شبكة القدس العربية Palestinian Jerusalem

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( مملكة بائع الورد للشعر والخواطر ) https://www.facebook.com/roseking2013

المواضيع الأخيرة

» يا حافر حفرة الشر . عطا سليمان رموني
أمس في 7:20 pm من طرف عطا سليمان رموني

» العافين عن الناس . عطا سليمان رموني
الخميس ديسمبر 01, 2016 7:21 pm من طرف عطا سليمان رموني

» غرسوا فأكلنا . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 28, 2016 7:49 am من طرف عطا سليمان رموني

» الشموخ . عطا سليمان رموني
الإثنين نوفمبر 14, 2016 9:00 am من طرف عطا سليمان رموني

» لا شيء أصعب من أن ترى شخص يأخذ مكانك في قلب من تحب
السبت نوفمبر 12, 2016 9:11 am من طرف أبو مجاهد

» الأخت أولى بالصِّلَة.عطا سليمان رموني
السبت نوفمبر 05, 2016 10:19 am من طرف عطا سليمان رموني

» آداب المسجد . عطا سليمان رموني
الإثنين أكتوبر 31, 2016 10:50 am من طرف عطا سليمان رموني

» انصر اخاك . عطا سليمان رموني
الخميس أكتوبر 27, 2016 6:21 am من طرف عطا سليمان رموني

» ردا على رائعة الشاعر الكبير عاصم شعبان ( ابو الحب ) / د. لطفي الياسيني
الإثنين أكتوبر 24, 2016 12:24 am من طرف طائر الفينيق

» أركان الإيمان . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 21, 2016 12:18 am من طرف عطا سليمان رموني

» عتاب صديق . عطا سليمان رموني
الجمعة أكتوبر 14, 2016 3:01 am من طرف عطا سليمان رموني

» نحن في الدنيا ضيوف . عطا سليمان رموني
السبت أكتوبر 08, 2016 12:27 am من طرف عطا سليمان رموني

» عليك بالصاحب الوفي . عطا سليمان رموني
الأحد أكتوبر 02, 2016 11:15 pm من طرف عطا سليمان رموني

» لروح الشهيد ياسر حمدونة
الثلاثاء سبتمبر 27, 2016 9:49 am من طرف أبو مجاهد

» هذه الدنيا تجارة . عطا سليمان رموني
السبت سبتمبر 24, 2016 10:29 am من طرف عطا سليمان رموني

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 51 بتاريخ الجمعة يوليو 06, 2012 11:15 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 15353 مساهمة في هذا المنتدى في 4635 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 1178 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو izaqekubuniti فمرحباً به.

Like/Tweet/+1


قصيدة يا جنرلات الظلام

شاطر

الشاعرة جزيرة الورد
المبدعات
المبدعات

عدد المساهمات : 1356
نقاط : 3153
السٌّمعَة : 35
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف الشاعرة جزيرة الورد في الأحد أغسطس 26, 2012 10:16 pm

قصيدة:
يا جنرلات الظلام
يا اْسياد النفط والمؤتمرات
في سوق البورصة
الخاصة
لماذا تتاجرون بارواح
الطفولة البريئة
وتقتلون اْحلامهم وتقطفون
ثمارهم قبل ان
تنضج
ويرون شعاع النور
الوردي
تسبقون الوقت وتقتلوهم
قبل ان يشقوا طريقهم
من رحم ساعات
الوقت وعقاربة الواقفة
على دقائق الموت
يا جنرلات الظلام
من شرع لكم؟؟؟؟؟؟؟
ان تسبقون الوقت
وتعلقوا العقارب على
دقات الموت
اْين السلام من بحور
الدماء
دماء فوق اشلاء الطفولة
النازفة
وبقايا الرفات واْحديتكم
تتردد فوقها ولا
تستريح
وتنتهكون الشرائع والوصايا
الدينية
التي نصت لا لقتل
الطفولة
قضيتوا على اشراقة
شمسهم
وطفيتوا نورهم قبل
ان يولدوا من رحم
الالام
من اْي كوكب اْتيتم
ربما كوكب خارج
الاْرض
كوكب لا يعرف الرحمة
والانسانية
بتاريخ البشرية
كوكب لا يتعلق
بالجاذبية
كوكب ينص على قوانين
سماوية من اختراعاتكم
وتسجل قوانين بلا رحمة
او انسانية
لا قانون لها في اعرافكم
الشرعية
تغزون البشر وهم نيام
في جنح الظلام
وتقتلون زهور ربيع
لم تزهر ثمارها
وتطفئون البسمة الوديعة
في برائة الطفولة
التي تتفتح كالوردة اليافعة
في البساتين
والمروج الخضراء
تعذبون الاسرى خلف
القضبان
وتقتلون الشهيد الف مرة
في اليوم
وترهبون قلوب الامهات
الفاجعة على رحيل
فلدة اكبادها بين
ايديكم
وتغتصبون العذارة في
جنح الظلام
تسلبون الحرية
وتنهبون الاْرض

تحكمون بالعدل والظلم
في ان واحد
وطبول الحرب والسلام
تعزف لحنا في شلال
الدماء
تروي اقطار الوطن
العربي
من المشرق الى
المغرب
بفعل صاروخ لقيط
مزدوج
يقتل ولا يفرق بين طفل
او مسن
من المحيط الى
الخليج
بين القضاة والحكام
وساحات المهرجنات في
المفاوضات
تمطرونا بهمسات حلوة
ومرة
تسكبوها في الجامعات
والاندية
وينطلق صداها بعيدا
ويذوب الكلام
في متاهات الصمت
بين الركام والدمار
وسط الاشلاء المبعثرة
هنا وهناك
وتمرون عليها مر
الكرام
بين صرخات الاْمهات
الثكلى
وعويل الشيوخ العجز
شاحبة وجوههم ومصفرة
الوانهم
بين الم ورعب في
تجاعيد
الشيخوخة الكاهلة
بين ذكريات الماضي
واْنين الحاضر
ويتسائلون في حيرة الخوف
والموت
هل سنعود الى
اْرضنا
قبل رحيلنا عنها
يا جنرلات الظلام
هل تملكون الحق بازهاق
روح البشرية
وتتجاهلون القوانين الدولية
والشرائع الدينية
تعذبون الاسرى خلف
القضبان
وتتجاهلون امهاتهم
الثكلى
وترسلون اطفالهم بعيدا
الى مكان اخترعتوه
بقوانينكم
التعسفية والاجرامية بحق
البشر
وتطلقون عليه اسم
المنفى
وتقتلعون الاشجار من
جذورها
وتنوح اْسراب الحمام
وتبكي النسور وترحل
النوارس
وتزرعون الخوف والموت
في كل صتف مزروع على
الارض
في اقطار الوطن
العربي
وتعلنون عنه هذا وطن
لا نستحق الحياة فيه
وتفجرون الغضب والموت
وتقتلون التراب
كي لا ينضج من
جديد
وتبقى اْرججوحة الطفل
معلقة
بين حبال الاْوهام
المتاحة للقتل والرعب
والتدمير
تتاْرجح فوق شلال
الدم النازف
في الساحات والميادين
وتروي حدائق الوطن
العربي
بدماء الطفولة البريئة
وتلملم الجراح بايقاع
حزين
يعزف على اْوتار
الموت
في حضرة سيادة
قوانين جنرلات
الضلام
قصيدة/
يا جنرلات الظلام
بقلم:

الشاعرة جزيرة الورد

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 1:19 pm

بنتك يا أقصى
انظر بعين الرضا تلقى الوجود أفـــراح
والدنيا موكب هنا موكب صفا وسمــاح
من يوم ميلاد النبى ولحد آخر يـــــــوم
ذكراه ح تفضل كده بهجه وعبير فواح.

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 1:34 pm

أغارُ على وطني ..
من آثارِ أقدامهم
على ثراه ..
مِن أنفاسهم في سماه ..
مِن بقايا جثثهم في أرضِه ..
مِن انعكاس خيالهم في بحوره ..
أغارُ عليه ..
لدرجة الاحتراق ..
علّني أحرقهم أيضاً بغيرتي ..

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 1:35 pm

حسام خضر
هذه هي الزنزانة ؟
أصرخ في وجه السجان..
عبر جراحي أتحدى..
إن تشدد على الجراح وثاقي..
وإن تلهب بالسياط ظهري..
وإن تنزع اللحم عن عظامي..
فلن تنزع العشق من روحي..
فروحي بعشق الأرض ندية...

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 1:51 pm

من أنت
من تكون
يا صاحب القلب الحنون
كيف جئت والى اين تسير
أأنت من هذا الزمن
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 3:14 pm

عائد عائدون
اتخذ ت من ثراك فراشـــــــــــــــا

ومن سمـــــــــائك غطــــــــاء

ومن بحـــــــــــرك مـــــــــاء

ومن عبق زيتــــــــــــونك عطرا

ومن ارواحك جنودا للفـــــــــــــــداء

ومن ارضـــــــــــــــــك قلبا نابضا

بانهـــــــــــــر من الدمـــــــــــاء

وباطفال الحجـــــــــــــارة

ههنـــــــــــــا

بكت كل الانفــــــــــــــــــسا

لدرس قد تعلمـــــــــــــــــــــت

معنى محبــــــــــــــــة الوطن والتضحيـــــــــــة

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 3:43 pm

محمود قنديل
..................
ألم في الام متنوعة لكنها ليست عنصرية
ولن تكون نازية
في ولادة طفل ..في مخاض عسير
في زاوية في قاع الدار ..في الغرفة اليتيمة
..وقلبه يحتاج الى جراحة .وبدون مشاغبة ينطلق الاب المسكين
في عتمة الليل الطويل ...يبحث عن داية في ولادة لا يزعجه احد بها
لكنها غير موجودة ...بل مفقودة ..دونما ان تمنحه الفرصة ليشرح لزوجته هذا الغياب
والجارة عند الأم التي تقاوم العذابات ..تقاومها وتعتصرها في حلم وفي أمل اللقاء
في انتظار الخروج...وفي قمة ما يشغل بالها.سيكون صبي طيب
ويسقط الوليد ...رغم العذابات والمعاناة...ولم يصرخ
لم يصرخ .....والدم يملأ ركن الزاوية ...قرب الماء الدافيء
والجارة بذهول تساعد ..... وتقف ينتابها خوف شديد
انه الموت في اعتقادها يرافق الوليد
والطفل ساكن ..وما زال لم يعلنها تلك الصرخة
لم يعلن على الملأ حسا ...
لكنه الحب في الام
حين تغمض عينيها .....وتقرص الوليد
ليهبط الجليد عليه بلسعة من الام الحنون وبقسوة
لتسمع صرخة الالم تخرج منه مدوية عالية
حينها ...ايقنت الام ان الثلج قد ذاب فيه الموت
لتنغرس اقدام الاب العائد الى مولوده في الارض
امام باب الدار ...ويدخل ..وبين يديه يحمل مولوده
ويفرح ويخرج ومن ثم يدخل...ويحمل ابنه ..وبه يخرج
ويزرع نبتة اللوز ويرويها من ماء الام الدافيء والدم المغسول
حينها ..ابتسمت الام الحنون
وفرحت بجنون ...
ولطالما فرحت بعودة ابنها من بعد طول انتظار
هاهي الان تصرخ
ويا لصرختها المجنونة في كل ارجاء العالم
حين رأت دماء ابنها الكبير
تهدر هكذا ...بعد ان صار شابا نضرا
كعرق اللوز الاخضر
في شجرة ابيه ...
.........فهل هكذا يكون الرحيل ؟

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 3:50 pm

هاني الهندي
خذني معك يا ريحْ اشَمْشِمْ ريحةْبْلادي

والله شتقتْ لتّلْ وشتاقْ لي الوادي

اشْتقتْ لمّي وَبويَ وختي اشْتَقتْ لولادي

ولفاطمة الحزينه مْن القهرْ لبستْ سوادِ

خذني معكْ يا ريحْ ليله تَ فرّحْ اولادي .

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الإثنين أغسطس 27, 2012 3:56 pm

Murad Abu Arab‎
بتصرخ ام الشهيد وتقول :-
وين حماة الدار؟
وين العرب وين الأحرار؟
ليش ساكتين ياعالم؟
وين اصحاب القرار؟
راح ابني وترك كمشة صغار!!
مين يربيهم؟ مين يطعميهم؟؟؟ مين بدو يعمرلهم دار؟؟
يا ناس يا هو قلبي ولعت فيه النار!!!
استشهد الولد والصبية و الختيار
جيبوا الحنا .. الشهيد بستنا..
ع الأكتاف مرفوع .. نودعوا بالزغاريد وبالدموع
نموت .. نموت لأجلك فلسطين وما نرضى الخضوع
و كله لعيونك .. يا وطنا....
عذرا فلسطين عذرا امي ........
لا اعتقد اني اوفيكي حقك .......
بهذه الكلمات البسيطه .........
لو عشت عمري اكتب لكي .....
فما اوفكي حقك ..........
عذرا اماه عذرا فلسطين .....
اعشقك يا بلادي يافلسطين ......

وداعا يا حبيب الشعب
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 604
نقاط : 1073
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 08/11/2010

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف وداعا يا حبيب الشعب في الإثنين أغسطس 27, 2012 10:07 pm

بأعبق من نفحات الجنان يختلج مروركم بشواطئ الابداع
ليرسم ارجوحة من الابداع تكمن في شخصكم المميز

يا شجي المشاعر والكلام -- ما اروع وابدع احرفك وسطورك

لك قلم ومشاعر بها كل الجمال والسمو

سلمت لنا ودام تواجدك المحبب الى النفس

لك منى كل الود والاحترام
شاعرتنا القديرة
جزيرة الورد
اقبلي مروري

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 2:09 am

على الطلياوى
هذى بلاد لم تعد كبلادي
كم عشتُ أسألُ أين وجــــــــهُ بــــلادي * أين النخيلُ وأيـن دفءُ الــوادي
لاشيء يبدو في السَّمـَــاءِ أمـامنــــــــــا * غيرُ الظـلام ِوصــورةِ الجــلاد
هو لا يغيبُ عن العيــــــــون ِكأنــــــــه * قدرٌ .. كيوم ِ البعــثِ والميــــلادِ
قـَدْ عِشْتُ أصْــــرُخُ بَينـَكـُمْ وأنـَـــــادي * أبْنِي قـُصُورًا مِنْ تِـلال ِ رَمَـــادِ
أهْفـُـو لأرْض ٍلا تـُسـَـــاومُ فـَرْحَتـِــــي * لا تـَسْتِبيحُ كـَرَامَتِي .. وَعِنَــادِي
أشْتـَـاقُ أطـْفـَـــــالا ً كـَحَبــَّاتِ النـَّــــدَي * يتـَرَاقصُونَ مَـعَ الصَّبَاح ِالنـَّادِي
أهْـــفـُــــو لأيـَّـام ٍتـَـوَارَي سِحْــرُهَـــــا * صَخَبِ الجـِيادِ.. وَفرْحَةِ الأعْيادِ
اشْتـَقـْــــتُ يوْمـًا أنْ تـَعـُــودَ بــِــــلادِي *غابَتْ وَغِبْنـَا .. وَانـْتهَتْ ببعَادِي
فِي كـُلِّ نَجْــم ٍ ضَــلَّ حُلـْـــٌم ضَائـِـــــع ٌ *وَسَحَابَــة ٌ لـَبسـَـتْ ثيــَـابَ حِدَادِ
وَعَلـَي الـْمَدَي أسْـرَابُ طـَيــر ٍرَاحِــــل ٍ *نـَسِي الغِنَاءَ فصَارَ سِـْربَ جَرَادِ
هَذِي بِلادٌ تـَاجَـــرَتْ فــِـي عِرْضِهـــَــا * وَتـَفـَـرَّقـَتْ شِيعًا بـِكـُـــلِّ مَـــزَادِ
لـَمْ يبْقَ مِنْ صَخَبِ الـِجيادِ سِوَي الأسَي * تـَاريخُ هَذِي الأرْضِ بَعْضُ جِيادِ
فِي كـُلِّ رُكـْن ٍمِنْ رُبــُــوع بـِـــــلادِي * تـَبْدُو أمَامِي صـُورَة ُالجــَــــلادِ
لـَمَحُوهُ مِنْ زَمَن ٍ يضَاجـِــعُ أرْضَهَـــا * حَمَلـَتْ سِفـَاحًا فـَاسْتبَاحَ الـوَادِي
لـَمْ يبْقَ غَيرُ صـُـرَاخ ِ أمـْــس ٍ رَاحـِـل ٍ* وَمَقـَابـِر ٍ سَئِمَتْ مـِــنَ الأجْـــدَادِ
وَعِصَابَةٍ سَرَقـَتْ نـَزيــفَ عُيـُـونِنـَــــا * بـِالقـَهْر ِ والتـَّدْليـِس ِ.. والأحْقـَادِ
مَا عَادَ فِيهَا ضَوْءُ نـَجْــــم ٍ شـَــــــاردٍ * مَا عَادَ فِيها صَوْتُ طـَير ٍشـَـــادِ
تـَمْضِي بـِنـَا الأحْزَانُ سَاخِــــرَة ًبـِنـَــا * وَتـَزُورُنـَا دَوْمــًا بـِـلا مِيعــَـــادِ
شَيءُ تـَكـَسَّرَ فِي عُيونـِــــي بَعْدَمَـــــا * ضَاقَ الزَّمَانُ بـِثـَوْرَتِي وَعِنَادِي
أحْبَبْتـُهَا حَتـَّي الثـُّمَالـَـــــة َ بَينـَمـَــــــا * بَاعَتْ صِبَاهَا الغـَضَّ للأوْغـَــادِ
لـَمْ يبْقَ فِيها غَيـرُ صُبْــح ٍكـَـــــــاذِبٍ * وَصُرَاخ ِأرْض ٍفي لـَظي اسْتِعْبَادِ
لا تـَسْألوُنـِي عَنْ دُمُـوع بــِــــــلادِي * عَنْ حُزْنِهَا فِي لحْظةِ اسْتِشْهَادِي
فِي كـُلِّ شِبْر ٍ مِنْ ثـَرَاهـَا صَــرْخَـــة ٌ * كـَانـَتْ تـُهَرْولُ خـَلـْفـَنـَا وتـُنَادِي
الأفـْقُ يصْغُرُ .. والسَّمَــاءُ كـَئِيبـَـة ٌ * خـَلـْفَ الغُيوم ِأرَي جـِبَالَ سَـوَادِ
تـَتـَلاطـَمُ الأمْوَاجُ فـَــوْقَ رُؤُوسِنـَــــــا * والرَّيحُ تـُلـْقِي للصُّخُور ِعَتـَادِي
نَامَتْ عَلـَي الأفـُق البَعِيـــدِ مَلامــــــحٌ * وَتـَجَمَّدَتْ بَينَ الصَّقِيـِع أيـــَـــادِ
وَرَفـَعْتُ كـَفـِّي قـَدْ يرَانـِي عَاِبـــــــــرٌ * فرَأيتُ أمِّي فِي ثِيـَــابِ حـِـــــدَادِ
أجْسَادُنـَا كـَانـَتْ تـُعَانـِـــقُ بَعْضَهـَــــا * كـَوَدَاع ِ أحْبَــابٍ بــِــلا مِيعـَــادِ
البَحْرُ لـَمْ يرْحَمْ بَـرَاءَة َعُمْرنـَـــــــــا * تـَتـَزاحَمُ الأجْسَادُ .. فِي الأجْسَادِ
حَتـَّي الشَّهَادَة ُرَاوَغـَتـْنــِي لـَحْظـَــة ً * وَاستيقـَظـَتْ فجْرًا أضَاءَ فـُؤَادي
هَذا قـَمِيـصـِـــي فِيهِ وَجْــــهُ بُنـَيتــِي * وَدُعَاءُ أمي .."كِيسُ"مِلـْح ٍزَادِي
رُدُّوا إلي أمِّي القـَمِيـــصَ فـَقـَـدْ رَأتْ * مَالا أرَي منْ غـُرْبَتِي وَمُـرَادِي
وَطـَنٌ بَخِيلٌ بَاعَنــي فـــــي غفلـــــةٍ * حِينَ اشْترتـْهُ عِصَابَة ُالإفـْسَـــادِ
شَاهَدْتُ مِنْ خـَلـْفِ الحُدُودِ مَوَاكِبــًـا * للجُوع ِتصْرُخُ فِي حِمَي الأسْيادِ
كـَانـَتْ حُشُودُ المَوْتِ تـَمْرَحُ حَوْلـَنـَا * وَالـْعُمْرُ يبْكِي .. وَالـْحَنِينُ ينَادِي
مَا بَينَ عُمْـــــر ٍ فـَرَّ مِنـِّي هَاربـــــًـا * وَحِكايةٍ يزْهـُــو بـِهـَـــا أوْلادِي
عَنْ عَاشِق ٍهَجَرَ البـِلادَ وأهْلـَهـــــــَـــا * وَمَضي وَرَاءَ المَال ِوالأمْجـَـــادِ
كـُلُّ الحِكـَايةِ أنَّهـــَـــا ضَاقـَتْ بـِنـَـــــا * وَاسْتـَسْلـَمَتَ لِلــِّـصِّ والقـَـــوَّادِ!
في لـَحْظـَةٍ سَكـَنَ الوُجُودُ تـَنـَاثـَـــرَتْ * حَوْلِي مَرَايا المَوْتِ والمِيـَـــلادِ
قـَدْ كـَانَ آخِرَ مَا لـَمَحْتُ عـَلـَي الـْمَـدَي * وَالنبْضُ يخْبوُ .. صُورَة ُالجـَلادِ
قـَدْ كـَانَ يضْحَـكُ وَالعِصَابَة ُحَوْلـَــــــهُ * وَعَلي امْتِدَادِ النَّهْر يبْكِي الوَادِي
وَصَرَخْتُ ..وَالـْكـَلِمَاتُ تهْرَبُ مِنْ فـَمِي * هَذِي بـِلادٌ .. لمْ تـَعُـــدْ كـَبـِلادِي

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 5:29 am

شتات نيوز - يجهل الكثيرون ان لم يكن الجميع هذه الايام بان لاكلة المنسف ادبيات ينبغي الالتزام بها ، فاذا كان الخروج عن هذه الادبيات في سابق العهد والاوان مذمة لمرتكبه ومدعاة لسخرية جلساء الوليمة منه فقد غابت في هذه الايام كل تلك الادبيات شانها شان الكثير من ادبيات حياتنا الشعبية التي اذهبتها المعاصرة لتحل مكانها ادبيات بعضها ايجابي واكثرها سلبي وليظل الماضي الجميل بكل تجلياته مجرد حنين للايام الخوالي في ذاكرة المعمرين ممن عايشوا زمن الطيبة والكرم الاصيل ذاك .

مانسرده في هذا التقرير مجرد اضاءة على جانب من جوانب حياتنا الاجتماعية في سالف العهد والاوان ، لاننتقد ولانعيب احدا في هذا الزمن الذي تداخلت فيه كل الاشياء بحيث اصبح اكثرنا رهينة لعادات وتقاليد وافدة اطاحت بروح الالفة والمودة والتكافل والتسامح الذي كان يصبغ علاقاتنا وروابطنا الاجتماعية.

وبالعودة إلى ادبيات اكلة المنسف الاكلة الاردنية الاكثر شهرة نقول انه كان على الضيف ان يلتزم بمايلي عند تناول المنسف كضيف مع ضيوف اخرين .

فعلىه ان يتقيد بالاكل من المكان الموالي له أين كانت نوعية اللحم اذ من العيب ان تمد يدك لما هو امام الجلساء الاخرين على المائدة ، وهنا فان من باب الاحترام فان على أي واحد من اولئك الجلساء ان لاحظ ان أللحم الموالي لرفيق له على المائدة غير مناسب ان ياخذ مما هو موال له من اللحم ويضعها امام رفيقه ، وهذا امر مرغوب فيه من اكثر الحاضرين قدرا اوعمرا ، ومن العيب ايضا العبث بلسان راس الذبيحة الذي غالبا مايوضع في منتصف اناء الطعام من باب الاحترام والتقدير للضيوف .

تناول المنسف يكون بيد واحدة فقط وبدون استخدام اية ادارة مساعدة كالملعقة وما شابه ، وهنا ينبغي ان لاتلامس يدك فمك اثناء الاكل او ان تتساقط بقايا الارز او العيش والشراب على اجزاء الفم الخارجية او على اللحية والشاربين ، ومن ادبيات اكلة المنسف ايضا ان لا تكشف ارضية الوعاء الذي تاكل منه ، ثم ان تاكل بقدر حاجتك وان تبقي على العظام شيئا من اللحم ذلك لان من عادة العرب ان ياكل الناس المنسف على "طارتين" او اكثر ، أي بمعنى انه بعد ان يكتفي الضيوف ، فان عائلة المضيف واقاربه ممن حضروا الوليمة يتناولون ماتبقى من طعام .



سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 5:34 am


ويبقى الامل بالله
ويبقى الامل بالله سبحانه وتعالى. . يا فلسطين الحبيبه
ســـــــألوني? أتعشقهـــــــــا ? ؟ ...قلت: بجنون .....قالوا: أجميلة هي؟ ...قلت: اكثر... مما تتصورون......قالوا اين هي؟ ...قلت: في القلب و بين الجفون ......قالوا : مااسمها؟ ...قلت:? ? ? أمي فلسطين الحبيبة ......................................................................اللهم فك اسرانا واشفى جرحانا وارحم موتانا وحرر اقصانا آمين آمين يا رب العالمين...اللهم هؤلاء عيني لا تراهم ....فبعينك اللهم ارعاهم ...وفرج همهم وشكواهم ...واجعل السعادة لا تفارق عيناهم ...وبحكمتك سدد خطاهم ...واجعل الفردوس الأعلى في الآخرة دارهم وسكناهم ...ولا تحرمني لقياهم
بواسطة: اللواء منير المقدح

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 5:36 am

Manar Na‎
♥ آللھٓــــــــم

إجعــــــل يديَ بيــــد من آآحببتھٓـــم فيـــك!
نعـــــبر آلصرآط .. گلمـــــحَ آلبصر
... [ حتى نلتقـــــيَ فيَ أعآليَ آلجنآن ُ]

... ... فھٓنـــــآگ لقآءَ: دآئـــــــمَ لآ يعقـــبه فـــــــرآق
و سعــــــآدة لآ يتبـــــعھٓآ شقآءَ
يـــــارب اجمعنـــي انــــا وآحبتــــى فـــي آلجـــنة بل فـــي آلفـــردوس آلاعلــى ولا تحــــرمنى منـــهم فقد احببــــتهم فيك ♥

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 5:42 am

اكتب تعليقاً...

خيارات
مرهفة المشاعر
العجوز يستحضر ذاكرته ويقول:
العجوز: آآآه يا زمن.. بتمشي يوم يوم.. وبتوخذنا معك.. تنصير نحكي .. كان يا ما كان.. وكنا في يوم من الأيام.. كاعدين طول اليوم على عتبة هالدار.. وعيوننا بتدور على عين.. تسمعها!!
(ستون عاما)
يأتي طفل صغير يتيم.. وهو الوحيد الذي يأتي ليسمعه دائما..
العجوز: آآخ يا بنيّي.. فش غيرك مثل كل مرة.. الله يرحمه أبوك.. استشهد وارتاح.. وتركك انت وامك ف هالدنيا!!
يلا يا سيدي.. خليني اكملك حكايتي.. عشان لما ألحك أبوك.. يكون في حد يحكي حكايتنا !! يحكي حكاية هالوطن..
كنا فهظاك اليوم... سيدك وأخوي وأنا، وولاد كثير من ولاد حارتنا
- الأحداث على المسرح
الأمهات بنادو على الأطفال أن يدخلو..
والأطفال بيلعبو ومبسوطين.. شوي بيضربو بعض.. شوي بيتصالحو
وفجأة!!!
- مشهد اقتحام من (التغريبة الفلسطينية) على الداتاشو
- على المسرح ينتشر الجنود الاسرائيليين
جندي 1 يقول بمكبر الصوت: ما بدي أشوف ولا واحد بالطريق.. كل واحد ع داره.. حظر تجول في كل القرية لحتى نلاقي المخربين يلي بتخبوهم
جندي 2: معانا أمر بتفتيش القرية بيت بيت.. خارة خارة.. زنجة زنجة.. وأي خد بفكر يزعجنا .. رح يكون آخر يوم اله في خياته!!
ويطلق رصاصة عشوائية تصيب محمد..
- الأطفال: صرااخ عاالي.. محمد تصااااااوب.. الحقي يا خاالتي .. الحقي يا خااالتي.. محمد تصاااوب
- أحمد (أخ محمد) : أنا آسف يا خووي.. الله يخلييك قوووم.. مشان الله .. والله ما رح أزعلك مرة ثاانية.. مشاان الله تقوووم
- أم محمد تركض في لهفة.. تحضنه: ابني يا حبيبي.. محمد يما سامعني.. محمممممممممممممممممد
آهات من خلف الستارة..
العجوز: فــِ هذيك الساعة يا بنيي.. تمنيت الأرض تنشق وتبلعني.. ياريتها رصاصتهم صابتني ولا صابته.. يااااااااريييت

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 5:55 am

جهادالدين البدوي
هجرت بعض أحبتي طوعاً
لأنني رأيت قلوبهم تهوى فراقي..
نعم اشتاق
ولكنّي وضعت كرامتي فوق اشتياقي
أرغب في وصلهم دوماً
ولكن .. طريق الذل لا تهواه ساقي

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 6:14 am

Majed Aldajani‎
ليس الطلاق نهاية الأحلام فاحيي ابتسامة ثغرك البسام
الشمس تغرب إنما بشروقها تحيي زهور السهل والآكام
ويعلم الدنيا التفاؤل ضوؤها وتعلم الآمال للأجرام
والسيف يصدأ إن غفا في غمده ونراه ينبو في الوغى ككهام
فدعوا التفاؤل درعنا وتروسنا وبه نرد نصد كل سهام
تمضي الحياة بجلوها وبمرها والصبر ينصرنا على الآلام
من لم يذق طعم المرارة مرة أنى يحس حلاوة الأيام
والعمر نلبس ثوب عافية به ولكم نبدله بثوب سقام
والحب يأتي صادقا فتشبثوا بالحب واحتفظوا بعهد غرام
لا تسقطوا سيف التفاؤل وانهضوا من كبوة واعدوا مع الأعوام
إن المحبة نعمة من خالق ليست عبارات ومحض كلام
هي زادة رحلة عمرنا وظلالنا وهي الهناء وزهرة الأحلام
وأنا أمد يدي بقلب عاشق ما كان سنبلة من الأقلام
لكنه ثمرات موسم مهجتي ستظل يانعة مدى الأيام

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 6:51 am

صفحة فلسطين
سألوني :
ليش راسك مرفوع وعينك قوية؟؟
قلت :
العفو ... كلنــا بشر ... بس حنا فلسطينية
سأحمــــل روحي على راحتي * ** وألقي بها في مهاوي الردى
فإمّا حيـــــــاة تســـرّ الصديق * * * وإمّـــــا ممـاتٌ يغيظ العــــدى
ونفسُ الشريف لهــــا غايتان * * * ورود المنـــــايا ونيـــلُ المنى

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 6:59 am

اميرة العبيدي
يا شعبي السابح في ماء الفقر
بين عرائض التنديد و الخمر
من عمق الأرض أغنيك لحني
من جرح الأرض يأتيك صوتي

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 7:16 am

راقي بأخلاقي
***********
سأغمض عينايا وامتص جروح الماضي ..
لا شيء يعنيني من الدنيا سواكي ..
لا اريد سوى وجهك اللؤلؤي
أمام عيوني حين افتحها ..
عيوني لا تهوى النظر الا لنور
اللؤلؤ الصافي
الذي يشع من وجهك السموح ..
لؤلؤة حياتي
أتسمحين لي بإخراجكي
الى سطح الماء
كي أتباها
بجمالك الخلاب أمام الأمم ..
سمحت والدمع في عينايا
من شدة خوفي على
عيون أهلي البشر
خوفا على عيونكم
من بريق جمالها
فأنا أحبكم
وسأحتفظ بها
داخل مياه قلبي ...

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 7:32 am

ملاك الارض انا
*******
أخاف أن أقرأك السلام



لا حربنا حرب.. ولا سلامنا سلام
جميع ما يمر في حياتنا

ليس سوى أفلام
زواجنا مرتجل..

وحبنا مرتجل..
كما يكون الحب في بداية الأفلام
وموتنا مقرر.. كما يكون الموت في نهاية الأفلام
**
لم ننتصر يوما على دبابة
لكنها تجارة الأوهام..
فخالد.. وطارق.. وحمزة
وعقبة بن نافع
والزير والقعقاع
مكدسون كلهم..
من علب الأفلام..
**
هزيمة ..
ورائها هزيمة..
ورائها هزيمة
كيف لنا ان نربح الحرب
اذا كان الذين مثلوا
وصوروا وأخرجوا..
تعلموا القتال في وزارة الاعلام..
**
في كل عشرين سنة
يأتي الينا حاكم بأمره
ليحبس السماء في قارورة
ويأخذ الشمس في منصة الاعدام
**
في كل عشرين سنة
يأتي الينا نرجسي عاشق لذاته
ليدعي بأنه المهدي، والمنقذ
والخالد، والقديس والامام
*
في كل عشرين سنة
يأتي الينا رجل مقامر..
ليرهن البلاد، والعباد
والتراث والشروق والغروب
والاشجار والثمار والذكور
والاناث والامواج
على طاولة القمار
**
ليس جديدا خوفنا
فالخوف كان دائما صديقنا
من يوم كنا نطفة
في داخل الارحام
**
هل النظام، في الاساس قاتل؟؟
ام نحن المسؤولون
عن صناعة النظام؟
**
مات ابن الذي نعرفه
واصبح التاريخ في اعماقنا
اشارة استفهام؟
**
هم يقطعون النخل في بلادنا
ليزرعوا مكانه
للسيد الرئيس غابات من الاصنام
لم يطلب الخالق من عباده
ان ينحتوا يوما له مليون تمثال من الرخام؟؟
*
من الذي ينقذنا من حالة الفصام
من الذي يقنعنا بأننا لم نهزم
**
نموت مجانا كما الذباب
نموت كالذباب
ويدخل الموت علينا ضاحكا
ويقفل الابواب

نموت بالجملة في فراشنا
ويرفض المسؤول عن ثأر الموتى

بأن يفصل الاسباب
نموت في حرب الاشاعات
**
وفي حرب الاذاعات
وفي حرب التشابيه
وفي حرب الكنايات
وفي خديعة السراب
نموت ..مقهورين.. منبوذين..
ملعونين..
منسيين كالكلاب
والقائد السادي في مخبئه يفلسف الخراب
*
أصواتنا مكتومة
شفاهنا مختومة
شعوبنا ليست سوى أصفار
ان الجنون وحدة
يصنع في بلادنا البلاد
**

نكذب في قراءة التاريخ
نكذب في قراءة الاخبار
ونقلب الهزيمة الكبري
الى انتصار
**
ياوطني الغارق في دمائه
يا ايها المطعون في ابائه.

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 8:08 am

زينب.
******
هي نداءات ام ابجديات ترسميها تفاضيل امة وبلد؟ كيفما كانت مسمياتك تبقى الشام أمي وحبيبتي وعيوني التي ارى الدنيا من خلالها --اشكر مساهمتك بحب الشام
تناديني أيامك ياشام
في ساحات
ميسلون كرامة ..
لبطل مانام عمرا
وقلبه كان يغني
للفــــــــــــدى .
لترابك ياجنة الدنيا ..
وصلاح الدين
رد بأعلى أنينه
لبيك ياشام ..
حي على الفدى
لمجدك يادمشق
استعذب الموت
ومن ماض بعيد
من اجلك طاب
لنفسي حب الردى
مالي أراك تصرخين
ويعلو على هامات
الرجال فحيحك ؟..
تبكي المشاعر
وتلون الجراح
أديم ترابـــــــــــــك
تتأوهين لفقد الاحبة
ودمعة حرى
تنام على خدك
ياويلتــــــــــــــي
وكيف ارضى
بيوم من هرير
الدهـــــــــــــــر
حزناً قد ألم بك
أمن ضيم؟..
ياعروسة المجد
زغرد أهلك ؟
وتعالت الهرجات
في عبق التاريخ
تكتب سرك .
.ياعروسة في خدرها
كيف يهون علينا
هوانــــــــــــــك
تناديني أحياء قديمة
ترعرع العز والبطولة
حنايا مجدها
تثاءب الكون
أصالة من سحرها
هناك صاح الياسمين
بكل الحروف ..
إليك أعود يادمشق
وياليتنـــــــــــي
على نواصي ترابك
أموت مضرجا

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 3:11 pm

الافراج عن الاسيره ورود القاسم
***************************
بالزغاريد وبأجواء مغمورة بالفرحة احتضنت العائلة وأهالي مدينة الطيرة بعد ظهر اليوم، الخميس، الأسيرة المحررة ورود قاسم.

وكان في استقبال الأسيرة عدد كبير من الأهالي، وعدد كبيرمن أبناء الحركة الوطنية الذين هتفوا للحرية ولصمود الحركة الأسيرة.

وفور وصولها قالت الأسيرة ورود قاسم: إن فرحة أي أسير محرر لن تكتمل قبل تحرير كافة الأسرى إذ أن المعاناة الكبيرة للأسرى تبقى غصة حارقة وعلى الجميع أن يلتفت ويشعر بمعاناتهم.

وناشدت الأسيرة المحررة كافة القيادات السياسية والشعبية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية إيلاء هذا الملف النازف ما يستحق من الاهتمام لاسيما الأسيرات اللواتي يعانين الأمرين.

ولفتت قاسم إلى أن السيرات تمكنّ من خلال ممارسة الضغط على إدارة السجون من تغطية كاميرات المراقبة للحفاظ على الخصوصيات لكي يتمكن من من حرية الحركة المعدومة أصلا. وأشارت إلى أن معاناتهن لا توصف، رغم أنهن يتمتعن بروح الصمود والمعنويات العالية.

هذا وكانت ورود قاسم قد اعتقلت في شهر تشرين الثاني/ أكتوبر 2006 وأمضت حكما بالسجن لمدة 6 سنوات بتهمة مقاومة الاحتلال، حيث وجه لها تهمة التخطيط لنسف وتفجير مطعم في "رعنانا" ونقل حزام ناسف يزن 7 كيلوغرامات يتم تفعيله بواسطة هاتف خليوي، بالإضافة إلى "التعاون مع عدو" و"الانتماء لتنظيم معاد

سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 3:25 pm



وداعا سيدي الرئيس..!!

(ساتيرا)

نبيل عودة

كلمة "أمباتيا" ماذا تعني ؟ هل هي نفسها كلمة "أباتيا" ؟

الفلسفة عرفت كلمة "أباتيا"، بأنها تعني فتور الشعور وتقود إلى نوع من الزهد في الحياة. فهل "أباتيا" هي الحالة التي أصابت الشعوب العربية مع رؤساء دولها، حاملي القاب "اعداء الأستعمار والصهيونية"، حتى تواصل طغيانهم وفسادهم عشرات السنين؟

حتى ابن خلدون قال "إن اختلاف نحل الناس في المعاش يقود إلى اختلاف أخلاقهم". فهل كان للفقر واٌلإملاق صفة غالبة، فرضت أخلاق الخضوع والاستسلام للفساد والقمع والتخلف الاجتماعي والاقتصادي التي ميزت المجتمعات العربية في عهد مومياءات غير مخلده بن علي والقذافي ومبارك وبشار والحبل على الجرار؟ ربما هي سياسة مدروسة مصدرها ذكاء الرؤساء العرب وفهمهم العبقري لابن خلدون وفلسفته الاجتماعية؟!

كيف سنعرف درجة ذكائهم وهم يتساقطون مثل الذباب؟

كلمة "أمباتيا" ظلت عالما مبهما أمامي لفترة طويلة قبل أن افهمها.

كثيرا ما سألت نفسي: أين تقع ال "أمباتيا" في عالم البشر، كيف تظهر ؟ كيف تتفاعل؟ وكيف يمكن فهم تفاعلها، أو عدم تفاعلها؟ هل تقع في حقل المعرفة ؟ في حقل المشاعر؟ ربما في حقل علم الأخلاق، إن أبقى منه الحكام العرب شيئا لشعوبهم ؟ أو في حقل الطمأنينة النفسية بأوهام الحوريات المنتظرات ؟

حتى في حقل ردود الفعل كانت العرب شواذ عن "قانون نيوتن الثالث" الذي يقول: "لكل قوة فعل قوة رد فعل مساوي لها في المقدار ومعاكس لها في الاتجاه".

هل الخطأ في نظرية نيوتن ام في الفيزياء العربية ؟

أنها إشارة واضحة لخروج العرب من الفيزياء أيضا بعد أن أخرجتهم الانقلابات العسكرية "الوطنية الثورية الاشتراكية" من التاريخ؟

هل كان لمضمون "أمباتيا" دورا في تفجير الانتفاضة العربية مثلا؟

هل لها تأثير على العلاقة بين القامع والمقموع؟

هل هناك "أمباتيا" في الحياة العملية للإنسان، ضمن مجتمعه ، أو ضمن بيته، أو ضمن تشكيلة وعيه السياسي؟

هل لها علاقة بالسلوك البشري؟ أو "مبدأ وحدة النفسية والنشاط"، كما يفسر السلوك فيلسوف "السلوكية" الأمريكي دكتور دافيد واطسون بناء على فكره المادي الميكانيكي، بقوله "ان الأشكال المعقدة للنشاط النفسي، هي نتيجة ردود فعل بسيطة "؟ فهل يصنف "النشاط النفسي المعقد" الذي أطلق الربيع العربي تحت مفهوم "ردود فعل بسيطة"؟

ربما أصيب العرب بحالة "أتاراكسيا "، التي تعني طمأنينة النفس وعدم التأفف أو التذمر، بعد عقود من غياب الأمل بفجر جديد، حتى السماء تجاهلتهم رغم ضجيجهم وصراخهم طلبا لرحمة السماء واضطرارهم لتمجيد نفس مومياء الرئاسة خلال عدة أجيال إمتنعوا خلالها عن ردود الفعل بكل اشكالها حتى الصامتة مهما تراكمت؟!

حتى لو اضطرتك دولتك الإشتراكية الوحدوية الثورية ،المعادية مع الترصد وسبق الإصرار للاستعمار والصهيونية والرجعية، البحث عن طعامك بأكوام القمامة؟ وبيع شرفك وشرف عائلتك لشيوخ نفطيين، من أجل القضية الكبرى: تحرير الوطن المحتل ، يجب ان تفهم انها الوطنية والتضحية وحذار ان تتهاون بالشك بوطنيتهم او أن تشكك بنواياهم او بعدائهم للإستعمار والصهيونية، حتى لا تسحل بالشوارع ، أو تصبح عميلا متآمرا تستحق المعالجة في دوائر الشبيحة.

اعتبروا انفسكم برلمانيين عرب يستقبلون رئيسهم الضاحك المحبوب، صفقوا وزيدوا الهتاف صخبا، الستم ظاهرة صوتية مميزة بين الشعوب ؟!

هل تُحرر الأوطان الا بتجويع الشعب وإملاقه وحبس مفكريه ومناضليه بالزنازين ودفعه لبيع شرفه؟ ربما ما نشهده هو تطوير لنظرية سياسية بعثية قومية جديدة ؟!

يمكن القول أن الثورات العربية هي نتيجة ردود فعل بسيطة تثبت نظريات فلسفية عديدة، مثلا تحول الكم الى كيف، تراكم البطش ولد نوعية جديدة من الرد بشكل انتفاضة تحول إلى نوعية أخرى لها كيفية جديدة من الرد ، وقانون نفي النفي لم يقف متفرجا، المومياءات الرئاسية نفت الشعب، بعد تحول الكم القمعي الى كيفية جديدة في الرد، جاء نفي النفي ، المومياءات التي نفت الشعب قرر الشعب ان ينفيها, وهي قوانين فعالة في حياة البشر وفي الطبيعة، لم يتوقعها الأغبياء المرتاحون على كراسي رئاسة الدول العربية ، محاطون بجلاوزتهم وشبيحتهم وبثيناتهم ؟

الخوف ان لا نستبدل الاستبداد السياسي باستبداد ديني أسوأ من سابقه، من منطلق دمجه السياسة والدين... فنعود الى نقطة بداية اسوأ نعيش حلما جديدا برحمة لن تأتي من السماء!!



حقا، جاءت ردود الفعل متأخرة، ولكن أن يكون الأمر متأخرا، أفضل من ألا يحدث إطلاقا!!

إذن كيف نفهم معنى "امباتيا" ودورها في الأحداث العربية ؟

بعد البحث المضني وجدت تفسيرا ربما ليس كافيا، وهو ان كلمة "أمباتيا" تعني الشعور بما يعتمل بأعماق الآخرين ، وقدرة التسرب لمشاعرهم ، اختراق تجاربهم ومعارفهم وأفكارهم وأحاسيسهم لدرجة الإحساس بما يطابق أحاسيسهم. بمعنى آخر أن تكون قادرا على وضع نفسك في حذاء الآخر.. أو حتى في كلسونه ، هنا سقط الرؤساء العرب!!

لكن كيف تنطبق على حالة الإنفصام المرضي بين المواطنين ورؤساء دولهم؟

في دراستي للفلسفة لم أجد الكلمات التي أشرح بها بدقة هذا مصطلح "أمباتيا".

وقعت في إشكالية التشابه بين "أباتيا" و"أتاراكسيا" و"أمباتيا". التقارب بينهما مذهل ومكمل لبعضه البعض. حالة عربية لا شبيه لها في عالم البشر. هل مصدرهما واحد؟ هل فتور الشعور والزهد بالحياة ، لها رابط ما بالقدرة على التسرب لمشاعر الآخرين وفهم أحاسيسهم ؟ ظلت حيرتي قائمة، حتى سمعت حكاية من امرأة، بعد الانفجار العربي الغاضب،الذي يبدو انه امتد للمناطق المغلقة للمواطنين.

قالت أنها وصلت لوضع ميئوس لم تعد الحياة تعنيها، الفتور والزهد بطيبات الحياة لم يعد يفارقها، زوجها لم يعد يعني لها شيئا، معاشرته وخدمته هي آخر ما يهمها. الموت لم يعد يرهبها، تتمناه وتنتظره، لعله المنقذ من حياة الذل وغياب ما يستحق التمسك به. لا فجر جديد يبشر بتغير الحال، الثرثرة عن تحرير الوطن قتلتنا، يردحون ضد الاستعمار، الذي لا نراه إلا في خطاباتهم، وهم أسوأ منه. في الفترة الاستعمارية كان واقعنا أفضل، تحدثنا على الأقل وتنظمنا احزابا وهيئات شعبية بحرية ، ثرنا وعوملنا كثوار. بدل أن نتقدم بعد أن صرنا نظاما وطنيا ثوريا اشتراكيا وحدويا نتراجع ، نواصل السقوط في هوة لم نصل قعرها بعد.. بدل أن نحرر ارض الوطن التي أشبعونا غناء ومراجل ضد محتليه، نزداد ثرثرة وفقدانا لرغبتنا في الحياة.

كيف سنحرره ونحن أفضل ضمانة أمنية لمحتليه؟

هل نحرره لشيوخ نفط نبيعهم شرفنا من أجل سد رمقنا؟ لنظام يسرق ثروتنا ويبيعنا أناشيد وخطابات وابتسامات تلفزيونية؟ ماذا تركوا لنا لنتمسك به؟

واصلت حديثها الحزين، قالت:

- حتى حياتي الخاصة أضحت لوحة مصغرة من حياتي العامة. لم يعد ما يعنيني، فأنا متزوجة منذ أربعة عقود.. بعمر مواز لسيطرة رؤساء الفساد، أي منذ إطلالة نظمنا الثورية، لم أعد أشعر برغبة في الاقتراب من زوجي.. رغم إلحاحه الدائم... اتهمني أني باردة جنسيا، وعربد وهدد بالضرب.. ربما أراد أن يصير زوجا وشبيحا أسوة بسائر الرؤساء، يظن نفسه قائدا لمجلس الثورة في البيت، ومن كثرة عصبيته وإلحاحه ذهبت للعلاج لدى طبيبة مختصة.

سألتني :

- ما مشكلتك بالضبط ؟

- ربما برودة جنسية.. او ملل من حياة الخضوع، لا أشعر بجاذبية نحو زوجي ولا برغبة في معاشرته، أو الاستجابة لطلباته حتى البسيطة.. أراه عالة علي وعلى بيتي لدرجة لم يعد يهمني أمره، ولا اشتاق لمعاشرته أو خدمته، ولم أعد أحتمل وجوده ولا سماع ثرثرته.

- احضريه معك في المرة القادمة، وسأجري الفحوص المناسبة لأرى ما يمكن ان أفعله.

وواصلت السيدة الحديث :

- بعد أسبوع عدت مع زوجي إلى عيادة الطبيبة. قالت له الطبيبة انه من أجل علاج برودة زوجته الجنسية، وصدها له وابتعادها المتواصل عنه.. وعدم تلبية أوامره وطلباته، عليها أن تفحصه أولا، لتفهم اسباب تمرد زوجته، هل بسبب سطوته في البيت ام بسبب جحودها وخيانتها للأمانة ؟

وأضافت:

- رجاء اخلع ملابسك.. لا حاجة للارتباك.. أنا طبيبة ورأيت آلاف مما تظنه مميز رجولتك .. تأكد ، رغم انك رئيس بيت، أو حتى لو صرت رئيسا لجمهورية عربية، فلا فرق، لن تزداد رجولة أو سحرا. هل تعرف، عندما كنت صغيرة استغربت أني لا أملك ما يملكه أخي ويفخر به. شكوت لوالدتي، فماذا قالت لي والدتي ؟ قالت أني بما املكه استطيع عندما أكبر أن املك وأسيطر على آلاف مثل الذي عند أخي .. لذا لا ترتبك، وليكن واضحا لك ولمعشر الرجال، وبينهم الرؤساء العرب إذا ظل من يوهمهم برجولتهم، أنكم لستم الأفضل بهذا الشيء الذي تفخرون به...الرب منحكم هدية التبول وقوفا، ولكنه منحنا القدرة على الوصول للمتعة الجنسية مرات متكررة ... فما هو الأفضل حسب رأيك؟ لنفترض أن أذنك تحكك بشدة ، ما العمل؟ ستدخل أصبعك وتحكها. بعد ذلك تخرج أصبعك. قل لي من يشعر بالمتعة أكثر ؟ أصبعك أم أذنك؟

وواصلت الزوجة حكايتها:

- خلع زوجي ملابسه.. بان عاريا كما ولدته أمه.. رغم اشمئزازي من منظره، خجلت عنه .. ولكننا في عيادة للعلاج.

قالت الطبيبة:

- الآن در حول نفسك دورة كاملة.. مرة أخرى.. سر خطوة للأمام .. ارجع خطوتين إلى الخلف.. تقدم كأنك رئيس عربي يستعد لإلقاء خطابه الملكي. حسنا. الآن استلق على السرير من فضلك .. لا تستر عورتك .. لا تخجل .. لا فرق بينها وبين عورة رؤساء الجمهوريات البارزة عوراتهم في وجوههم..استلق .. حسنا .. يداك على الجنبين .. الآن أرى.. قم وارتد ملابسك وانتظر زوجتك في الخارج.

قامت تسجل ملاحظات في دفترها.

خرج زوجي وبقيت لوحدي مع الطبيبة. قالت:

- يا سيدتي آنت لا تعانين من برودة جنسية أو من حالة نفسية تجعلك ترفضين النوم معه أو استمرار سيطرته على البيت .. أنا أيضا لم أشعر بجاذبية نحو زوجك، كيف صبرت كل هذه السنين؟؟!!


سمير الاحمد
عضو متقدم للقدس
عضو متقدم للقدس

عدد المساهمات : 1135
نقاط : 9055
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 61
الموقع : القدس

رد: قصيدة يا جنرلات الظلام

مُساهمة من طرف سمير الاحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2012 4:02 pm

Majed Aldajani‎
ليس الطلاق نهاية الأحلام فاحيي ابتسامة ثغرك البسام
الشمس تغرب إنما بشروقها تحيي زهور السهل والآكام
ويعلم الدنيا التفاؤل ضوؤها وتعلم الآمال للأجرام
والسيف يصدأ إن غفا في غمده ونراه ينبو في الوغى ككهام
فدعوا التفاؤل درعنا وتروسنا وبه نرد نصد كل سهام
تمضي الحياة بجلوها وبمرها والصبر ينصرنا على الآلام
من لم يذق طعم المرارة مرة أنى يحس حلاوة الأيام
والعمر نلبس ثوب عافية به ولكم نبدله بثوب سقام
والحب يأتي صادقا فتشبثوا بالحب واحتفظوا بعهد غرام
لا تسقطوا سيف التفاؤل وانهضوا من كبوة واعدوا مع الأعوام
إن المحبة نعمة من خالق ليست عبارات ومحض كلام
هي زادة رحلة عمرنا وظلالنا وهي الهناء وزهرة الأحلام
وأنا أمد يدي بقلب عاشق ما كان سنبلة من الأقلام
لكنه ثمرات موسم مهجتي ستظل يانعة مدى الأيام

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 6:07 pm