
مدرعة على رأس ثلة من الجنود، فيصاب بجروح خطيرة ويتمكن مرافقوه من جره..
ثم يقترب ضابط أمن كريات أربع محاولاً السيطرة عن زمام الموقف بين عدد من
الجنود فيقتل هو الآخر كما يقتل أحد الجنود ويرتفع عدد الجرحى بإصابات
خطيرة. وتتوالى المحاولات فيتقدم نائب قائد سرية الناحال محاولاً أن يكون
بطل آخرها.. ويقرر الدخول في قلب الزقاق في مصفحة عسكرية. لكنه، وما إن يطل
برأسه خارجها حتى يسقط قتيلاً برصاص المجاهدين المتمترسين في الزقاق..
وحين تنفذ الذخيرة يواصل المجاهدان الاثنان الباقيان القتال بأسلحة الجنود
القتلى بعد أن استولوا عليها.

النهاية: هزيمة جيش
ساعات قاسية وطويلة مرت على جيش الاحتلال وقادته، قبل أن يقرروا التوقف
لإعادة حساباتهم،كان منظر طائرات الهيلوكبتر والقنابل الضوئية التي أطلقها
سلاح الجو، وأعداد الجنرالات في المنطقة وحركة الدبابات التي راحت تشدد
الطوق حول المكان تؤكد أن الصهاينة قد أثخنوا بالجراح وبأعداد القتلى،
وأنهم يبحثون عن مخرج ما من كل هذا الجحيم الذي لم يتوقعوه.. وكانت الخطة
الأسلم لهم أن يدخلوا الزقاق كما دخلوا مخيم جنين، أي أن يختبئوا في كرات
الحديد المتحركة (الدبابات والمصفحات)، بحيث لا يظهر أحد بما في ذلك رامي
الرشاش على البرج، فيما راحت قوات كبيرة تكثف وجودها حول الزقاق.

لقد قتل أحد ضباط الصف حين حاول أن يطل برأسه من برج دبابة.. ولم تتوقف
المعركة عند هذا الحد، ذلك أن المجاهدين الباقيين تحصنا في المواجهة
الأخيرة في الجيب المدرعة التابعة لحرس الحدود التي سبق وأن قتلا جنودها،
فاستعصوا بذلك على قوات الاحتلال التي أظهرت جبناً واضحاً كما صرح مستوطنون
تواجدوا في منطقة المعركة. وعندها لجأ الصهاينة إلى استخدام الجرافات
المدرعة، وقصف الزقاق وموقع المجاهدين بصواريخ الطائرات المروحية.. وكتب
الله الشهادة لمجاهدي "سرايا القدس" الثلاثة بعد أن مرغوا أنف جيش العدو
بوحل الخليل، وصرعوا أربعة عشر جندياً ومستوطناً وضابطاً صهيونياً، وأصابوا
العشرات بجروح الكثير منهم في حال الخطر.

كانت الساعة الثانية عشرة ليلاً حين توقف إطلاق الرصاص واستشهد المجاهدون..
ليدرك العدو وسط ذهوله الشامل أن ثلاثة مجاهدين فقط قاتلوا قواته المؤللة
والمعززة بمختلف الأسلحة على الأرض والجو لخمس ساعات متواصلة، وألحقوا بها
العار والهزيمة في عقر الاستيطان وأعمق مناطقه الأمنية.

تكتيك مباغت
اعترفت المصادر الصهيونية بأن عملية ومعركة الخليل الاستشهادية كانت مفاجأة
ساحقه للجيش وأجهزته الأمنية، خاصة وأن المنطقة التي وقعت فيها تعتبر من
أشد المناطق حراسة واحتياطات أمنية. أما المفاجأة الأساسية فهي أن "سرايا
القدس"، باعتراف معلقين ومحللين عسكريين صهاينة، لجأت إلى تكتيك مباغت،
ففاجأت الجيش الصهيوني في الجنوب، في الخليل بعد أن كانت الحسابات الأمنية
أن تقوم السرايا بضربتها المقبلة في شمال فلسطين.

الكمين
أجمعت التعليقات والمصادر الصهيونية على ان الكمين كان مدبرا بشكل بالغ
الدقة. وقد اختار المهاجمون البدء أولا بإطلاق النار على مسيرة اعتيادية
استفزازية لمجموعة من مستوطني «كريات أربع» باتجاه الحرم الإبراهيمي. وفي
العادة ترافق هذه المجموعة قوة كبيرة من الجيش وحرس الحدود. ولأن هذه
المسيرة تجري تحت حراسة مشددة جرى الاعتبار ان البدء بها يتيح للمجاهدين
تضليل القوات الصهيونية واستهدافها في موضع آخر. واختير لذلك معسكر الجيش
الواقع على الطريق المؤدية من الخليل إلى مستوطنة «كريات أربع». ومعروف ان
القوات الصهيونية تندفع حال وصول البلاغ عن عملية إلى إرسال تعزيزات لتطويق
المنطقة المستهدفة.

وهكذا كان الهدف الرئيسي من العملية قوة الإسناد، التي انطلقت من معسكر
الجيش قبل ان تكون متأهبة، وفي الموضع الذي لم تكن تتوقعه. واستهدف الهجوم
وحدة القيادة من اللحظة الأولى. وبعد ان فتحت النار باتجاه مجموعة
المستوطنين وحراسهم ابتدأ الاشتباك الأولي الذي سرعان ما تمدد نحو الاشتباك
الجوهري مع قوة الإسناد. واستهدف المجاهدون قوة الإسناد بالقنابل اليدوية
والرشاشات إضافة إلى رصاص القناصات. ووصفت المصادر العسكرية الصهيونية
الكمين الذي نصب لقوة الإسناد بأنه «جحيم» حقيقي. وفي هذا «الجحيم» وقعت
أغلب إصابات الجنود وفي مقدمتهم مقتل قائد لواء الخليل، العميد درور
فاينبرغ.

وحسب المعلومات الصهيونية استغل المجاهدون التضاريس بشكل جيد كما أحسنوا
استغلال القوة النارية. وأظهروا إضافة إلى الدقة في التخطيط جرأة كبيرة في
التنفيذ. إذ أفادت المعلومات الأولية بأن كل الاشتباكات جرت من مواقع قريبة
اعتمد فيها المجاهدون ليس فقط على إطلاق النار والقنابل وحسب، وإنما على
الهجوم كذلك.

وفي لحظة من لحظات المعركة اعترف ناطق عسكري إسرائيلي باحتلال المجاهدين
موقعا عسكريا صهيونيا قبل أن تبدأ الطائرات والدبابات الصهيونية باستخدام
قذائفها لحسم المعركة التي استمرت بشكل متحرك في البداية ما لا يقل عن
ساعتين من الزمن قبل أن تنحسر نحو التحول إلى معركة قلاع إثر تخندق
المجاهدين في عدد من البيوت. وقد وصف أحد الجرحى لإذاعة الجيش الصهيوني ما
جرى بقوله «فجأة رأينا النيران من كل الاتجاهات. نيران من اليمين ومن
اليسار. ومن كل حدب وصوب. لم أعرف إلى أين أتجه. استلقيت أرضا. ثمة مصابون
هنا بجروح بليغة. إنهم ينفذون مجزرة. وهم يعرفون بالضبط كل ما نفعله».

وبدأ الاشتباك في الساعة السابعة ليلاً، وحتى منتصف الليل كانت وسائل
الإعلام الصهيونية تعلن عن استمرار الاشتباك. أما المراسل العسكري
للتلفزيون الصهيوني فوصف الكمين بأنه «مخطط بدقة لتنفيذه على المحور
الرئيسي بين كريات أربع والحرم الإبراهيمي». واضطر قائد المنطقة الوسطى
الجنرال موشيه كابلينسكي إلى الوصول إلى المنطقة وتولى سوية مع قائد الفرقة
قيادة القوات الصهيونية العاملة في مدينة الخليل.

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 2:38 am